روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم السبت 19 تشرين الثاني


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهلها بمرحلة تأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
مبارك يفتتح اليوم الاجتماع التمهيدي لمؤتمر الوفاق العراقي بمشاركة عربية وإسلامية: الحكيم يتغيب.. والمطلك يؤكد أن حضور البعثيين والجيش السابق «ضمانة للنجاح».
مسئول «الجماعة الإسلامية الكردستانية» يصرح: رافقت قادة «البعث» في سجن مطار بغداد 22 شهرا.. وأكدت للأميركيين خلافاتي مع تنظيم «أنصار الإسلام»، علي بابير يصرح: إلغاء مكتبنا العسكري لم يؤثر على حجم وجودنا في الشارع.
عشرات القتلى والجرحى في 4 هجمات انتحارية في بغداد وخانقين، وقوات عراقية وأميركية تقتل 32 مسلحا بالرمادي .. ومجهولون يختطفون مرشحا انتخابيا بارزا.
-------------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الشرق الأوسط مقالا للكاتب (عدنان حسين) بعنوان (الجزء الظاهر من جبل الجليد العراقي)، يعتبر فيه أن ليست قضية مركز التعذيب السري، الذي اكتشفته القوات الأميركية في احد أقبية وزارة الداخلية العراقية، بكل تفاصيلها المشينة، سوى الرأس في جبل الجليد الذي ما زالت تسعة أعشاره خافية على أنظار الرأي العام العالمي. أما العراقيون فأكثرهم يعرف أن ثمة العديد من المعتقلات ومراكز التعذيب وانتهاك الحرمات وميادين الإعدام والذبح انتشرت كالفطر في مختلف المحافظات، في عهد الحكومة الحالية، بعدما كان أمرها في السابق محصورا بالميليشيات المسلحة (الشيعية) في الوسط والجنوب والمنظمات الإرهابية (السنية) في مناطق الغرب. ويمضي على أن قضية مركز التعذيب السري واحدة من قضايا عراقية كبرى كثيرة يتعين الكشف عنها والتحقيق فيها بشفافية وتحديد المسؤوليات عنها. وحتى يتحقق هذا فان المسؤولية بالكامل يتحملها رئيس الحكومة ووزير داخليته.. ويتحملها «الائتلاف العراقي الموحد» (الشيعي)، الشريك الأكبر في الحكومة، الذي ينتمي إليه رئيس الحكومة ووزير الداخلية وتنتمي إليه أيضا الميليشيات التي تتوجه إليها أصابع الاتهام بارتكاب فظائع على صورة الفظائع التي كانت ترتكبها أجهزة صدام حسين.
-----------------فاصل----------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الحياة مقالا بعنوان (العراق إلى أين؟ يا عرب!) للكاتب (أديب الجادر) ، يشير فيه إلى انه يعقد في القاهرة مؤتمر تمهيدي للوفاق وكان المفروض أن يعقد هذا المؤتمر في شرم الشيخ قبل سنة. وعقد مؤتمر شرم الشيخ من دون المعارضة العراقية ووعدت الحكومة العراقية بعقده في بغداد. والآن تقول الحكومة مرة ثانية أنها ستعقد المؤتمر في بغداد بعد المؤتمر التمهيدي في القاهرة. ويمضي الكاتب إلى أن الظروف الدولية تتغير بسرعة. وعدد القتلى من الجنود الأميركيين بلغ 2050 وعدد الجرحى 20000 ومصاريف الحرب زادت عن مأتي بليون دولار والحكومة الأميركية تدرس إستراتيجية للخروج من العراق. ويقترح الكاتب على الجامعة العربية أن تطالب، أولا، بانسحاب قوات الاحتلال خلال مدة محددة، وثانيا، بتسليم القواعد العسكرية للجيش العراقي، وثالثا، الإعلان عن عدم توقيع أي اتفاقية نفطية إلا مع حكومة شرعية وبعد انسحاب الجيشين الأميركي والبريطاني، ويأمل الكاتب أن يكون الموقف صلباً وصريحاً كما كان موقف الأمير سعود الفيصل مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي.

--------------فاصل-----------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG