روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
هجوم بالقذائف على القنصلية البريطانية في البصرة، ورامسفيلد يصرح: لن نعبر الحدود السورية لملاحقة المسلحين.
انتهاء «الستار الفولاذي» والتمشيط مستمر في الحصيبة، وغارة على موقع في القائم وضبط 7 مخابئ للأسلحة.
رامسفيلد يتراجع عن خطة تخفيض القوات، وانتقد موقفي السعودية والأردن حيال العراق.
«الستار الفولاذي» اعتقلت «180» مشبوها وعثرت على «17» مخبأ للأسلحة، والقوات الأميركية تقتحم جامعة الموصل.
الجامعة العربية تدعو الفرقاء العراقيين لوقف العنف استعدادا لبدء الحوار، والاجتماع التحضيري لمؤتمر الوفاق الوطني 19 الجاري بالقاهرة.
هيئة علماء المسلمين تتهم التلفزيون الحكومي بإثارة الفتنة، لاتهامه خمسة من رجال الدين السنة بالتحريض على القتل.
----------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة (عمان اليوم) العمانية افتتاحية بعنوان (العراق والجامعة العربية) ، تشير فيها إلى أن في ظل الأجواء الملبدة بالعنف والعنف المضاد تبذل جامعة الدول العربية جهودا ملموسة في إيجاد مصالحة وطنية بين القوى السياسية العراقية بكل ألوانها وأعراقها وطوائفها بحيث يكون ذلك عبر مؤتمر وطني يمهد له في القاهرة ويلتئم شمله في بغداد. ورغم أن هناك عقبات موضوعية تقف في طريق جهود الأمين العام لجامعة الدول العربية خاصة من قبل بعض القوى السياسية في العراق ومن داخل حكومة الجعفري إلا أن ذلك المؤتمر يعد على قدر كبير من الأهمية في ظل الظروف السياسية الحالية. وتؤكد الصحيفة بأن الجهد العربي ممثلا في جامعة الدول العربية يعد مدخلا صحيحا وخيارا ملائما للخروج من الأزمة القائمة في العراق من خلال حث القوى العراقية على المشاركة في مؤتمر المصالحة القادم حتى يمكن إنقاذ العراق من أي مشكلات قد تهدد وحدته وسلامة أراضيه. وتخلص إلى أن المأساة آن لها أن تتوقف من خلال قيام الجميع بمسؤولياته خاصة الولايات المتحدة والأمم المتحدة والعرب.
------------------فاصل-------------
مستمعينا الأعزاء ، ونشرت صحيفة البيان الإماراتية ترجمة مقال بعنوان (إقرار الدستور آخر ما يحتاج إليه العراق) ل وثيقة فاشلة، وتعكس عملية دستورية فاشلة وبالتالي فإن الرفض كان من شأنه أن يمثل حركة تحررية لصانعي القرار في واشنطن ولندن تمكنهم من رسم مسار جديد متحرر من الماضي. لمفتش الدولي السابق (سكوت ريتر)، يعتبر فيه الدستور العراقي. يقر العديد من المراقبين، بما في ذلك بعض الضباط الأميركيين والبريطانيين رفيعي المستوى- بحسب المقال - بأن وجود القوات الأميركية والبريطانية يترك تأثيراً سلبياً على الوضع الداخلي في العراق. وكلما تم التعجيل بالانسحاب، كلما كان الوضع أفضل ويشعر الكثيرون بأن تبني مسودة الدستور يتيح توفير مثل هذا الظرف، لكن هذا أمل زائف إذ أن هناك قوى فاعلة في العراق لا يمكن تجاهلها، وستكون خارج سيطرة الولايات المتحدة وبريطانيا. وبالطبع سوف تكون هناك حاجة لجهة مشرفة مرشدة، غير البريطانيين والأميركيين. ويمكن للاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة أن تلعب جميعها دوراً في هذه الإستراتيجية.
----------------فاصل--------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG