روابط للدخول

الرئيس الأميركي جورج بوش يرد على منتقدي الحرب في العراق في الولايات المتحدة ويتهمهم بإرسال اشارات مختلطة إلى القوات الأميركية والى اعداء الولايات المتحدة


ميسون ابو الحب

رد الرئيس الأميركي جورج بوش على منتقدي الحرب في العراق في الولايات المتحدة واتهمهم بإرسال اشارات مختلطة إلى القوات الأميركية والى اعداء الولايات المتحدة.
في حديث إلى القوات الاميركية يوم الاثنين عند توقفه في قاعدة جوية في آلاسكا خلال توجهه لاجراء جولة في آسيا، اتهم الرئيس بوش اعضاء الحزب الديمقراطي المعارض باستغلال سياسي لعدم العثور على أسلحة الدمار الشامل بعد سقوط النظام السابق.

بوش قال:

" يمكن للعقلاء أن يختلفوا في شأن إدارة الحرب في العراق ولكن الأمر يتسم بعدم المسؤولية حينما يزعم سياسيون من الحزب الديمقراطي الآن بأننا قمنا بتضليل الشعب الامريكي، ذلك ان المسؤولين في ادارتي واعضاء الكونجرس الامريكي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي اطلعوا على التقارير الاستخبارية نفسها بشأن العراق وتوصلوا إلى نتيجة واحدة مفادها ان صدام حسين كان يشكل تهديدا ".

هذا ووصل الرئيس بوش إلى اليابان اليوم في بداية جولته في دول آسيوية. ومن المتوقع ان يزور معبدا بوذيا في مدينة كيوتو قبل اجراء محادثات مع رئيس وزراء اليابان يونيشيرو كو إيزومي يوم الاربعاء.
يتوجه بوش في اطار هذه الجولة إلى كوريا الجنوبية أيضا لحضور قمة آسيا والباسفيك والى الصين ومنغوليا ومن المتوقع ان تتطرق محادثاته في المنطقة إلى محاولات حل النزاع حول برنامج كوريا الشمالية النووي وكذلك إلى التعاون في مكافحة فيروس انفلونزا الطيور.

انضم وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد إلى جهود الإدارة الأميركية في الرد على منتقدي الحرب في العراق اليوم وذكر بأقوال لمسؤولين في إدارة الرئيس السابق بيل كلنتون بان رئيس النظام السابق صدام حسين يشكل خطرا على الولايات المتحدة وحلفائها.
في تعليقات مهيأة للنشر في مؤتمر صحفي في وزارة الدفاع البنتاغون لاحظ رامسفيلد ان الكونجرس اعتمد في عام 1998 ميثاق تحرير العراق جاعلا من سياسة الحكومة الأميركية دعم الجهود الهادفة إلى ازاحة صدام حسين من السلطة. رامسفيلد لاحظ أيضا ان الرئيس السابق كلنتون اصدر امرا بقصف العراق في كانون الاول في عام 1998، حسب نبأ اوردته وكالة اسوشيتيد بريس للانباء.
يذكر ان الرئيس بوش رد على منتقديه الديمقراطيين يوم الاثنين بالقول:

" يمكن للعقلاء أن يختلفوا في شأن إدارة الحرب في العراق ولكن الأمر يتسم بعدم المسؤولية حينما يزعم سياسيون من الحزب الديمقراطي الآن بأننا قمنا بتضليل الشعب الامريكي، ذلك ان المسؤولين في ادارتي واعضاء الكونجرس الامريكي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي اطلعوا على التقارير الاستخبارية نفسها بشأن العراق وتوصلوا إلى نتيجة واحدة مفادها ان صدام حسين كان يشكل تهديدا ".

يذكر ان الديمقراطيين اتهموا الرئيس بوش بحجب بعض المعلومات الاستخبارية قبل الحرب وبتضليل الأميركيين حول سبب شن الحرب.

من جانب آخر، أفادت وكالة اسوشيتيد للانباء ان مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون رد جهود الديمقراطيين للضغط على الرئيس بوش كي يحدد جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأميركية من العراق ثم اعتمد المجلس بيانا أضعف عن السياسة الأميركية في العراق.


أدان رئيسا العراق وافغانستان اليوم المتطرفين الاسلاميين لممارستهم سياسات العنف وترويجهم لها وقالا ان مثل هذا التطرف يضر بسمعة الإسلام.
جاءت تعليقات جلال طلباني وحميد كرزاي خلال اليوم الثاني من مؤتمر دولي يعقد في فيينا تحت شعار " الإسلام في عالم متعدد ".
رئيس الجمهورية طلباني قال ان الإسلام يتعرض إلى تشويه على يد جماعات صغيرة من المتزمتين الذين فقدوا معنى دينهم ووصف هؤلاء المتطرفين بكونهم لا اسلاميين كما وصفهم بالمخادعين الذين ينتمون إلى مذاهب انتحارية تعمل بايدلوجية تعارض قيم الإسلام الحقيقية.
رئيس افغانستان كرزاي قال ان الإرهابيين الذين يستخدمون اسم الإسلام لتبرير اعمالهم التي تؤدي إلى معاناة انسانية لا يستحقون اسم بشر وقال للصحفيين في فيينا ان بلاده ما تزال في حاجة إلى مساعدة القوات العسكرية الدولية وان هجمات يوم أمس الانتحارية تظهر ان الوضع في افغانستان ما يزال غير آمن كما تؤكد ضرورة الحفاظ على وجود القوات الدولية.
يذكر ان الانفجارات ادت إلى مقتل جندي الماني من قوات حفظ السلام الدولية وسبعة افغان. وقالت الشرطة الافغانية ان تنظيم القاعدة الارهابي وراء هذه التفجيرات.
هذا ويستمر مؤتمر فيينا لمدة ثلاثة ايام تحت رعاية وزارة خارجية النمسا ويشارك فيه متخصصون في الإسلام ورجال دين إضافة إلى سياسيين وناشطين لمناقشة دور الإسلام في العالم الحديث.

واصلت القوات الأميركية والعراقية عملياتها العسكرية التي بدأت منذ عشرة ايام في منطقة غرب العراق وقال الجيش الأميركي ان حوالى ثلاثين متمردا قتلوا في معارك ضارية منذ الليلة الفائتة.
بيان الجيش الأميركي ذكر ان اغلب المتمردين قتلوا في ضربات جوية واضاف ان اكثر من ثمانين متمردا قتلوا منذ بداية عملية الحجاب الفولاذي وانه تم إلقاء القبض على مائة وخمسين من المتمردين.
يشارك في هذه العملية حوالى ألفين وخمسمائة من القوات الأميركية وألفا من القوات العراقية.
الجيش الأميركي قال أيضا انه القى القبض على أحد قادة التمرد المطلوب أيضا لجرائم ضد البشرية ارتكبها خلال فترة حكم رئيس النظام السابق صدام حسين وهو حامد شرقي شديد وهو عضو سابق في حزب البعث وتم إلقاء القبض عليه في محافظة ديالى يوم الاربعاء الماضي.
في هذه الأثناء اصدرت الامم المتحدة اليوم تقريرا عن اعمال العنف ضد المدنيين العراقيين والتي تؤدي إلى حالات قتل عشوائية وعن الاعمال الإرهابية التي أدت إلى قتل واصابة حوالى ستة وعشرين ألف شخص منذ عام 2004.
التقرير أضاف ان اكثر من ثلاثين ألف مدني قتلوا منذ الحرب في عام 2003 كما أشار إلى ان للعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات العراقية وقوات التحالف اثرا سلبيا على حقوق الانسان.


جاء في بيان للجيش الأميركي اليوم انه اعتقل حامد شرقي شديد القيادي في حزب البعث الجديد في ديالى وعثرت على ادلة مادية داخل منزله. البيان أضاف ان المعتقل يشتبه في كونه المسؤول عن عمليات التمرد في المنطقة. في بيان آخر، قال الجيش الأميركي ان حوالى خمسين متمردا قتلوا في أحدث مرحلة من عملية الحجاب الفولاذي والتي بدأت القوات الأميركية والعراقية بتنفيذها في مدينة العبيدي قرب الحدود السورية.
البيان قال أيضا ان ثلاثة رجال مارينز قتلوا.
يذكر ان حوالى ألفين وخمسمائة من القوات الأميركية وألفا من القوات العراقية خاضوا معارك ضد المتمردين في مدينتي حصيبة وكرابلة.
قادة اميركيون قالوا ان العملية العسكرية التي بدأت قبل اسبوع تهدف إلى القضاء على المقاتلين الاجانب والمتمردين ووضع حد لدخول الأسلحة إلى العراق.
في هذه الأثناء، قال مسؤولون في الأمن ان تسعة رجال شرطة قتلوا في هجمات متفرقة في كركوك وفي بغداد.
قال رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري انه تم العثور في مركز احتجاز تابع لوزارة الداخلية على اكثر من 150 معتقلا عراقيا يعانون من سوء التغذية وتعرضوا إلى التعذيب على ما يبدو.
الجعفري أضاف ان تحقيقا يجري في الأمر حاليا دون ان يحدد موقع السجن غير ان نائب وزير الداخلية لشؤون الأمن الميجور جنرال حسين كمال قال انه يقع في قبو مبنى في بغداد.
يذكر ان هؤلاء المعتقلين من المشتبه في كونهم متمردين.

نقلت وكالة رويترز للانباء عن وزير النفط ابراهيم بحر العلوم اليوم قوله ان العراق يخطط لزيادة إنتاج الوقود من خلال انشاء مصافي عديدة لمواجهة حالات الشحة والسوق السوداء سيكون احدها في الناصرية والآخر في الهندية.
الوزير أضاف ان هناك عشرة شركات نفط دولية تحاول الحصول على عقد مصفى الهندية وقال ان الاختيار سيتم في نهاية هذا العام، علما ان بناء المصافي سيحتاج إلى سنوات لانجازه.

قال وزير الخارجية الاسترالي الكسندر داونر ان بلاده لن تسحب قواتها من العراق لانه ما يزال في امكان المتمردين إعادة العراق إلى فترة الاستبداد. داونر أضاف ان القوات الاسترالية ستبقى حتى تكون القوات العراقية قادرة على مواجهة المخاطر الامنية.
هذا ومن شأن وزير خارجية استراليا عقد لقاء مع وزيرة الخارجية الأميركية هذا الاسبوع في مباحثات من المتوقع ان تركز على قضايا امنية وبضمنها العراق.
داونر لاحظ ان التقدم الذي احرز في مجال الديمقراطية في العراق كان اكبر واسرع مما توقعه، حسب نبأ اوردته وكالة اسوشيتيد بريس للانباء.


اختار الرئيس الأميركي جورج بوش منسقا جديدا للامن للعمل مع اسرائيل والسلطة الفلسطينية وهو الميجور جنرال كيث دايتون ليحل محل الليوتننت جنرال وليم وارد.
أعلنت ذلك اليوم في القدس وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس. وسيقوم دايتون بالتنسيق والمساعدة في التأكد من امتثال الطرفين بالالتزامات الامنية.
رايس قالت لصحفيين يرافقونها في جولة في منطقة الشرق الاوسط، بان مهمة دايتون ستكون موسعة دون اعطاء تفاصيل أخرى.
يذكر ان رايس اعلنت اليوم أيضا التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين على حرية اكبر في التنقل من والى قطاع غزة.

اعلن التلفزيون الاردني ان أحد عشر من كبار المسؤولين الاردنيين بينهم مستشار الأمن القومي الاردني استقالوا اليوم وعين الملك عبد الله الثاني معروف البخيت سفير الأردن إلى إسرائيل محل مستشار الأمن القومي سعد خير مدير المخابرات الاردنية السابق.
لم تعلن تفاصيل استقالة خير وعشرة آخرين بينهم مستشارون دينيون للملك عبد الله.

منح الاتحاد العالمي للصحف الصحفي الايراني السجين أكبر غانجي جائزة قلم الحرية الذهبي لعام 2006.
الاتحاد ومقره باريس وصف مقاومة غانجي للقمع ورفضه السكوت، بكونهما مصدر الهام للصحفيين في كل مكان.
يذكر ان غانجي امضى الاعوام الخمسة الأخيرة في السجن في إيران بسبب مقالات انتقد فيها وحقق في مقتل عدد من المنشقين السياسيين والمثقفين.
في آيار الماضي، وبعد اضراب عن الطعام سمح لغانجي بمغادرة السجن لغرض العلاج الطبي وبعد عودته اليه واصل اضرابه عن الطعام لمدة شهرين ثم اوقفه في ايلول. وقالت زوجته انه تعرض إلى ضغوط في السجن للتخلي عن كتاباته وعن آرائه.

قالت شركة بوينغ لصناعة الطائرات انها ستطلق طائرة بوينغ جديدة افضل من الأخيرة جامبو 747 وتحمل اسم 747-8 وفي امكانها حمل 450 شخصا.

على صلة

XS
SM
MD
LG