روابط للدخول

وزير الخارجية هوشيار زيباري يدعو اليابان إلى تمديد بقاء قواتها في العراق، ومسؤولون عراقيون يعدون بعمليات امنية واسعة النطاق قبل موعد الانتخابات


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.
من عناوينه الرئيسية:

وزير الخارجية هوشيار زيباري يدعو اليابان إلى تمديد بقاء قواتها في العراق
ومسؤولون عراقيون يعدون بعمليات امنية واسعة النطاق قبل موعد الانتخابات
في الملف محاور أخرى والتفاصيل في الحال.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
حث وزير الخارجية هوشيار زيباري اليابان على تمديد فترة بقاء قواتها في العراق وهي قوات تؤدي مهمات في مجال الاعمار. زيباري قال ان سحب القوات الآن سيوجه رسالة خاطئة إلى المتمردين ثم أوضح ان من الضروري لهذه القوات ان تستمر في التزامها بسبب حساسية التوقيت ولان المرحلة حرجة.
زيباري قال:
" كحكومة عراقية، نحن نشعر باننا نمر بتغيير أو بمرحلة سياسية مهمة وحرجة جدا، لا سيما وان امامنا انتخابات وستشكل حكومة جديدة في اوائل العام المقبل. نحن نأمل في استمرار وجود القوات اليابانية في الوقت الحالي رغم معرفتنا بان القرار النهائي عائد للحكومة اليابانية ".
زيباري أضاف ان أي انسحاب مبكر سيوجه رسالة خاطئة إلى المتمردين وسيؤدي إلى هجمات ارهابية اكثر واضاف ان العراق حقق تقدما كبيرا في مجال الأمن.
يذكر ان اليابان ارسلت ستمائة رجل من قواتها إلى مدينة السماوة في جنوب العراق وتؤدي هذه القوات مهاما في مجال تصفية المياه وإعادة بناء المدارس ومن المفترض ان تنتهي فترة بقاء هذه القوات في الرابع عشر من كانون الاول المقبل. هذا ولم تقرر طوكيو حتى الآن ان كانت ستبقي قواتها ام لا.
هوشيار زيباري وزير الخارجية يقوم بجولة دولية توقف فيها في روسيا وفرنسا وفي طوكيو وطلب من اليابان ابقاء قواتها خلال لقاء عقده اليوم مع رئيس الوزراء يونيشيرو كو إيزومي ومع مسؤول الدفاع الياباني فوكوشيرو نوكاغا الذي عبر عن شعور بلاده بالفخر للمهمات التي تؤديها القوات اليابانية في العراق غير انه لم يعط وعدا بتمديد بقاء هذه القوات، حسب ما أفادت به وكالات الانباء.

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
وعد مسؤولون عراقيون بعمليات امنية واسعة النطاق قبل موعد الانتخابات العامة وستنظم هذه الانتخابات بعد ثلاثة اسابيع في الخامس عشر من كانون الاول المقبل. هذه الانتخابات هي المرحلة الأخيرة من العملية الانتقالية نحو الديمقراطية بعد سقوط النظام السابق.
السلطات العراقية أعلنت انها ستنشر عشرة آلاف رجل للقيام بعمليات امنية في المناطق المضطربة.
من جانبها انهت القوات الأميركية عملية واسعة النطاق استمرت ثلاثة اسابيع في غرب العراق وهي عملية الستار الفولاذي التي استهدفت القضاء على معاقل المتمردين قرب الحدود السورية.
يذكر ان القوات الأميركية قتلت ما يزيد على سبعمائة متمرد والقت القبض على ألف وخمسمائة متمرد آخر في غرب العراق كما ورد على لسان الميجور جنرال ريك لينش في وقت سابق من هذا الاسبوع.
يذكر أيضا ان المسؤولين الأميركيين والعراقيين حذروا من احتمال تزايد العمليات الإرهابية قبل الانتخابات.
هذا وقد عثرت قوات الجيش العراقي حديثا على عدد من لعب الاطفال المفخخة وكان في داخل كل لعبة قنبلة أو موادا متفجرة، وكانت اللعب داخل سيارة كما نقلت وكالة فرانس بريس للانباء عن بيان للجيش. الحكومة ذكرت أيضا انه تم اعتقال شخصين كانا يقودان السيارة في منطقة أبو غريب في ضواحي بغداد. الناطق بلسان الحكومة العراقية ليث كبة قال من جانبه ان الإرهابيين كانوا ينوون كما يبدو تنفيذ عمليات ارهابية ضد اطفال.
في سياق متصل، أفادت الوكالة الألمانية للانباء بأن وزير القوات المسلحة البريطاني آدم أنغرام أعلن في رسالة مكتوبة وجهها إلى مجلس العموم البريطاني، ان القوات البريطانية في جنوب العراق قتلت واصابت اكثر من اربعمائة متمرد منذ حزيران في عام 2003. أنغرام نبه إلى ان هذه الارقام قد لا تكون دقيقة تماما لانها قائمة على الانطباعات الخاصة للقوات المشاركة في عمليات قتالية ضد المتمردين.

في سياق متصل غادر فريق ثان يضم خبراء بوسنيين بلاده يوم الجمعة في طريقه إلى العراق ليحل محل قوات أخرى تعمل مع قوات التحالف. يضم الفريق ستة وثلاثين رجلا وسيعملون في منطقة قرب الفلوجة إلى جانب القوات الأميركية في مجال تشخيص وتدمير الذخائر غير المنفجرة، كما ورد في تقرير لوكالة اسوشيتيد بريس.
وكالة رويترز أفادت من جانبها نقلا عن وزير دفاع بولونيا رادوسلو سيكورسكي، بان بلاده ستسحب قواتها من العراق في عام 2006 غير انها قد تغير موعد السحب من كانون الثاني إلى منتصف العام.
الوزير أوضح ان الوضع الامني في المنطقة التي تقيم فيها القوات البولونية في جنوب العراق تحسن إلى حد يسمح بتسليم المهام الامنية إلى القوات العراقية.

ما زلتم مع فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
تتواصل جهود الاعمار في العراق حيث افتتح جنود متعددو الجنسيات –فرقة مركز الجنوب، والسلطات المحلية افتتحوا مشروع ماء جديد في قرية الحسين قرب عفك والتي تبعد 30 كلم شرق الديوانية في الثالث والعشرين من هذا الشهر .
المشروع الجديد يوفر ماء الشرب الى 3000 مواطن وقد ابتدا العمل في المشروع قبل شهرين بتحضيرات الجنود البلغاريين –الفريق القتالي التابع للواء الاول و يشمل المشروع على بناء مشروع ماء مع مضخات وفلاتر ونظام كلور و مولدة وانبوب طوله 3 كلم مربوط مع المدينة.
خلال السنتين الماضيتين قام المختصين العسكريين للشؤون المدنية بتسهيل انشاء اكثر من 2000 مشروع بضمنها مشاريع تصفية مياه ومحطات كهرباء و مؤسسات التعليم و المراكز الصحية و المباني الادارية.

واخيرا أعلن الدكتور سيامند عثمان، المدير التنفيذي العام للهيئة الوطنية العراقية للاتصالات والاعلام أعلن انه تم تخصيص الموقع الالكتروني دوت آي كيو للعراق كي يتمكن العراقيون اخيرا من دخول عالم الانترنيت برمز بلدهم، حسب قول الدكتور سيامند:
( صوت سيامند عثمان )

سيامند عثمان عبر عن أمله أيضا في توسع استخدام العراقيين لشبكة الانترنيت كي يتمكنوا من مواكبة آخر التطورات في عالمنا الحديث:
( صوت سيامند عثمان )

مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG