روابط للدخول

الرئيس بوش يحضّ السلطات العراقية على عدم التأخر في تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات التشريعية.


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلاً وسهلاً بكم إلى الملف العراقي الذي أعدّه ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
الرئيس بوش يحضّ السلطات العراقية على عدم التأخر في تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات التشريعية.

--- فاصل ---

فيما أبدى ائتلافُ القوى العراقية السنّية الذي شاركَ في الانتخابات اعتراضَه على النتائج الجزئية التي أعلنتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أدلى الرئيسُ الأميركي بتصريحات جديدة أكد فيها أهمية التحول الديمقراطي في العراق وأنهت القوات الأوكرانية مهمتها في إطار القوات متعددة الجنسيات في البلاد.
الرئيس جورج دبليو بوش حضّ السلطات العراقية على عدم التأخر في تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات التشريعية رغم إقراره بأن ذلك لن يحصل بين ليلة وضحاها.
وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في واشنطن الاثنين "يجب أن نساعد الحكومة العراقية على تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن"، بحسب تعبيره.
وشدد الرئيس بوش على حجم المهمة الملقاة على عاتق زعماء العراق المقبلين الذين سيواجهون ما وصفه بـ"عدد من القرارات المهمة تتعلق بالأمن وإعادة الإعمار والإصلاحات الاقتصادية والوحدة الوطنية". واعتبرَ أن "هذا العمل سيتطلب من الشعب العراقي الصبر ومن أميركا وشركائها في الائتلاف الصبر والدعم"، بحسب تعبيره.
كما أكد الرئيس الأميركي أن الانتخابات العراقية الأخيرة هي بداية لمرحلة جديدة من "الديمقراطية الدستورية" مضيفاً القول:

(صوت الرئيس الأميركي)

"إن هذه الانتخابات لا تعني أن العنف سوف يتوقف. ولكنها بداية مرحلة جديدة من الديمقراطية الدستورية في قلب الشرق الأوسط. وسوف نواصلُ العملَ من أجل هدفِنا في أن يكون العراق ديمقراطياً قادراً على أن يحكمَ نفسه ويثبّتَ نظامه ويدافعَ عن أراضيه".

وفي إشارته إلى الحريات الدستورية التي ينعم بها العراقيون منذ سقوط النظام السابق، قال الرئيس بوش:

(صوت الرئيس الأميركي)

"في بلادٍ كانت تخضع لنزواتِ ديكتاتورٍ وحشي، يتمتعُ الشعب العراقي الآن بالحريات التي يحميها الدستور، ويستمدُّ القادةُ صلاحياتهم من الموافقة الشعبية التي يمنحها ملايين العراقيين المتطلعين نحو مستقبلٍ مفعَمٍ بالأمل والتفاؤل".

وفي ردّه على سؤالٍ يتعلق بالموعد المتوقَع لسحب القوات الأميركية من العراق، رفض الرئيس بوش وضع ما وصفه بـ"جدول زمني مصطنع" للانسحاب مشددا على أن عودة هذه القوات مرتبطة بتطور الوضعين السياسي والأمني على الأرض.

--- فاصل ---

في غضون ذلك، اعترضت (جبهة التوافق العراقية) التي تعتبر من أبرز الائتلافات الممثلة للعرب السنّة اعترضت الثلاثاء على النتائج التي أعلنتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والتي أشارت إلى فوز قائمة (الائتلاف العراقي الموحد) التي تعتبر من أبرز التحالفات الشيعية بنحو 59% من أصوات الناخبين في محافظة بغداد.
وبحسب تلك النتائج الجزئية التي أُعلنت الاثنين حصل (الائتلاف العراقي الموحد) على مليون و403901 صوت من مجموع الأصوات المفرزة. وجاءت (جبهة التوافق العراقية) في المرتبة الثانية بحصولها على 451782 صوتا أي بنسبة 19في المائة ثم (القائمة العراقية الوطنية) بزعامة رئيس الوزراء السابق أياد علاوي بحصولها على 327174 صوتا أي بنسبة نحو 14 في المائة فقط.
ونقلت وكالات أنباء عالمية عن عدنان الدليمي أحد زعماء قائمة جبهة التوافق قوله في مؤتمر صحافي الثلاثاء إن "إعلان هذه النتائج لا يصب في مصلحة العراق والأمن والاستقرار في هذا البلد وستكون له نتائج مخلة بالتوازنات"، على حد تعبيره.
من جهته، صرح طارق الهاشمي الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي بأن "جبهة التوافق تعلن طعنها بهذه النتائج وتعتبرها مزيفة" مضيفاً أن "الفرصة لا زالت سانحة أمام المفوضية لتصحيح هذا الخلل"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
وفي ردّه على هذه الانتقادات، قال عادل اللامي مدير عام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق إنها "حق طبيعي" موضحاً أن "هذه النتائج هي نتائج أولية وليست نهائية وقابلة للتغيير وهي تمثل 89% من صناديق الاقتراع في بغداد". هذا وقد أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الثلاثاء مزيداً من النتائج الأولية لبعض المحافظات العراقية الأخرى. فيما توقع فريد أيار عضو مجلس المحافظين ألا تعلن النتائج النهائية الرسمية قبل الأسبوع الأول من شهر كانون الثاني المقبل.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في محور العملية السياسية التي ذكر السفير الأميركي في العراق زالـمَـيْ خليلزاد أنها حققت تقدماً على غير صعيد خلال الشهور المنصرمة من عام 2005.
وجاء في بيانٍ أصدرَه لمناسبة انتهاء العام الحالي وتلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه الثلاثاء أن تقدماً كبيراً تم إحرازه خلال المفاوضات التي جرت أثناء إعداد مسودة الدستور العراقي مع مختلف الفئات السياسية ولا سيما تلك التي تمثل العرب السنّة الأمر الذي أدى إلى تقريب المواقف وترحيل نقاط الاختلاف على بعض القضايا إلى البرلمان المقبل.
وعلى صعيد الجهود الأمنية، أشار خليلزاد إلى التقدم الذي تم إحرازه في تدريب قوات الجيش والشرطة. وقال البيان إن استراتيجية مواجهة التمرد في العراق عملت على جذب الرافضين إلى العملية السياسية في الوقت الذي تم عزل وإضعاف "العناصر المتشددة من الإرهابيين والصداميين"، على حد تعبيره.
وأكد البيان أن الولايات المتحدة ستواصل خلال العام المقبل جهودها المشتركة مع العراقيين على الصعيدين الأمني والسياسي في مواجهة التمرد إضافةً إلى تشجيع دول الجوار على المساهمة بشكل إيجابي لإنجاح العملية السياسية في العراق. وفي هذا الصدد، أشار البيان بشكل خاص إلى ضغوطٍ على سوريا من أجل منع المتمردين من التسلل عبر أراضيها إلى العراق.
وفي المجال الاقتصادي، أكد السفير خليلزاد في بيانه أيضاً على الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لعملية إعادة الإعمار وتقديم الدعم إلى مختلف الوزارات العراقية من أجل تعزيز قدراتها.

--- فاصل ---

أخيراً، وفي محور الوجود العسكري متعدد الجنسيات، أنهت القوات الأوكرانية المشاركة في قوات الائتلاف والبالغ قوامها 900 جندي أنهت مهمتها رسمياً في العراق الاثنين تحضيرا لانسحابها الكامل بحلول نهاية شهر كانون الأول.
وجاء في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه الثلاثاء أن يوم 19 كانون الأول كان آخر يوم ضمن واجبات قوة المهام 81 الأوكرانية التي تعمل ضمن تشكيل الفرقة متعددة الجنسيات في منطقة وسط جنوب العراق.
وأشار البيان إلى أن المهام الرئيسية لهذه القوة تضمنت توفير الأمن في محافظة واسط بالتعاون مع قوات الأمن العراقية وإسناد وتدريب أفراد الجيش العراقي وشرطة الحدود العراقية إضافةً إلى مساعدة السلطات العراقية المحلية في عمليات إعادة الاعمار وتوفير الأمن للاستفتاء والانتخابات.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG