روابط للدخول

الرئيس بوش يعبر عن شكره لمنغوليا لمشاركتها في العراق


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.
من عناوينه الرئيسية:
الرئيس بوش يعبر عن شكره لمنغوليا لمشاركتها في العراق
ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد يؤكد ان القوات الأميركية تحقق تقدما في قضية نبيلة كما يؤكد ان مغادرة العراق في وقت مبكر سيعني تحويل العراق إلى مرتع للارهاب
في الملف محاور أخرى والتفاصيل في الحال.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
زار الرئيس الأميركي جورج بوش منغوليا اليوم حيث عبر عن تقديره للدعم الذي قدمته منغوليا في العراق وفي افغانستان وقارن بين الصراع ضد التزمت الإسلامي وصراع منغوليا ضد الشيوعية. في كلمة القاها الرئيس بوش في العاصمة اولان باتور، وجه بوش شكره إلى منغوليا لمشاركتها بمائة وعشرين رجلا في العراق وبخمسين تقريبا في افغانستان.
بوش قال:
" جئت إلى هنا كي اشكركم على مساهماتكم في دفع ثمن الحرية وكي اقول لكم ان الشعب الأميركي يثمن شجاعتكم ويقدر صداقتكم ".

يذكر ان هذه هي أول زيارة يقوم بها رئيس أميركي إلى منغوليا. يذكر أيضا ان منغوليا هي آخر محطة في جولة الرئيس بوش الاسيوية وشملت اليابان وكوريا الجنوبية والصين.

ما زلتم مع فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
امتنع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد عن تقديم أي وعود مهمة عن انسحاب القوات الأميركية من العراق العام المقبل وأكد بان وزارة الدفاع البنتاغون تعتبر ان الأمر يعود إلى القادة في الميدان.
رامسفيلد قال في معرض حديثه عن انتخابات الخامس عشر من كانون الاول المقبل ان عدد القوات سيبقى في حدود مائة وستين ألف جندي وبعد ذلك، وحسب الظروف، من شأن هذا العدد ان يعود إلى مستواه في فترة ما قبل الانتخابات أي إلى مائة وثمانية وثلاثين ألف رجل، حسب قول رامسفيلد الذي أضاف في مقابلة تلفزيونية يوم الاحد ان التحدث عن انسحاب مبكر للقوات الأميركية سيشجع المتمردين كما سيحبط القوات الأميركية.
يذكر ان نقاشا يدور في الكونجرس الأميركي عن موعد إعادة القوات إلى بلادها وطالب جون مارتا وهو نائب ديمقراطي بارز في مجلس النواب مؤخرا بانسحاب فوري للقوات الأميركية من العراق. هذا وقد وصف جمهوريون موقف مارثا بكونه موقفا متخليا ومستسلما.
وزير الدفاع رامسفيلد قال من جانبه ان العدو يسمع انباءا عن نقاش يدور في الولايات المتحدة وربما يفكر ان كل ما عليه فعله هو الانتظار لانهم يعرفون انهم لن ينتصروا عسكريا.
رامسفيلد عبر عن اعتقاده أيضا بان القوات الأميركية تحقق تقدما في قضية نبيلة ستنتصر فيها الولايات المتحدة غير انه أضاف ان النقاش حول سحب القوات في الحال سيجعل هذه القوات تتساءل عن جدوى ما تفعل. رامسفيلد أضاف بالقول: علينا جميعا ان نملك الرغبة في خوض حوار حر غير ان علينا جميعا أيضا ان ندرك أثر كلماتنا.
رامسفيلد اكد أيضا ان مغادرة العراق في وقت مبكر سيعني تحويل العراق إلى مرتع للارهاب واضاف ان الانسحاب المبكر سيعني أيضا ان الشعب الأميركي سيكون في خطر اكبر.
من جانب آخر، اكد وزير الدفاع رامسفيلد ان قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة تستمر في تحقيق تقدم في تدريب قوات الأمن العراقية وذكر ان عدد هذه القوات هو مئتين واثني عشر ألف رجل. رامسفيلد قال أيضا ان قوات الأمن العراقية تشارك في القتال، بعضها في المقدمة وبعضها الاخر يعمل مع القوات الأميركية بشكل مشترك واحيانا تكون القيادة للقوات الأميركية.

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي قوله يوم الاحد ان السلطات الأميركية تحقق في انباء ذكرت ان زعيم تنظيم القاعدة الارهابي في العراق أبو مصعب الزرقاوي قتل في قتال في الموصل، بينما قال ناطق باسم البيت الأبيض ان هذا الأمر بعيد الاحتمال.
يذكر ان ثمانية متمردين بينهم نساء قتلوا يوم الاحد في اشتباكات بين قوات اميركية وعراقية مشتركة ومسلحين كانوا في منزل في الموصل، حسب مصادر في الشرطة. كما تم اعتقال اربعة متمردين آخرين.
الوكالة نقلت عن مسؤول أميركي رفض الكشف عن هويته قوله في واشنطن ان جهودا تبذل حاليا لمعرفة في ما إذا كان الزرقاوي بين القتلى، ولم يعط المسؤول تفاصيل أخرى.
ناطق بلسان البيت الأبيض هو ترنت دافي قال ان يكون الزرقاوي بين المتمردين القتلى في الموصل امر بعيد الاحتمال وغير ذي مصداقية.
ناطق بلسان وزراة الدفاع الأميركية البنتاغون قال انه لا يملك أي معلومات عن الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق علما ان الزرقاوي مطلوب لواشنطن وقد وضعت مكافأة على رأسه قيمتها خمسة وعشرون مليون دولار أميركي.
يذكر ان الزرقاوي يعتبر المسؤول عن سلسلة من الهجمات ومن التفجيرات الانتحارية التي ادت إلى قتل المئات ان لم يكن الآلاف من العراقيين وكذلك عن عمليات قطع رؤوس في العراق وقد اعلن تنظيمه الارهابي مسؤوليته عن تفجيرات الفنادق في عمان خلال هذا الشهر وهي تفجيرات ادت إلى مقتل اكثر من خمسين شخصا.
هذا وكانت القوات الأميركية قد أعلنت إلقاء القبض أو قتل العديد من مساعدي الزرقاوي خلال الأشهر المنصرمة.


اواصل فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
السلامة في العمل مفهوم جديد بالنسبة إلى اغلب الطواقم العراقية العاملة. شركات البناء الغربية حددت مفهوم سلامة الموظف على اساس انها اهم من نجاح الشركة نفسها. يذكر ان التدريب على السلامة في العمل كان حالة نادرة واحيانا غير موجودة خلال حكم نظام صدام حسين.
بيان للقوات متعددة الجنسيات أشار إلى تجربة قامت بها شركة واشنطن انترناشنال في مجال الكهرباء، حيث تم تدريب العمال العراقيين على السلامة، مثل سلامة الموقع وسلامة الارضية والسلم ومنع السقوط وطرق ربط الحبال ونصب السقالات والتأكد من المخاطر وفحص معدات حماية السقوط كما تم اعداد اجتماعات السلامة في مواقع العمل بصورة يومية واسبوعية. ثم طلب من العمال العراقيين بعد التدريب اجتياز امتحان لاختبار مستوى معرفتهم في مجال السلامة.

نائب مدير برنامج القطاع الكهربائي والمدني ضمن فيلق المهندسين توماس ووترز في شركة واشنطن انترناشنال قال ان السلامة في مكان العمل يقع على رأس اولوياتنا لان الانسان هو اهم ما نملك. ثم أضاف التدريب في مجال السلامة خطوة بسيطة على طريق بناء دولة حديثة تطبق المعايير الدولية للسلامة والنوعية.

على صلة

XS
SM
MD
LG