روابط للدخول

جولة على صحف صادرة في دول خليجية


حسين سعيد

في صحيفة الرياض السعودية نقرأ مسؤول أمريكي في بغداد يعلن ان ما بين 16
و22 في المئة من الأموال التي خصصتها الإدارة الأمريكية لإعادة إعمار العراق والبالغة قيمتها 21 مليار دولار تذهب للأمن.
والامين العام للامم المتحدة كوفي انان يعلن ان العمليات العسكرية في العراق لن تؤدي إلى تحسن الأوضاع داعياً إلى إجراء مفاوضات للوصول إلى الأهداف المرجوة.
وفي صحيفة الاتحاد الاماراتية الرسمية كتب الدكتور سعد بن طفلة العجمي وتحت عنوان (لوكنت عراقيا) ان الحقيقة المهمة التي خلفتها معركة الاستفتاء على الدستور العراقي التي جرت في تشرين الاولر الماضي، هي أن دعوات المقاطعة لن تجد آذاناً صاغية، وأن جميع الفئات قد وافقت على الانخراط في العملية السياسية، وأن الإقبال سيكون كبيراً على الانتخابات بعد أيام حيث يتوجه العراقيون لانتخابات على ضوء الدستور الجديد، فتشكل الأغلبية البرلمانية حكومة لمدة أربع سنوات حاسمة في تحديد مسار العراق الجديد·
اما في صحيفة الوطن القطرية فيتساْل الكاتب عبد الله ربحي وفي مقال حمل عنوان (اين قوميو العراق) ان العراق الذي حكمته العلمانية على مدى خمسين عاما انقلب فجأة ودون اي تدرج ليصبح ساحة للاحزاب الاسلامية اللهم الا حزب اياد علاوي المحارب من الكتل الشيعية،حسب رأي الكاتب. ويقول ربحي اذا سلمنا بان نصف هذا الكلام صحيح فان الكثيرين يغفلون عن النصف الاهم من الحقيقة وهو ان التيارات القومية واليسارية التي تحالفت وتصارعت مع البعث خلال العقود الماضية قد اخذت هي الاخرى بجريرة البعث اليميني الذي قاده الرئيس المخلوع صدام حسين وحتى البعثيون المؤسسون للحزب والذين خرجوا من سوريا عام 1966 قد تم تهميشهم واقصاؤهم وان الناجي الوحيد من المجزرة العقائدية للاحزاب العلمانية في العراق كانت الاحزاب الكردية. ويخلص الكاتب في صحيفة الوطن القطرية الى ان احدا لا يريد ان يعترف بان قرار هيئة اجتثاث البعث والتعامل المهووس مع كل من انتمى للبعث في تاريخ العراق على طريقة اجتثاث النازية من اوروبا هو قرار يتعارض مع ابسط قواعد الحرية والديمقراطية ويتجاهل حقيقة انتماء العراق اليومي العروبي.

على صلة

XS
SM
MD
LG