روابط للدخول

ملف العراق الامني ليوم الاربعاء 9 تشرين الثاني


ميسون ابو الحب

الملف الامني:
مستمعي الكرام اهلا بكم مجددا في ملف العراق الامني.

قال الجيش الأميركي اليوم انه تم في وقت متأخر من ليلة أمس، إنجاز الجزء الرئيسي من عملية الحجاب الفولاذي في حصيبة التي تقع على الحدود السورية وانه تم تطهير المدينة تقريبا من المتمردين غير ان بيان الجيش الأميركي أضاف ان الدوريات والغارات ما تزال مستمرة على بقايا المتمردين.
الجيش الأميركي قال أيضا انه اعتقل حوالى مائة وثمانين متمردا وقتل ستة وثلاثين منهم منذ بداية العملية يوم السبت الماضي، وهي أحدث عملية تهدف إلى تأمين منطقة غرب العراق من المتمردين قبل انتخابات الخامس عشر من كانون الاول المقبل.

القوات متعددة الجنسيات أعلنت أيضا في بيان اصدرته اليوم ان رجل مارينز توفي يوم أمس متأثرا بجروح اصيب بها في انفجار عبوة ناسفة في السابع من هذا الشهر قرب الفلوجة.
بيان آخر قال ان قوات من التحالف وقوات أمن عراقية وضعت اليد اليوم على مخبأ للاسلحة في الديوانية.
بيان آخر صدر عن القوات متعددة الجنسيات أشار إلى ان قوات الأمن العراقية وجنودا من قوة مهام بغداد القوا القبض على عدد من الإرهابيين خلال عمليات قتالية داخل العاصمة بغداد وضواحيها بين الثالث والسادس من هذا الشهر كما استولوا على كميات من الأسلحة. وجاء في بيان آخر ان جنودا من قوة مهام بغداد عثروا على مخبأ كبير للاسلحة خلال دورية في منطقة تقع شمال بغداد.
في بغداد أيضا قتل اليوم سائق في السفارة السودانية.

وجاء في بيان آخر للقوات متعددة الجنسيات ان القوة الجوية التابعة لقوات التحالف شنت غارة على مخبأ للاسلحة لتنظيم القاعدة الارهابي في العراق في قرية آلبو حردان قرب القائم انطلاقا من معلومات حصلت عليها قوات التحالف من مصادر متعددة وعلى معلومات ادلى بها مواطنون.

واعلنت القوات متعددة الجنسيات إلقاء القبض على اثنين من الإرهابيين وقتل ارهابي ثالث اليوم في عملية استهدفت مخبأ لجماعة أنصار السنة في الراشدية قرب الموصل. وهذه الآن متابعة للاوضاع الامنية في مدينة الموصل:

((الموصل))

قالت الشرطة ان خمسة من ضباط الشرطة في الاقل قتلوا اليوم في انفجار سيارة مفخخة في بعقوبة، تفاصيل أخرى في التقرير التالي:

((بعقوبة))

وننتقل الآن إلى بابل لمتابعة الاوضاع الامنية فيها:

((بابل))

وننتقل الآن إلى البصرة لمتابعة الاوضاع الامنية فيها:

((البصرة))

مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق الامني. شكرا للمتابعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG