روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الاريعاء 30 تشرين الثاني عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:

مسئول كردي يتوقع إعدام صدام سريعاً بعد إثبات مسؤوليته في إحدى التهم، "لأن حكمه شهد تعقيدات وكشفها سيثير مشاكل مع واشنطن وغيرها".
اعتقال مفجري مسجدين في خانقين ومقتل جنديين أميركيين ببغداد.
واشنطن تحصر اتصالاتها مع إيران بوقف التمرد في العراق، وزلماي زاد يؤكد مجدداً أهمية الحوار مع المسلحين.
علاوي يشتكي من خروقات انتخابية في الحلة وبغداد، والاعتداء على مؤيدي الحزب الإسلامي في الموصل.
مصدر أميركي: الدفاع يناور لتأخير المحاكمة، ووزير كردي: محاكمة صدام ستتوقف عند نقطة معينة.

-----------------فاصل---------------

مستمعينا الكرام ، تحمل افتتاحية صحيفة الشرق القطرية اليوم عنوان (خطوة متأخرة) ، تعتبر فيها إعلان السفير الأمريكي في العراق عن بدء المساعي للاتصال بعناصر المقاومة المسلحة، والذي مهد له الرئيس العراقي المؤقت جلال طالباني أثناء انعقاد مؤتمر الوفاق والمصالحة العراقي مؤخرا،خطوة في الاتجاه الصحيح وإن جاءت متأخرة بعد ثلاث سنوات من الاحتلال فشلت خلالها الولايات المتحدة في بسط الأمن واحتواء المقاومة. هذه الخطوة تكشف إنصاتا أمريكا تأخر كثيرا لصوت العقل،وتحكيم المنطق السياسي على فوضى العمل العسكري.كما أنه اعتراف بفشل العملية السياسية التي سعت واشنطن إلى تمريرها في تجاهل وتغييب لفئات عراقية محورية ومؤثرة على الساحة العراقية تأتي في صدارتها الطائفة السنية التي اعترف زاده بوجوب مشاركتهم. إن الاستجابة الأمريكية هذه للأصوات التي بحت من أجل إشراك جميع العراقيين في العملية السياسية، وفتح حوار مع جماعات المقاومة إذا استمرت في مسارها الجدي ودخلت في حوار مثمر ستكون طوق النجاة لعراق الغد، شرط الاعتراف بشرعية المقاومة واخذ مطالبها مأخذ الجد، والتنازل عن تنصيف العراقيين علي أي أساس مذهبي أو طائفي أو حزبي.

-----------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، ونشرت صحيفة الوطن القطرية مقالا بعنوان (العراق: من استبداد صدام إلى الاستبداد الطائفي والعرقي) للكاتب (حسان يونس) ، ينبه فيه إلى أن هناك من لا يرى إلا جانبا واحدا من جوانب الصورة في العراق، حيث الانفجارات والقتل وعمليات الاغتيال، إلا أن هذه الصورة لا يمكن أن تكتمل إلا بعد الإلمام بكافة جوانبها، ومن ذلك تمكن العراقيين من تشكيل أحزاب سياسية وانتخاب قادتهم وصياغة دستور جديد بعد التخلص من النظام الاستبدادي لصدام حسين. ويمضي الكاتب إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش كانت تدرك منذ البداية أهدافها ومراميها بوضوح شديد‚ وكانت تعرف أكثر من غيرها بأن نظام صدام حسين لا يملك أسلحة دمار‚ ولا يقيم علاقات مع منظمات إرهابية‚ لكنها كانت بحاجة إلى توجيه الاتهامات بهذا المنحى من اجل حشد التأييد الدولي لحرب كانت في الواقع بمثابة خطوة أولى على طريق إعادة صياغة منطقة الشرق الأوسط بصورة مغايرة تماما.

------------------فاصل-------------

بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG