روابط للدخول

جولة على صحف صادرة في دول خليجية


حسين سعيد

سيداتي وسادتي مرحبا بكم الى هذه الجولة على صحف صادرة في دول خليجية يوم الاثنين: نبدأ الجولة بعناوين صحيفة الوسط البحرينية
** واشنطن لن تسلم إدارة السجون لبغداد... واتجاه لاعتقال المسئولين السابقين المفرج عنهم
** من الجلاد ومن الضحية؟ هو عنوان مقال في الوسط البحرينية بقلم ايمان عباس ، جاء فيه نجح "النجم العربي الصاعد" ، صدام حسين، من خلال الحلقتين الأخيرتين من مسلسل «محاكمة صدام»، في استدرار تعاطف الجمهور العربي، وإن كان هذا التعاطف لا يختلف كثيرا عن التعاطف الذي قد يبديه الجمهور نفسه تجاه أبطال في مسلسلات وأفلام تلفزيونية وسينمائية أخرى.
وتواصل الكاتبة القول: محاكمة شفافة وعادلة حتى الآن، ربما هذا ما أراد قوله من صمم وأخرج هذه «المسرحية الشعبية»، وفتحها للإعلام الدولي حتى صارت وجبة تلفزيونية دسمة. إذ كانت رسالة المخرجين إيصال الطرفة من خلال المحاكمة لقلوب مئات الآلاف الذي ذاقوا الويلات على يد صدام، فالرسالة وصلت، ولكنها لن تفلح في إخراج صدام من السجن. فالجمهور تفاعل مع "النجم الصاعد" وضحك لتهكماته وسخريته فعلا، لكنهم لم يتعاطفوا يوما مع الرئيس العراقي المخلوع الذي غزا إيران والكويت وأحرق شعبه كله بنيران الحروب، مدعيا يوما أنه سيحرق «نصف إسرائيل» ويعيد أمجاد صلاح الدين.

اما صحيفة الوطن العمانية فكتبت تحت عنوان سجون أميركا في العراق كامل العُدد ان مصادر عسكرية أميركية كشفت أن السجون الأميركية في العراق تعاني اكتظاظا،في وقت يرفض فيه الجيش الأميركي تسليم المعتقلين إلا بعد أن تصبح السجون العراقية مطابقة للمعايير الأميركية.
ونقلت الصحيفة العمانية مقتطفات من تصريحات ادلى بها الجنرال جون غاردنر رئيس السجون التي يشرف عليها الجيش الأميركي في العراق الى صحيفة نيويورك تايمز "لن نسلم أية مرافق أو معتقلين للسلطات العراقية إلا بعد أن تستوفي المعايير التي نحددها ونستخدمها اليوم.
وذكرت الصحيفة أن ثلاثة من السجون التي تديرها الولايات المتحدة في العراق تعاني من اكتظاظ شديد رغم برنامج التوسع الذي بلغت كلفته 50 مليون دولار.

وحملت الوطن السعودية هذه العناوين:
**طالباني يرعى اجتماعاً موسعاً بحضور زاد والسيستاني يدعو لتجنب الفتنة.
** سني من الأنبار أول المرشحين لرئاسة العراق والقوى السياسية تتوافق على حكومة وحدة وطنية
** نائب كويتي ينتقد وجود مسؤول عراقي سابق في وفد قطر
** مصرع جندي أمريكي جنوب بغداد ونجاة محافظ تكريت وقيادي كردي من الاغتيال
** المعتقلون الأجانب في العراق 465 أغلبهم من سوريا ومصر والسعودية والسودان

سيداتي وسادتي نكتفي بهذا القدر من استعراضنا لاهم ما تناولته صحف خليجية من شؤون عراقية ونبقى آلآن مع هذه المتابعة الصحفية لمراسلنا في الكويت سعد العجمي.
(تقرير)

مستمعينا الاعزاء بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف صادرة في دول خليجية يوم الاثنين

على صلة

XS
SM
MD
LG