روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
الجعفري يطالب الجامعة العربية بمؤتمر مصالحة خال من المفاجآت، ومقتل 200 مسلح في «الستار الفولاذي» و35 مدنياً في تفجير.
ترجيح دعم واشنطن لعبدالمهدي لرئاسة الحكومة العراقية.

تفجير 3 سيارات والغارات الأميركية تتواصل غرباً، ومقتل وإصابة 60 عراقيا بتفجير مطعم وسط بغداد.
الجلبي مستعد للاستجواب أمام مجلس الشيوخ الأميركي، واستقبل بحفاوة في واشنطن.. عائلات القتلى والديمقراطيون استقبلوه بغضب.
الحكومة العراقية ترفض تهديدات فريق الدفاع عن النظام السابق.

الزرقاوي يتبنى اعتداءات عمان.. ويتوعد بهجمات جديدة ...توقيف ثلاثة عراقيين.. ومقتل 11 أجنبيا بينهم أمريكي.. واستنكار عربي ودولي واسع.


سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة البيان الإماراتية افتتاحية بعنوان (إرهاب مستفحل) ، تنبه فيها إلى أن التفجيرات الإرهابية الثلاثة التي هزت عمان، ليلة أول من أمس، تحمل أكثر من رسالة ومدلول، فهي تأتي للتبليغ، مرة أخرى، بأن الإرهاب الدموي العنيف والأعمى بات قادراً على التجول في المنطقة، يختار الحلقات الرخوة والتوقيت ويعتمد على عنصر المباغتة. والخطر القاتل هنا مزدوج: فمن جهة يبدو أن قطع دابر الإرهاب أمنياً وبصورة نهائية، أمر صعب التحقق، طالما أن هناك في الساحة من اختار الموت طوعاً. فالاحتياطات والاستعدادات الأمنية في هذه الحالة تصبح قاصرة على الردع والمنع. ومن جهة ثانية أن المنطقة بقدر ما تغرق في دوامة نهش لحمها بأسنانها، بقدر ما يكون غرقها هذا خدمة مجانية للخطط الجهنمية التي تعدّها القوى المتربصة بالمنطقة والعازمة على إعادة تفصيلها على قياسات مصالحها مع إسرائيل. وتشدد الصحيفة بأنه لابد من التحرك السريع لتجفيف البؤر والأوضاع التي تساعد على الترويج للإرهاب، ناهيك عن وجوب قطع الطريق على تحول ساحات مستهدفة حالياً إلى محطات ضخ لتزخيم ثقافة الإرهاب والمنطقة في سباق مع الزمن.


مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الأيام البحرينية افتتاحية بعنوان (ليسوا بشرا) ، تؤكد فيها أنهم ليسوا بشراً‮ ‬ولا‮ ‬ينتمون إلى الإنسانية في‮ ‬شيء،‮ ‬وليسوا من دم ولحم،‮ ‬حتى الإنسان البدائي‮ ‬المتوحش براء منهم ويرفض أن‮ ‬ينتسب إليهم‮.‬ وهم ليسوا من الإسلام في‮ ‬شيء،‮ ‬ولا دين ولا معتقد لهم‮. هؤلاء الذين قاموا بأعمال التفجيرات في‮ ‬الأردن الشقيق واستباحوا دماء الأبرياء الأطفال والشباب والنساء والشيوخ‮.. ‬هؤلاء لا قلوب لهم ولا روح فيهم‮.. ‬هؤلاء لا‮ ‬ينتمون إلى كوكب الأرض‮.‬ وتتساءل: أي‮ ‬إنسان‮ ‬يمتلك قلباً‮ ‬يجرؤ على ارتكاب هذه المجزرة الدامية؟‮ ‬أي‮ ‬إنسان‮ ‬يمتلك حساً‮ ‬آدمياً‮ ‬يقدم على هذا العمل الجبان‮..‬؟‮ ‬أي‮ ‬إنسان تجري‮ ‬في‮ ‬عروقه الدماء‮ ‬يقدم على هذا العمل الوحشي‮ ‬الرهيب‬؟‬ هؤلاء هم صنيعة قوى الظلام الدامس‮.. ‬أعداء الشمس والنور،‮ ‬ولا‮ ‬يستطيعون العيش خارج أوكار الخسة والنذالة والقذارة‮.‬ فباسم الإسلام وباسم العروبة‮ ‬يجزون الأعناق ويبقرون البطون ويمزقون الأجساد وينثرون أشلاءها في‮ ‬الشوارع‮.. ‬ونحن‮.. ‬أين نحن؟‮ ‬


بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG