روابط للدخول

الرئيس طالباني يصرّح بأنه حصل على تعهداتٍ من طهران بدعم جهود الحكومة العراقية لإحلال الأمن في البلاد ومسؤول عسكري أميركي يعلن مقتلَ أكثر من 700 مسلّح في العراق منذ 28 أيلول


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرةُ الأخبار التي أعَدّها ويُقدّمها ناظم ياسين:

صرح الرئيس العراقي جلال طالباني في ختام زيارته إلى إيران الأربعاء بأنه حصل على تعهداتٍ من طهران بدعم جهود الحكومة العراقية الرامية إلى إحلال الأمن وإنهاء التمرد في البلاد.

ونُقل عن طالباني قوله مودّعاً نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد إن "لإيران مصلحة في أمننا تماما مثل مصلحتها في أمنها. وعلينا استخدام كل الوسائل لإحلال الأمن في العراق"، بحسب تعبيره.

وأوضح الرئيس العراقي أنه حصل على تعهدات بالدعم خلال محادثاته مع الرئيس الإيراني ومرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.
ونسبت وكالة فرانس برس للأنباء إليه القول أيضاً إن جميع المسؤولين الإيرانيين أبلغوه خلال المحادثات بأنه "ليس هناك حدود لتعاون إيران ودعمها للشعب والحكومة العراقيين"، بحسب تعبيره.

ذكر مسؤول عسكري أميركي الأربعاء أن القوات الأميركية والعراقية قتلت أكثر من 700 من المشتبه بانتمائهم للجماعات المسلحة في أقل من شهرين خلال عملياتٍ في غرب العراق.
وقال الميجر جنرال ريك لينتش الناطق باسم القوات الأميركية في العراق إنه بالإضافة إلى الذين قتلوا جرى اعتقال 1500 من المشتبه فيهم بينهم عدد لم يفصح عنه من المقاتلين الأجانب.
وأضاف أنه جرى اكتشاف 200 مخزن للسلاح.

وفي تصريح صحافي في بغداد، وصفَ لينتش سلسلةً من الحملات الأمنية التي نفذتها القوات الأميركية والعراقية في محافظة الأنبار
منذ 28 أيلول بأنها كانت "ناجحة للغاية".
وأعلن أن القوات الأميركية فقدت في الفترة نفسها أكثر من 170 قتيلا في العراق منهم 80 قتلوا في الأنبار، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.

أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق بدءَ عملية عسكرية جديدة في منطقة التأميم جنوب الرمادي.
وجاء في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم الأربعاء إن نحو 200 جندي من الجيش العراقي و250 آخرين من الفرقة الثانية لمشاة البحرية الأميركية (المارينز) بدأوا العملية التي أُطلق عليها اسم (الأسد) بتاريخ 22 تشرين الثاني.
وأضاف البيان أن هذه العملية شأنها شأن عمليتين أخريين نُفذّتا في منطقتين مختلفتين في الرمادي تستهدف "قطع إمدادات المتمردين
وتوفير الظروف الملائمة للانتخابات" المقبلة.

وفي بيانٍ منفصل، أعلنت القوات متعددة الجنسيات الأربعاء أن غارة مشتركة مع الجنود العراقيين ضد مخبأ للإرهابيين أدت إلى اعتقال 30 من المشتبه فيهم إضافة إلى اكتشاف كمية كبيرة من النقود والأسلحة بالقرب من بيجي في 21 تشرين الثاني.

وعلى صعيد ذي صلة، أُعلن في بيان آخر أن الجنود الأميركيين تمكنوا من إلقاء القبض على تسعة إرهابيين قاموا بهجوم بعبوة ناسفة على دورية من الفرقة الثالثة بالقرب من بلَد. وأضاف البيان أن أحد الجنود أُصيب بجروح من جراء الانفجار وتم نقله إلى المستشفى العسكري ليتلقى العلاج.

على صعيد آخر، أعلنت القوات متعددة الجنسيات أنه سيتم الأربعاء إطلاق سراح 84 معتقلا من السجون "بعد مراجعة ملفاتهم من قبل الهيئة المشتركة لمراجعة ملفات المعتقلين".
وجاء في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم أن هذه الهيئة التي تأسست في آب 2004 وترأسها سلطة عراقية "راجعت حالات أكثر من 21,700 معتقل وأوصت بإطلاق سراح أكثر من 21,000 شخص"، بحسب تعبيره.

ذكرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن شروط خفض عديد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق يمكن أن تتوافر "في وقت قريب جدا"، على حد تعبيرها.

وردَ ذلك في سياق تصريحات أدلت بها لشبكة (فوكس نيوز) التلفزيونية الأميركية مساء الثلاثاء وأشارت فيها إلى تصريح سابق للرئيس جورج دبليو بوش ذكر فيه أنه "عندما تصبح القوات العراقية جاهزة" فإن الولايات المتحدة ستفكر في خفض قواتها. وأضافت رايس "أعتقد أن الوقت الذي سيصبح فيه العراقيون قادرين على تولي أمن مستقبلهم قريب جدا"، بحسب تعبيرها.
لكنها ذكرت أنه سيتعين على قوات الأمن العراقية أن تثبت قدرتها على "الإمساك بزمام الأمور" في البلاد قبل بدء انسحابٍ للقوات الأميركية.
ونقلت وكالات أنباء عالمية عن رايس قولها في مقابلة أخرى مع شبكة (سي. أن. أن.) أن عدد العسكريين الأعضاء في الائتلاف في العراق "سينخفض بشكل واضح" لأن "القوات الأميركية لم تعد مفيدة بحجمها الحالي".

وفي سياقٍ متصل، أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن صحيفة (واشنطن بوست) بأن وزارة الدفاع الأميركية حددت مجموعة من التواريخ عام 2006 تبحث فيها المزيد من خفض القوات لينخفض عدد الجنود بنهاية العام المقبل في إطار ما وُصف بسيناريو "معتدل التفاؤل" إلى أقل من 100 ألف جندي بدلا من أكثر من 150 ألفاً في الوقت الحالي.

قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الأربعاء إن حكومتها الجديدة لن تشارك مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) في تدريب ضباط عراقيين داخل العراق.
وأضافت ميركل خلال زيارةٍ لمقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل بعد يومٍ من تنصيبها أن الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة ينبغي أن يكون المحفل الرئيسي للتعاون السياسي بين أوربا والولايات المتحدة والخيار الأول عند التصدي لأي مشكلة أمنية.

ونقلت رويترز عنها القول "لقد أوضحنا في المحادثات أننا سنواصل عدم المشاركة في التدريب داخل العراق لكننا سنواصل القيام بالتدريب في دولٍ مجاورة. ومن ثم فإن العمل بالسياسة السابقة سوف يستمر"، بحسب تعبيرها.

وكانت ميركل قامت في وقتٍ سابق الأربعاء بزيارةٍ سريعة لفرنسا لتأكيد الأهمية التي توليها لشراكة برلين مع باريس قبل اجتماعها مع زعماء آخرين في الاتحاد الأوربي في بروكسل.
وصرحت بأنها تريد علاقات أفضل مع الولايات المتحدة لكنها جعلت باريس وبروكسل أول جهتين تقصدهما كمستشارة لطمأنة شركائها الرئيسيين في الاتحاد الأوربي بأنه لن يكون هناك تحول جذري في سياستها الخارجية. ومن المتوقع أن تتوجه إلى بريطانيا غداً الخميس.

نُقل عن بيان منسوب لتنظيم القاعدة في العراق الأربعاء أن التقارير الإعلامية التي تفيد بان القوات الأميركية قتلت زعيم التنظيم أبو مصعب الزرقاوي "كاذبة"، على حد وصفه.
وأفادت رويترز التي بثت النبأ بأنه لم يتسنّ على الفور التثبت من صحة البيان الذي نُشر على شبكة الإنترنت ولكنه موقّع باسم الناطق باسم الجماعة.

في الكويت، أُعلن اليوم الأربعاء اعتقال أربعة عراقيين وصفوا بأنهم "قراصنة" استخدموا زورقا مسروقا للسطو على سفن كويتية.
وأفادت رويترز نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بأن المقدم مبارك العميري من خفر السواحل الكويتي أعلن أن دورية بحرية اعتقلت الرجال بعد مطاردة في أعقاب ورود تقارير عن سطو مسلح في المياه الإقليمية الكويتية.
وقال العميري إن الرجال الأربعة الذين قيل انهم عراقيون أحيلوا إلى النيابة لاستكمال التحقيقات واتخاذ الإجراءات القانونية.
وكان الرجال يستخدمون زورقا سرق من مالكه الكويتي قبل ستة أشهر.

في القدس، أعلن الرئيس الإسرائيلي موشي قصاب أنه وقّع اليوم الأربعاء مرسوماً يقضي بحل الكنيست ويدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة في 28 آذار المقبل.
وجاء هذا القرار بعد أيام من المناورات السياسية وقرار رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون الانسحاب من حزب الليكود وتأسيس حزب وسط جديد.

وفي سياق متصل، ذكر مسؤولون من البرلمان الإسرائيلي أن الحزب الذي أسسه شارون ويعرف باسم "المسؤولية الوطنية" أصبح الأربعاء معترفا به رسميا كتكتل برلماني.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن حزب شارون حصل الآن على تأييد 16 عضوا في البرلمان 14 منهم من حزب ليكود اليميني وعضو انضم من حزب العمل بالإضافة إلى صوت رئيس الوزراء نفسه.
ومن المتوقع أن يوافق أعضاء الكنيست في وقت لاحق الأربعاء على طلب إجراء انتخابات مبكرة يوم 28 آذار وحل البرلمان قبل الانتخابات.

أعلنت مصادر أمنية فلسطينية وأخرى إسرائيلية أن تسعة فلسطينيين وثلاثة جنود إسرائيليين جرحوا خلال عملية توغل للجيش تخللتها مواجهات الأربعاء في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.
وقالت مصادر طبية فلسطينية لوكالة فرانس برس في مستشفى جنين الحكومي إن تسعة شبان أصيبوا بجروح إصابة أحدهم خطيرة جراء إطلاق الرصاص عليهم أثناء عملية التوغل.

في طهران، صرح وزير الخارجية الإيراني مانوشهر متكي الأربعاء بأن بلاده تتوقع استئناف مفاوضاتها النووية مع الاتحاد الأوربي بعد اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يبدأ في فيينا غداً الخميس.
وكانت المفاوضات النووية بين إيران والاتحاد الأوربي توقفت في آب الماضي.

في طهران أيضاً، رفض مجلس الشورى الأربعاء ثالث مرشح يقدمه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لمنصب وزير النفط بسبب عدم امتلاكه خبرة كافية في هذا المجال حسبما أفاد عدة نواب لوكالة فرانس برس.
ومن أصل 257 نائبا أدلوا بأصواتهم حصل محسن تسلطي على تأييد 77 نائبا مقابل 139 رفضوا تعيينه لشغل هذا المنصب في ثاني دولة منتجة للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

صرح مصدر في منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) الأربعاء بأن وزراء من (أوبك) والاتحاد الأوربي يخططون للبحث في ارتفاع أسعار الطاقة الأسبوع المقبل في فيينا قبيل اجتماع مقرر للمنظمة في الكويت في 12 كانون الأول.
وسيكون اجتماع فيينا المقرر عقده في الثاني من كانون الأول هو الثاني من نوعه بين أعضاء (أوبك) والدول المستهلكة للطاقة في الاتحاد الأوربي.

في القاهرة، طالبَ نادي قضاة مصر في بيان أصدره الأربعاء طالب الحكومة المصرية بـ "الاستعانة بالقوات المسلحة" لحماية مكاتب الاقتراع من أعمال الاعتداء.
ونقلت فرانس برس عن البيان الذي أصدره مجلس إدارة نادي القضاة بعد اجتماع عاجل عقده ليل الثلاثاء الأربعاء أن "وقائع التعدي التي وقعت على العديد من القضاة في المرحلة الثانية لانتخابات مجلس الشعب الأحد الماضي أفصحت بما لا يدع مجالا للشك عن عجز الشرطة " في حماية مكاتب ومراكز الاقتراع والفرز، بحسب تعبيره.

في سانتياغو، أصدر أحد القضاة أمراً الأربعاء بتوقيف رئيس تشيلي السابق اوغوستو بينوشيه ووضعه قيد الإقامة الجبرية بعد أن وجّه إليه تهمة التهرب من الضرائب في إطار التحقيق حول حساباته المصرفية السرية في الخارج.
ويحقق القاضي التشيلي في مصدر ثروة بينوشيه المتهم بإخفاء اكثر من 27 مليون دولار تم العثور عليها في مائة حساب مصرفي.
وجاء في نبأ بثته فرانس برس أن القاضي استمع إلى الدكتاتور السابق بينوشيه الذي سيحتفل بعيده التسعين في 25 تشرين الثاني عدة مرات خلال الأسبوعين الماضيين في منزله حيث سيخضع للإقامة الجبرية.

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن أسفه للارتفاع الجديد لوتيرة العنف ضد المدنيين في دارفور بما في ذلك عمليات قتل الأطفال والاغتصاب خلال شهر تشرين الأول الماضي.
وفي تقرير شهري حول الوضع في دارفور، أكد أنان أن "أعمال السلب والنهب والفوضى بلغت مستويات خطرة" على رغم وعود الحكومة بتسيير دوريات من الجيش والشرطة على الطرق لتحسين الأوضاع الأمنية، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
يشار إلى أن الجولة السابعة من مفاوضات السلام حول دارفور التي كانت ستبدأ الاثنين في أبوجا أُرجئت لأسباب وُصفت بأنها "لوجستية".
وترمي هذه المفاوضات إلى إنهاء الحرب الأهلية التي تجتاح غرب السودان منذ شباط 2003 وأسفرت عن مقتل بين 180 و300 ألف شخص وتشريد نحو مليوني شخص لجأ 200 ألف منهم إلى شرق تشاد.

في إسلام آباد، أُعلن أن رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد زار الأربعاء منطقة منكوبة في باكستان ضربها زلزال في الشهر الماضي وأعلن تخصيص 50 مليون دولار أسترالي إضافية من المساعدات لإعانة الناجين من الزلزال.
وتوجه هاورد جوا إلى وادي نيلوم في الجزء الباكستاني من كشمير حيث زار مركزا للرعاية الصحية يديره الجيش الأسترالي.
وكان الزلزال الذي ضرب تلك المنطقة في الثامن من تشرين الثاني أسفر عن سقوط أكثر من 73 ألف قتيل.

أخيراً، وفي مدريد، صرح مصدر قضائي بأن الشرطة الإسبانية اعتقلت ثمانية أشخاص الأربعاء في عملية كبيرة تستهدف متشددين إسلاميين في شرق البلاد وجنوبها.
وذكر المصدر أنه يُشتبه في أن المعتقلين يوفرون مساعدات في النقل والإمداد ويساهمون في تمويل الإرهاب من خلال تهريب المخدرات وتزوير بطاقات الائتمان مضيفاً أن من بين المعتقلين مواطنين من الجزائر والمغرب، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

على صلة

XS
SM
MD
LG