روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الثلاثاء 22 تشرين الثاني عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
العراقيون يتفقون على خريطة طريق للوفاق ، وعلى الفصل بين المقاومة والإرهاب غير المشروع.
عملية الدببة تطهر الرمادي وتشكيك بشائعات مقتل الزرقاوي، والحكومة العراقية تدرس الإفراج عن 25 معتقلا من قائمة الـ55.
الجيش الأميركي يتحقق من مقتل الزرقاوي، والبيت الأبيض يستبعد مصرعه في الموصل.
الرئيس العراقي يبحث في طهران الأمن على الحدود، والزرقاوي يرفض دعوة طالباني إلى الحوار.
علاوي: المؤتمر محطة أولى على طريق الحوار، وبطريرك الكلدان يهاجم تصريحات اليوسفي.

------------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، تحمل افتتاحية صحيفة البيان الإماراتية اليوم عنوان (روح توافقية مطلوب ترجمتها) ، تنبه فيها إلى أن من زمان، لم تعرف الأجواء السياسية العراقية، هبوب رياح توافقية، ولو بالعموميات. دائماً كان طقسها غائماً وسماؤها هادرة بالبرق والرعد. وخاصة منذ وقوع الاحتلال. ومن هنا أخذ المؤتمر التحضيري للوفاق العراقي، المنعقد منذ يومين في القاهرة، أهميته. وأمس، في اليوم الثاني، ازدادت هذه الأهمية عندما استولد المؤتمر شحنة تزخيم ذاتي، تسمح بتوسيع فسحة الأمل ، وذلك خلافاً لليوم الأول عند افتتاح المؤتمر، الذي كان مشحوناً بالتوتر والتأزيم وتخللته انسحابات وفود وتراشق بالاتهامات؛ كان اليوم الثاني متميزاً بأجواء واعدة. على الأقل قياساً، بما سبق وفي ضوء الخلفية التي تحكم هذا اللقاء. فلأول مرة تتقاطع الطروحات والمواقف عند عناوين رئيسية مشتركة. ولأول مرة تطرح مبادرات خارجة عن المألوف، المعمول به، فعندما تتوافق الغالبية على ضرورة إنهاء الاحتلال - ولو من حيث المبدأ - وعندما تجمع على التفريق بين الإرهاب والمقاومة؛ عندئذٍ تكون قد بدأت ترسم في الأفق خيوط لملمة أشلاء الوضع العراقي.

----------------فاصل-----------------

مستمعينا الكرام ، ونشرت صحيفة الأيام البحرينية مقالا بعنوان (قبل أن يصدر البيان) للكاتب (أحمد كمال) ، يشير فيه إلى أن ما جرى في‮ ‬مؤتمر الوفاق العراقي‮ ‬منذ بدء التقاء الأطياف العراقية في‮ ‬هذا التجمع الذي‮ ‬انعقد في‮ ‬القاهرة تحت مظلة جامعة الدول العربية هو أمر حتمي‮ ‬وواقع مأساوي‮ ‬وصل إليه الشعب العراقي‮ ‬بعد خلع صدام حسين وقيام الاحتلال الأمريكي‮ ‬للعراق‮. وكان الاختلاف الكبير في‮ ‬وجهات النظر للحاضرين من مسئولين في‮ ‬قمة السلطة ورؤساء الجمعيات والأحزاب والممثلين لمعظم فئات شعب العراق الذي‮ ‬يرزح وسط حمام من الدماء وإزهاق أرواح بريئة‮. ‬وكان هذا الاختلاف متوقعاً‮ ‬وكان في‮ ‬الوقت نفسه مصبوغا بروح ديمقراطية حين عبرت جميع الأطياف من الشعب العراقي‮ ‬من قمة السلطة إلى ممثلي‮ ‬فئات وأحزاب الشعب وبكل جرأة ووضوح عن آرائها في‮ ‬ما‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬العراق اليوم من مصائب ومآس لا‮ ‬يظهر في‮ ‬الأفق القريب الانتهاء منها أو بالأحرى الخلاص منها‮. وهناك أمر ساعد على التهدئة التي‮ ‬توصلت إلى اتفاق وهو الاعتراف بحزب البعث العربي‮ ‬الاشتراكي‮ ‬والموافقة على دعوته للحضور ليس لهذا المؤتمر فحسب بل لكل المؤتمرات والاجتماعات القادمة على أن‮ ‬يستثن من أعضائه المتعاونون مع النظام السابق بشكل عملي‮ ‬وفاعل والذين ارتكبوا جرائم بحق الشعب العراقي.

------------------فاصل--------------

بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG