روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاحد 13 تشرين الثاني في لندن عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهلها بمرحلة تأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:

«التوبة».. رسالة أبناء الزرقاء إلى «أبو مصعب»، واضطراب في مسقط رأس الزرقاوي عقب تفجيرات عمان.

عملية للشرطة العراقية في بعقوبة تسفر عن اعتقال 346 مطلوبا بينهم قاض بارز، و44 قتيلا وجريحا بانفجار سيارة مفخخة في سوق شرق بغداد.
آنان في بغداد يشدد: الوفاق الوطني ضرورة.. والكل متفق عليه، والجعفري دعاه للعمل على إلغاء ديون العراق.
علاوي معلنا برنامج «العراقية الوطنية» يؤكد: الانتخابات المقبلة فرصة الاختيار الحقيقي، وحسين الصدر ينسحب من قائمة رئيس الوزراء السابق ليكون «متناغما» مع موقف السيستاني.
انتقادات ممثل السيستاني لأداء الجعفري تفرز مؤشرات على توافقات جديدة ومفاجآت.

-----------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الشرق الأوسط مقالا للكاتب (جابر حبيب جابر) بعنوان (العراق: مصالحة سياسية أم مصالحة مجتمعية؟) ، يعتبر فيه المجتمع العراقي على تنوع نسيجه، لا يمثل بدعاً بين الدول ولا مستوى تمايزاته واختلافاته تفوق غيره من المجتمعات، فلو استعنا بمثال، فلنقل بمثال ماليزيا، هذه الدولة التي كانت تعيش إلى ما قبل ثلاثة أو أربعة عقود حرباً أهلية، فيما كانت الفوارق بين مكوناتها كبيرة جداً، فالبلاد تنقسم إلى مكونات رئيسية ثلاث، الملاو المسلمين والهنود الهندوسيين والصينيين البوذيين، وهم مختلفون في كل شيء، في أعراقهم ولغاتهم وأديانهم، ويكفي ماليزيا اندماجاً اجتماعياً أنها الآن النمر الإسلامي الوحيد، وهي ممثلنا الأوحد في نادي الدول الصناعية، في حين أن الناظر إلى ما يجري من تقتيل وتكفير طائفي بين المسلمين، سيكون مندهشاً فيما لو صدق احد خطابنا عن حوار الأديان والحضارات، في الوقت الذي فشلنا في ذلك مع المسلم المختلف. واجد نفسي – والقول للكاتب - أستنتج بأسى بأن ما حققته ماليزيا من إعجاز واندماج يعود لأصولها وموروثها الآسيوي وليس لثقافتها الإسلامية.

-----------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الحياة فنشرت اليوم تقريرا من اللطيفية لمراسلها (فاضل رشاد) ، يروي فيه أنك إذا كنت مضطراً إلى عبور مدينة اللطيفية عليك أن تحبس أنفاسك وأن تراهن على الحظ وحده. ثمة احتمال أن تسقط في يد فرق القتل. وثمة احتمال أن تقع أيضاً في أيدي العصابات التي تبحث عن رهائن سعياً إلى فدية. المفاجآت واردة دائماً على أيدي المسلحين الملثمين. وإذا اجتزت سالماً هذا المعبر الإلزامي عليك أن تبتهج من دون توهم أن الحظ سيحالفك دائماً. ومع استمرار عمليات القتل والخطف اليومية يتوجه العديد من أهالي الضحايا إلى مدينة اللطيفية للبحث عن جثث أبنائهم في حين يخوض البعض الآخر مفاوضات مع متنفذين في هذه المنطقة، واغلبهم من زعماء العشائر، من اجل البحث عن مصير المخطوفين. وينقل التقرير عن سلام جاسم سائق سيارة نقل بين النجف وبغداد: «نحبس أنفاسنا عند المرور باللطيفية التي غيبت العشرات من سالكي الطريق طوال العامين الماضيين وعندما نصل إليها يبدأ التفكير بأسوأ الاحتمالات». أما السائق عبد الله نجم فقد اختار العمل داخل محافظة النجف بعد أن كاد عمله يودي بحياته.

-------------------فاصل--------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG