روابط للدخول

ردود فعل عدد من رجال الدين حول محاكمة الرئيس العراقي السابق (صدام حسين)


ديار بامرني

طابت أوقاتكم مستمعينا الكرام
نتحدث في حلقة هذا الأسبوع من برنامج حقوق الإنسان في العراق عن ردود فعل عدد من رجال الدين حول محاكمة الرئيس العراقي السابق (صدام حسين) الذي قام نظامه بقمعهم وتعذيبهم وأغتيال العديد منهم حيث سنستمع الى مقابلة مع أحد رجال الدين وهو يتحدث عن الأنتهاكات التي تعرض لها من قبل أجهزة ذلك النظام, وسنسلط الضوء أيضا على معاناة اللاجئين العراقيين في عمان ومشاكلهم.

--- فاصل ---

سيداتي سادتي مع بدأ محاكمة الرئيس العراقي السابق (صدام حسين) بدأت الكثير من الجهات مراقبة وقائع المحاكمة, وظهرت ردود فعل مختلفة حول توقيت المحاكمة والتهم الموجهة ضد صدام, بسبب الجرائم التي أقترفها بحق العراقيين من أنتهاكات لحقوق الأنسان وعمليات قمع وتعذيب والتي طالت كل الشرائح والطوائف,ولم تفرق بين الطفل والمسن وبين الرجل والمرأة حيث كانت سجون صدام مليئة بهم وعمليات الأعدام الجماعي كانت شاهد على هذه الأنتهاكات. مراسلنا في الناصرية (مهدي الحسناوي) أعد التقرير التالي الذي يسلط الضوء على ردود فعل رجال الدين الذين كانوا أيضا من ضحايا ذلك النظام وهم يتحدثون عن محاكمة صدام والجرائم التي اقترفها بحقهم فالى التفاصيل :

تقرير مراسل الإذاعة في الناصرية – محاكمة صدام

نبقى مستمعينا الكرام مع ملف الأنتهاكات التي تعرض لها عدد من رجال الدين من قبل الأجهزة القمعية لنظام صدام .الشيخ (خالد الشمري) إمام احد الجوامع في منطقة الزعفرانية تعرض الى التعذيب والسجن أكثر من مرة. ولكن ما هي أسباب تعرض الشيخ وزملائه الى السجن والتعذيب ولماذا أعتبرت (صلاة الجمعة) خطرا على ذلك النظام, وما هي الشروط التي وضعها نظام صدام للسماح أئمة الجوامع قيام صلاة الجمعة ؟ ألشيخ خالد الشمري يجيب على هذه الأسئلة في هذه المقابلة التي أجرتها مراسلة الأذاعة في في بغداد (خمائل محسن) :


--- فاصل ---

أعزائي المستمعين, مر العراقيون خلال العقود الثلاثة الماضية بالعديد من الحروب وتعرضوا الى العديد من الأنتهاكات وكان نظام صدام يقضي على كل شخص يعتقد بأنه قد يشكل خطرا عليه. هذه السنوات والمحن التي مر بها العراقيين, أجبرت العديد منهم الى ترك الوطن والهرب من قمع ذلك النظام وبدءوا بالبحث عن ملجأ يأويهم من خطر الموت والتعذيب.رحلة الهرب تلك كانت شاقة وطويلة وخسرت العديد من العوائل أبنائها في تلك الرحلة, وحتى الدول والمنظمات العالمية التي استقبلت الاف اللاجئين, لم تستطع حمايتهم ومساعدتهم وبهذا بدأت صفحة جديدة من مأساة العراقيين في دول المهجر. مراسلتنا في عمان (فائقة رسول سرحان) أعدت تقريرا عن أوضاع اللاجئين العراقيين في الأردن والمشاكل التي يعانون منها فلنستمع الى التقرير :

تقرير مراسلة الأذاعة في عمان (فائقة رسول سرحان) – أوضاع اللاجئين

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين .. برنامج حقوق الإنسان في العراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :

bamrnid@rferl.org

في الختام هذا ديار بامرني, يَتمنى لكم أطيبَ الأوقات و في أمــــان ألله

على صلة

XS
SM
MD
LG