روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم الثلاثاء 8 تشرين الثاني


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهلها بمرحلة تأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
طهران تدعم ترشيح الجلبي لتولي الحكومة العراقية المقبلة، وضابط في استخبارات الحرس الثوري الإيراني أفشل مخطط اغتيال علاوي.
«القاعدة» تمهل بغداد والقوات الأميركية 24 ساعة لإيقاف عملية «الستار الفولاذي» وتهدد بـ«زلزلة أرض الرافدين»، وانفجار سيارتين في بغداد وكركوك وهجمات متفرقة تودي بحياة 20 مدنيا.
وزير الخارجية الهندي يعلّق مهامه بعد بدء التحقيق في اتهامات له ولحزبه الحاكم بالاستفادة من «النفط مقابل الغذاء».
عدنان الدليمي يقول: 50 شخصية ستحضر اجتماع القاهرة التمهيدي بالقاهرة، والأمين العام لأهل العراق يصرح: مؤتمر الوفاق سيكون على غرار مؤتمر الطائف.
مؤتمر الوفاق العراقي في مطلع العام الجديد.. وخلافات تؤجل اجتماع القاهرة التحضيري.
----------------فاصل-------------
سيداتي وسادتي ، نطالع في صحيفة الشرق الأوسط اليوم مقالا بعنوان (العراق: أفق المصالحة والوفاق.. محل الشقاق والنفاق) للكاتب فؤاد مطر) ، يعتبر فيه أن المبادرة التي يعمل على انجازها عمرو موسى هي موضع القبول الأميركي والارتضاء العراقي وإن بالتدرج. فهذه المبادرة قد تحقق المصالحة. والمصالحة معناها وقف العنف ونزع الألغام المزروعة في طريق الآليات الأميركية. ووقف العنف يعني أن يأخذ الدستور طريقه إلى المحطة اللاحقة. ويتوقع الكاتب للمبادرة العربية التي يتولاها عمرو موسى فرصة الفوز بالنجاح النسبي القابل للتطوير ما دامت ستخفف من الأثقال عن الكاهل الأميركي، وتحقق في الوقت نفسه الاستقرار النسبي في العراق الغارق بدماء أبنائه ومعهم جنود العم سام. كما يتوقع أن الأطياف العراقية ستشارك في مؤتمر المصالحة، لكن هذه الأخيرة لن تثمر اتفاقاً مثل اتفاق الطائف إذا كان عراقيو الزمن الأميركي سيمارسون أسلوب الإلغاء الذي سبق أن مارسه الزمن الصدَّامي عندما ألغى غير البعثيين ليستأثر البعثيون بكل مفاصل السلطة. ولذا فإن القبول بالبعثيين كشريك هو المدخل إلى الاستقرار.
------------------فاصل----------------
مستمعينا الأعزاء ، ونشرت صحيفة الحياة اللندنية اليوم تقريرا لمراسلي الصحيفة في بغداد وواشنطن ، ينقل عن مصادر مطلعة على نشاط وفد الجامعة العربية في بغداد برئاسة الأمين العام المساعد أحمد بن حلي، تأكيده بأنه تم التوصل إلى «اتفاق مبادئ» مع الحكومة العراقية يحدد دور الجامعة في المؤتمر التحضيري الذي سيعقد في القاهرة هذا الشهر. وأضافت المصادر ذاتها أن أهم القوى التي تشارك في المؤتمر هي: «المجلس الأعلى للثورة الإسلامية»، وحزبا «الدعوة» و «التيار الصدري» وهيئة علماء المسلمين.
وعلى الصعيد الأمني ، ينقل التقرير عن رئيس الأركان العراقي (بابكر زيباري) تأكيده بأن قواته «يدعمها الجيش الأميركي»، ستنفذ خطة هجومية واسعة تشمل معظم المدن على الحدود مع سورية، بعد الانتهاء من عملية «الستار الفولاذي لمنع تسلل المسلحين». وقتل أمس جندي أميركي و17 مسلحاً في القائم، فيما قضى 20 عراقياً في هجمات وتفجيرات. كما قتل صحافي في الموصل. وهدد تنظيم «القاعدة» بزعامة أبي مصعب الزرقاوي بـ «زلزلة أرض الرافدين» إذا لم تتوقف عملية «الستار الفولاذي».
------------------فاصل---------------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG