روابط للدخول

اردوغان: غزو العراق خلق ارضية لتحوله الى مكان لتدريب الارهابيين


حسين سعيد

**)
فجر انتحاري نفسه صباح اليوم في حافلة كانت في طريقها من محطة حافلات النهضة في بغداد الى الناصرية فقتل ما لايقل عن ثلاثين وجرح العديد.
وهذه ثاني عملية انتحارية كبيرة خلال ثلاثة ايام تشهدها بغداد قبل أسبوع من الانتخابات البرلمانية. وكانت محطة الحافلات هذه شهدت هجوما مماثلا في آب الماضي، راح ضحيته العشرات.
وقالت الشرطة إن الحافلة التي كانت مكتظة بعمال مسافرين الى الناصرية لقضاء عطلة نهاية الاسبوع يومي الخميس والجمعة عندما صعد اليها الانتحاري وفجر نفسه وسطهم حوالي الحادية عشرة من صباح الخميس .

**)
اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان غزو العراق من قبل قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة خلق ارضية لتحول العراق الى مكان لتدريب الارهابيين.
وقال اردوغان في تصريح على هامش الزيارة التي يقوم بها حاليا الى استراليا ان الفعل العسكري ليس الطريقة المجدية بحد ذاتها للقضاء على المتطرفين، بل ان تبادل المعلومات بين الوكالات الاستخباراتية هو الوسيلة الافضل للوقوف بوجه الهجمات التي يقوم بها هؤلاء.

**)
قررت اليابان تمديد فترة بقاء قواتها في العراق مدة عام آخر، لكنها تركت باب الاحتمالات مفتوحا امام سحب قوات الدفاع الذاتي البالغ قوامها نحو ستمئة فرد قبل انتهاء الفترة.
وقال رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كويزومي خلال مؤتمر صحفي عقده في طوكيو بهذه المناسبة ان الشعب العراقي يبذل جهودا لتشكيل حكومة مستقرة وديمقراطية ورأت اليابان ان ثمة حاجة لدعم هذه الجهود، مؤكدا ضرورة عدم ترك العراق ليصبح بؤرة للارهابيين، حسب رايه، واضاف من وجهة النظر هذه ارتأت اليابان ان هناك حاجة لتمديد أنشطة القوات اليابانية.

**)
اقر برلمان جمهورية ارمينيا اليوم تمديد فترة بقاء قوة السلام الارمنية في العراق مدة سنة اخرى. ووافق على القرار 73 نائبا بينما عارضه اثنا عشر اخرين.
يشار الى ان الرئيس الارميني روبرت كوتشاريان يواجه انتقادات حادة لقبوله مشاركة وحدة من ستة واربعين فردا ضمن القوات المتعدد الجنسيات العاملة في جنوب العراق تحت إمرة القوات البولندية.
وتضم الوحدة الارمينية عددا من الاطباء والخبراء في المتفجرات واختصاصات اخرى وكانت بدأت مهمتها قبل نحو عام.

**)
ناشد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو مختطفي اربعة غربيين بينهم بريطاني الى اطلاق سراحهم.
وكانت جماعة تطلق على نفسها سرايا سيوف الحق اختطفت في السادس والعشرين من تشرين الثاني الماضي غرب بغداد بريطانيا هو نورمان كيمبر في الرابعة والسبعين من عمره ومواطنين كنديين وأميركيا. ويعمل الاربعة مع منظمة اغاثة انسانية مسيحية.
وكانت الجماعة التي تحتجز الرهائن الاربعة هددت بقتلهم اليوم الخميس ما لم تفرج الحكومتان البريطانية والامريكية عن سجناء عراقيين لكنها مددت اليوةم المهلة لـ 48 ساعة اخرى.

**)
اعلنت بريطانيا اليوم ان تحطم طائرة النقل العسكرية البريطانية في العراق اوخر كانون الثاني الماضي كان نتيجة اصابتها بنيران معادية.
وقال وزير الدفاع البريطاني جون ريد اليوم لدى اعلانه نتائج لجنة التحقيق العسكرية في الحادث ان اللجنة لايمكنها ولاسباب عملياته الاعلان عن طبيعة السلاح الذي استخدم لاسقاط الطائرة.
وكانت الطائرة اصيبت بعد فترة قصيرة من اقلاعها من مطار بغداد في الثلاثين من كانون الثاني الماضي وادى تحطمها الى مقتل عشرة عسكريين بريطانيين وهي اكبر خسارة يمنى بها الجيش البريطاني في العراق دفعة واحدة.

**)
أعلن البيت الابيض اليوم انه لايمتلك أي تأكيد بأن الجماعة التي تطلق على نفسها الجيش الاسلامي في العراق قد قتلت اميركيا يدعى رونالد شولتس تحتجزه كرهينة.
وكانت وكالة انباء رويترز نقلت عن بيان نشرته الجماعة على موقع في شبكة الانترنت انها قتلت الرجل الذي لان الحكومة الاميركية لم تنفذ مطالبها بدفع تعويضات للعراقيين الذين تضرروا من الهجمات الامريكية، كما جاء في البيان.
ونسبت رويترز الى فريدريك جونز المتحدث باسم مجلس الامن القومي في البيت الابيض انه لا يوجد لديه تأكيد رسمي على ما نشر في هذه المرحلة.
وكانت الجماعة هددت يوم الثلاثاء الماضي بقتل الرهينة خلال 48 ساعة مالم تلب الولايات المتحدة مطالبها.

**)
ذكرت وكالة انباء سانا السورية الرسمية ان قوات مكافحة الارهاب اشتبكت صباح اليوم مع مجموعة وصفتها بانها تكفيرية مسلحة متوارية في احدى المزارع في بلدة معرة النعمان التابعة لمحافظة ادلب.
واضاف المصدر انه جرى تبادل لاطلاق النار بين القوات وافراد المجموعة اعقبه دوي انفجار هائل تبين انه كان نتيجة تفجير ثلاثة من افراد المجموعة انفسهم بأحزمة ناسفة.
واكتفت الوكالة السورية بالاشارة الى مقتل خمسة من افراد المجموعة ومصادرة كمية من الاسلحة دون ذكر تفاصيل اخرى او ما اذا وقعت خسائر في صفوف قوات مكافحة الارهاب.

**)
اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد اليوم ان على الدول الاوروبية التي تشعر بانها مسؤولة عن مقتل ملايين اليهود اثناء الحرب العالمية الثانية عليها ان تستقطع جزءا من اراضيها لاقامة دولة اسرائيل.
ونقلت وكالة انباء ايرنا الايرانية الرسمية عن الرئيس الايراني اقتراحه على المانيا والنمسا اضافة الى دول اوروبية اخرى تدعم دولة اسرائيل في الشرق الاوسط القبول باقامة دولة لليهود على اراضيها لانها اضطهدتهم. مشيرا الى انه لا ينبغي على الفلسطينيين دفع ثمن الاضطهاد الاوروبي لليهود.
وجاءت تعلقيات الرئيس الايراني نجاد هذه خلال مؤتمر صحفي عقده في مكه المكرمة على هامش القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الاسلامي التي اختتمت اعمالها اليوم.
وكان الرئيس الايراني دعا في تشرين الاول الماضي الى محو اسرائيل من الخارطة وقد لقيت تصريحاته تلك ادانة دولية واسعة.
وفي اول رد فعل على تصريحات الرئيس الايراني اليوم دحضها وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتينماير بشدة واشار في بيان صدر عنه في بروكسل ان مثل هذه التصريحات تلقي ظلالا من الشك على صدق نوايا ايران بخصوص المفاوضات الاوربية معها حول ملفها النووي.

**)
اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بعد لقاء لوزراء خارجية حلف شمال الاطلسي في بروكسل اليوم ان حلفاء الولايات المتحدة يدركون ان الحرب على الارهاب تطرح خيارات صعبة. واوضحت قائلة:
((نحن جميعا نقر كمشرفين على نظامنا السياسي بان علينا التزاما هو حماية الحياة البريئة. لقد تحدثنا عن الضرورات لاننا نمثل دولا تحترم دور القانون في تحقيق تلبية متطلبات تلك الضرورات بالطرق القانونية. اعتقد ان المناقشة كانت مهمة للغاية وتحث على خدمة القضية))
في غضون ذلك صادق اليوم وزراء خارجية دول حلف شمال الاطلسي في بروكسل على خطة تمديد تفويض قوات حفظ السلام في افغانستان المعروفة بايساف، واوضحت وزير الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بهذا الخصوص:
((لقد صادقنا على خطة وضعناها سوية في اطار اللجنة العسكرية لحلف الاطلسي بخصوص تمديد فترة بقاء بعثة السلام الاطلسية (ايساف) في جنوب افغانستان. وبهذا نرغب التوكيد ان لدى حلف الناتو خطة طويلة الاجل للتعاون الامني والتدريب ودعم افغانستان، هدفها دعم الاصلاحات وتعزيز المؤسسات الدفاعية هناك))

**)
اطلق احد افراد أمن الطائرات في الولايات المتحدة النار في مطار ميامي على مسافر ادعى وجود قنبلة ضمن امتعته فارداه في الحال.
وبعد ان كشفت السلطات على حقيبة المقتول اتضح عدم احتوائها على قنبلة. واشارت السلطات الى ان الراكب الذي يبلغ الرابعة والاربعين ويحمل الجنسية الامريكية كان المح خلال رحلة لشركة اميركان ايرلاينز الى انه يحمل قنبلة في حقيبته فانتظره رجال الامن في الممر المؤدي الى صعود الركاب الى الطائرة والنزول منها في مطار ميامي وفور ان حطت الطائرة خرج منها الرجل وطلب منه رجال الامن التوقف فورا والانبطاح ارضا فما كان منه الا ان ادخل يده في الحقيبة، فتصرف رجال الامن حسب التعليمات في مثل هذه الحالات باطلاق النار فارداه احدهم في الحال.

على صلة

XS
SM
MD
LG