روابط للدخول

الرئيس بوش يتعهد بأن تبقى الولايات المتحدة في العراق "إلى أن يتحقق النصر" والإعلان في بغداد بأن 307 كيانات سياسية بينها 19 ائتلافا ستخوض الانتخابات التشريعية الخميس


ناظم ياسين

السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعَدّها ويُقدمها ناظم ياسين:
تعهدَ الرئيس جورج دبليو بوش الأربعاء بأن تبقى الولايات المتحدة في العراق "إلى أن يتحققَ النصر". وأضاف في كلمةٍ ألقاها في واشنطن أنه يتحمل مسؤولية قرار خوض الحرب الذي استندَ إلى معلوماتٍ استخباريةٍ خاطئة لكنه قال إن ذلك القرار كان الخيار الصحيح لإزاحة صدام حسين عن السلطة.
وفي هذا الصدد، نقلت وكالة أسوشييتد برس للأنباء عنه القول "صحيح أن كثيرا من المعلومات الاستخبارية كانت خاطئة كما اتضحَ فيما بعد. وبصفتي رئيساً فأنا المسؤول عن قرار الذهاب إلى العراق"، بحسب تعبيره.
وأضاف بوش "إنني مسؤول أيضاً عن تصحيح الأخطاء وذلك بإصلاح قدراتنا الاستخبارية. وهذا ما نقوم به الآن"، بحسب تعبير الرئيس الأميركي.
وأشار بوش في كلمته إلى انضمام العرب السنّة إلى العملية السياسية في العراق قائلا:

(صوت الرئيس الأميركي)

"إن العرب السنّة الذين لم يشاركوا في انتخابات كانون الثاني الماضي يقومون الآن بحملات انتخابية نشيطة لخوض الانتخابات. وبإمكاننا أن نتوقع إقبالا أكبر على التصويت من قِبَل الناخبين السنّة. ومع انضمام السنّة إلى العملية السياسية ستصبح الديمقراطية العراقية أكثر شمولاً فيما يتم تهميش الإرهابيين والصداميين".

في عمان، ذكر ممثلو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق الأربعاء أن اكثر من 80 ألف ناخب في دول المهجر أدلوا بأصواتهم في اليوم الأول من برنامج يستمر ثلاثة أيام لاختيار مرشحيهم في أول انتخابات لاختيار مجلس نيابي دائم.
وصرح أياد البلداوي الناطق باسم المفوضية لرويترز بأن 81.033 مقترعا أدلوا بأصواتهم في اليوم الأول.
وتجرى الانتخابات في 47 مدينة في 15 دولة خارج العراق حيث يتواجد كثير من العراقيين مثل إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا والأردن حيث يوجد المقر الرئيسي للمفوضية العليا لتنظيم الانتخابات في الخارج واستراليا والنمسا والدنمرك وألمانيا وسوريا وتركيا ولبنان وهولندا ودولة الإمارات العربية المتحدة.
مزيد من التفاصيل مع مراسلة إذاعة العراق الحر في العاصمة الأردنية فائقة رسول سرحان.

(متابعة من عمان)

هذا وقد وتصدّرت إيران المركز الأول فيما يخص عدد المقترعين بعددٍ بلغ 11.541 وتلاها الأردن 8.777 مقترعا ثم السويد 8.693 وبلغ عدد من أدلوا بأصواتهم في الولايات المتحدة 8.042 وبريطانيا 7.882 وسوريا 7.298 وألمانيا 7.747 مقترعا.

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق الأربعاء أن 307 كيانات سياسية بينها 19 ائتلافا ستخوض الانتخابات التشريعية غداً الخميس.
وصرح عادل اللامي عضو مجلس المفوضين بأن "المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أنهت مراجعة قوائم المرشحين بعد فحص شامل للمعايير المنصوص عليها في أنظمة المفوضية" مضيفاً أنه "بلغ عدد المرشحين 7655 موزعين على 996 قائمة انتخابية قدمت إلى المفوضية"، بحسب تعبيره.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول أيضاً إن "الكيانات السياسية والائتلافات اعتمدت حتى الآن اكثر من 23 ألف وكيل لمراقبة العملية الانتخابية بالنيابة عنها".
وذكر اللامي أن "ورقة بغداد الانتخابية هي الأكبر بين المحافظات العراقية الأخرى الـ18 إذ تحوي على 106 قوائم تضم 2161 مرشحا يتنافسون على 59 مقعدا نيابيا".
كما نُقل عنه القول إن "اكثر من 15 مليون عراقي مؤهل سيتوجهون غدا الخميس للتصويت في المحطات الانتخابية في 18 محافظة" في البلاد لاختيار 275 مقعدا في مجلس النواب القادم.

في غضون ذلك، اتسمَ المناخ العام في العراق بالهدوء الأربعاء عشية الانتخابات النيابية بعد اتخاذ إجراءات أمنية مشددة.
وأفادت وكالات أنباء عالمية بأن حركة المرور توقفت في الشوارع وأُغلقت الحدود والمتاجر والمصالح في الوقت الذي بقي فيه أغلب الناخبين بالقرب من منازلهم.

هذا وقد نفى قائد قوة حرس الحدود العراقية تقارير من الشرطة الأربعاء عن ضبط صهريج محشو بالآلاف من بطاقات الاقتراع المزيفة وهو يعبر الحدود إلى العراق قادما من إيران.
وقال اللواء الركن أحمد الخفاجي في تصريحات نقلتها وكالة رويترز للأنباء إن "هذا كله كذب"، بحسب تعبيره.
وأضاف أنه علم الثلاثاء بهذا الأمر وسأل كل المعابر الحدودية على الفور مشيراً إلى أن الحدود كلها مغلقة على كل حال طوال فترة الانتخابات ومؤكداً أنه لم يتلقّ أي تقارير عن حدوث مثل تلك الواقعة.
من جهته، نفى وزير الداخلية باقر جبر صولاغ هذه التقارير التي نشرتها صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية نقلا عن مصدر لم تذكر اسمه في وزارة الداخلية وقال إنها محاولة للتشكيك في مصداقية العملية الانتخابية.

على صعيد آخر، هدد مدير مكتب المفوضية المستقلة للانتخابات في محافظة صلاح الدين بالاستقالة قائلاً إن معركة بالأسلحة النارية نشبت مع جنود عراقيين حاولوا اعتقاله والعاملين معه.
وصرح صلاح فرج لرويترز اليوم الأربعاء بأن تبادل إطلاق النار وقع ليل أمس بعد أن حاول جنود دخول مبنى المفوضية الذي تُفرض عليه حراسة والتدخل في عملها. ولم تقع إصابات خلال تبادل النيران.
وأضاف أن العاملين في المفوضية هددوا أيضا بالاستقالة ما لم تُضمن سلامتهم.
فيما ذكر مسؤول آخر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بمحافظة صلاح الدين أن المشكلة حُلّت وأن المنتسبين استأنفوا مهامهم.

أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق الأربعاء مقتل أربعة جنود من قوة مهام بغداد عندما اصطدمت دوريتهم بعبوة ناسفة شمال غرب بغداد أمس الثلاثاء.
وجاء في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم إن الحادث مازال قيد التحقيق.

تظاهر آلاف العراقيين ضد قناة (الجزيرة) الفضائية القطرية الأربعاء بعدما بثت هذه المحطة تصريحات لسياسي عراقي في المنفى يطالب فيها رجال الدين الشيعة بالابتعاد عن السياسة.
وكان فاضل الربيعي تحدث لهذه القناة ليل الثلاثاء وتضاربت الأنباء بشأن ما قاله. وأفادت رويترز بأن نحو 5000 متظاهر تجمعوا في مدينة الصدر في بغداد رافعين صورا لرجال الدين الشيعة ومرددين هتافات وحاملين لافتات معادية للجزيرة.
وطالب المتظاهرون باعتذارٍ منها داعين الحكومة إلى التحرك ضدها على الرغم من أنها ممنوعة بالفعل من العمل في العراق.
وكانت هناك احتجاجات أصغر في مدينتي النجف وكربلاء بالإضافة إلى الحلة والبصرة والناصرية وفي بلدة قريبة من كركوك.

في واشنطن، اتهمت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس المجتمع الدولي بمقاطعة محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وعدم تقديم قدر أكبر من المساعدة في محاكمته.
وردَ ذلك في سياق كلمة ألقتها في مؤسسةHeritage الفكرية ولم تحدد فيها أسماء الدول المعنية.
وقالت رايس إنه "من واجب كل من أعربوا عن التزامهم بحقوق الإنسان وحكم القانون مساعدة العراقيين في محاكمة واحد من أكبر الطغاة والقتلة في العالم" مضيفةً أن "مقاطعة المجتمع الدولي الفعلية لمحاكمة صدام تضر بالشعب العراقي الذي يعمل من اجل تحقيق العدالة والحرية التي حرمهم منها صدام حسين لفترةٍ طويلة"، على حد تعبيرها.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن مسؤولين أميركيين أوضحوا في وقت لاحق أن رايس كانت تشير إلى إخفاق تلك الدول في تقديم الأموال والتدريب لموظفي الحكومة العراقية إضافة إلى الخبرات الأمنية والفنية اللازمة في حالة الحكم على صدام حسين بالإعدام.

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم الأخبار.

في بيروت، جرى تشييع جنازة الصحافي والنائب جبران تويني بمشاركة أكثر من 300 ألف شخص.
وقد سار المشاركون يتقدمهم والد الراحل الصحافي والسفير السابق غسان تويني وأرملة الفقيد سهام وأفراد عائلته وراء النعش الذي نُقل من مستشفى القديس جاورجيوس للروم الأرثوذكس في حي الأشرفية إلى مبنى صحيفة "النهار" التي كان جبران تويني رئيساً لمجلس إدارتها.
وحمل الأصدقاء والزملاء النعش بالإضافة إلى نعشيْ رفيقيْ تويني نقولا فلوطي وأندريه مراد اللذين قتلا معه في الانفجار الاثنين.

(صوت من مراسم التشييع)

هذا وقد أُغلقت المدارس والجامعات والمؤسسات التجارية حدادا واستنكارا في "يوم جبران تويني" بحسب ما اسماه تجمع "قوى 14 آذار" المعارض لسوريا. ونقلت عدة قنوات فضائية تلفزيونية عربية وعالمية لقطات مباشرة من مراسم التشييع.

وفي نيويورك، وزّعت فرنسا على أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مساء الثلاثاء مشروع قرار لتمديد مهمة لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري ستة أشهر وتوسيع صلاحياتها لتشمل عمليات اغتيال أخرى وقعت في لبنان.
وينص مشروع القرار الذي وزع على الصحافيين على تمديد مهمة اللجنة التي تنتهي الخميس حتى 15 حزيران 2006 بطلب تقدمت به الحكومة اللبنانية. ويترك لمجلس الأمن إمكانية تجديد عمل اللجنة بعد هذا التاريخ.
وكانت الحكومة اللبنانية طلبت توسيع مهمة اللجنة لتشمل سلسلة اغتيالات وقعت في لبنان خلال الأشهر الماضية واستهدفت شخصيات سياسية وصحافيين مناهضين لسوريا كان آخرها اغتيال الصحافي جبران تويني.

وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في خطابٍ بثه التلفزيون الحكومي مباشرة الأربعاء وصف محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية بأنها "خرافة" واقترح مجدداً إقامة دولة إسرائيلية في أوربا أو الولايات المتحدة أو كندا أو حتى آلاسكا.
وأضاف الرئيس الإيراني موجهاً كلامه إلى الغربيين:

(صوت الرئيس الإيراني)

"إذا كنتم ارتكبتم هذه المجزرة فلماذا ينبغي على الشعب الفلسطيني البريء أن يدفع ثمنها؟"

وفي ردِ فعلٍ على هذا الخطاب، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف لوكالة فرانس برس "نأمل أن تفتح هذه التصريحات المتطرفة للرئيس الإيراني أعين الأسرة الدولية وتزيل كل الأوهام حول هذا النظام"، على حد تعبيره.

من جهته، قال البيت الأبيض إن من "المشين" أن يعود الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إلى التأكيد على أن محارق اليهود إنما هي أسطورة.
ونقلت رويترز عن الناطق الرئاسي الأميركي سكوت مكليلان إن هذه التصريحات أكدت أهمية أن يعمل المجتمع الدولي سويا "لإبعاد إيران عن تطوير أسلحة نووية"، بحسب تعبيره.

في غزة، اندلع قتال بالرصاص خارج المقر الرئيسي لحركة فتح الفلسطينية الأربعاء بين مسلحين من فصائل متناحرة.
وأصيب ثلاثة من بينهم أحد المارة في الاشتباكات التي اندلعت بعد ان تدفق عشرات المسلحين من كتائب شهداء الأقصى على مبنى المقر الرئيسي للمطالبة بوظائف وشكوا من التفرقة.
ثم اشتبك المسلحون بعد ذلك مع فصيل آخر من فتح طالبهم بالرحيل.
وأفادت رويترز بأن هذا هو ثالث يوم على التوالي من الاضطرابات المتعلقة بالانتخابات في غزة.

وفي القدس، اتهم بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون الأربعاء بالتخطيط لتقسيم القدس والتنازل عن 90 في المائة من الضفة الغربية بعد ظهور تقرير ذكر أن شارون قد يكون منفتحا على تقديم مثل هذه التنازلات.
ونفى مكتب شارون التقرير الذي نشرته مجلة (نيوزويك) الأميركية. لكن نتنياهو الذي تزعم تمردا ضد شارون في حزب ليكود اليميني بشأن الانسحاب من غزة انتهز فرصة نشر التقرير في محاولة لتسجيل نقاط ضد رئيس الوزراء الذي انسحب من الليكود وتركه ممزقا لتشكيل حزب وسط جديد.

أخيراً، قالت أرملة جون قرنق نائب الرئيس السوداني الراحل إن معاهدة السلام في جنوب السودان تسير ببطءٍ شديد وإن الحزب الحاكم في شمال السودان لا يبذل ما يكفي من الجهود لإقناع الجنوب برغبته في توحيد البلاد.
وصرحت ريبيكا قرنق لرويترز بأنها تريد أيضاً أن يعلن المحققون في قضية تحطم المروحية التي كان يستقلها زوجها قبل خمسة أشهر وبعد ثلاثة أسابيع من توليه منصب نائب الرئيس عن التقدم الذي أحرزوه.

على صلة

XS
SM
MD
LG