روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
مقاومة متفرقة و إصابات عديدة بين المسلحين في الحصيبة .
المطلق يهدد بمقاطعة الانتخابات المرتقبة إذا لم تتوقف العملية العسكرية في الأنبار .
الحزب الإسلامي يطالب بتعليق الإعدام، وتحقيق أميركي في تعذيب طه ياسين رمضان.
حزب الجعفري يتحفظ على مؤتمر المصالحة الوطني، والجيش الأميركي يعترف بالفشل في ضبط الحدود العراقية السورية.
المارينز تحكم «الستار الفولاذي» بشن 9 غارات على الحصيبة، ومقتل فلسطيني ومصري ومقاومة متفرقة قرب الحدود السورية.
«مجلس الحوار الوطني» يطالب باشراك المقاومة في المصالحة، وحزب الجعفري يرفض «مؤتمر طائف» عراقياً.
-----------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق القطرية مقالا بعنوان (العرب السنة والمراهنة على الانتخابات القادمة) للكاتب (ياسر الزعاترة)، يعتبر فيه أن المشاركة الواسعة في الانتخابات القادمة، بحسب خطاب تلك القوى، هي الدواء الشافي لعلل العرب السنة، والحل الأمثل لكل مشاكلهم اليومية والمستقبلية. ويمضي إلى أنه لا خلاف على أن هناك توجهاً في الشارع العربي السني يميل إلى المشاركة في الانتخابات القادمة، لكن السؤال الأساسي هو ذلك المتعلق بكيفية المشاركة وأدواتها وطرائق تحركها على الأرض، فالعراق لم يتحول تحت الاحتلال الأمريكي إلى سويسرا أو السويد، وليتذكر هؤلاء أنهم هم أنفسهم الذين يتخصصون في تعداد الممارسات الطائفية على الأرض من تلك التي يمكنها أن تفرغ أي عملية ديمقراطية من مضمونها. كما يعتبر أنه من السخف أن يرى البعض أن الانتخابات القادمة ستكون نزيهة وشفافة وستمنح كل طرف حقه العادل من الكعكة، فلو صح ذلك لوجدناه في الانتخابات الماضية التي تمت في ظل ضمان الشيعة لغالبية المقاعد بغياب العرب السنة، وفي ظل هيمنة الأكراد على ملفاتهم جميعاً من دون تدخل خارجي.
----------------------فاصل-----------
مستمعينا الكرام ، ونشرت صحيفة الوطن القطرية افتتاحية اليوم بعنوان (عراق جديد) ، تشير فيها إلى أن مساعي جامعة الدول العربية لعقد مؤتمر وفاق وطني عراقي تشكل فرصة مهمة للغاية، خاصة في ظل التصعيد الراهن للعمليات العسكرية، من أجل وضع العراقيين على طريق المصالحة الوطنية، ومع ملاحظة أن الموعد المقترح لانعقاد المؤتمر هو مطلع السنة المقبلة، أي بعد الانتخابات العامة المقررة منتصف ديسمبر، فإن الصورة تبدو غير واضحة، خاصة إذا قررت بعض الأطراف مقاطعة هذه الانتخابات، التي يعلق عليها المجتمع الدولي الكثير من الآمال في سبيل الخروج من المأزق الراهن. وتمضي الصحيفة إلى أن انعقاد هذا المؤتمر ليس هدفا في حد ذاته، إذ أن المطلوب منه أن يخرج بإجماع واضح حيال العديد من القضايا الخلافية التي يتعين تجاوزها من أجل إنهاء هذه المحنة، ومما لا شك فيه أن نجاح هذا المؤتمر يعني إعادة الاعتبار لدور الجامعة العربية التي بدا في وقت من الأوقات أنها عاجزة تماما عن أي تحرك، خاصة فيما يتعلق بالأزمة العراقية، وهكذا فإن الاجتماع التحضيري المقرر منتصف نوفمبر الجاري يشكل فرصة مهمة للعراق والجامعة معا من أجل تجاوز الماضي بكل سلبياته والإعداد لمرحلة مختلفة تسمح بقيام عراق ديمقراطي جديد.
-------------------فاصل------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الكيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG