روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الجمعة 4 تشرين الثاني في لندن عن الشأن العراقي


ميسون ابو الحب

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهلها بمرحلة تأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
مقتل مسلحين واعتقال 5 آخرين أحدهم لبناني، والعثور على 11 جثة جنوب شرقي بغداد، وإصابة 4 مدنيين في قصف جوي أميركي لأهداف قرب بلد.
الجيش الأميركي يخلي قصور صدام حسين في تكريت: المجمع يتكون من 136 مبنى و18 قصرا والسلطات المحلية تخطط لتحويله إلى منتجع سياحي.
مشروع قرار في الأمم المتحدة لتمديد القوة المتعددة الجنسية في العراق.
صدمة وأسى في المغرب بعد قرار القاعدة تصفية الرهينتين، والخارجية تندد وحزب أصولي ينظم مظاهرة وشقيق أحد المختطفين يوجه نداء إلى بن لادن.

---------------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الحياة مقالا بعنوان (توسيع البؤرة الإرهابية) للكاتب (عبد الوهاب بدرخان) ، بشير فيه إلى أن المقارنة بين حالي سورية والعراق فرضت نفسها هذه الأيام، باعتبار أن آليتي الضغط متشابهتان، فالقاضي ديتليف ميليس ذكر الكثيرين بهانز بليكس، ثم أن المطالب والإجراءات تتطلب تجاوز سيادة الدولة وفقاً لمنطق ما بعد 11 أيلول. وفي حين اصطيد النظام العراقي بغزوه الكويت يصار الآن إلى اصطياد النظام السوري بملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه. وإذ أرسلت فرق التفتيش إلى العراق، يراد إرسال لجنة التحقيق إلى سورية. وكما اقتضى التفتيش الدخول إلى كل الأمكنة في العراق، بات التحقيق يحتم دخول حرم النظام في سورية. وكما قاوم نظام صدام إرادة خلعه، وأتاحت له قوته وموارده أن يطيل هذه المقاومة، فإن دمشق مرشحة لأن تقاوم بدورها، لكن كثيرين يعتقدون أن أسلوبها سيختلف لأنها لا تملك القدرات التي كانت متوفرة لبغداد، وبالتالي فإنها مضطرة لخوض مقاومتها في أكثر من مكان، داخل سورية وخارجها.

----------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، ونشرت صحيفة الحياة تقريرا لمراسلها في الرمادي (ياسر عليوي) ، ينقل فيه عن العميد خضير حسن الجميلي (ضابط في قاطع مرور الرمادي ومدير سابق لمرور محافظة الانبار) قوله إن «أجهزة شرطة المرور في الانبار تأثرت بالوضع الأمني المتردي للمحافظة، شأنها شأن بقية القطاعات في الانبار. ولكن شرطي المرور كان عليه أن يتحمل عبئاً مضاعفاً كون نطاق عمله هو الشارع الذي يعج بالصدامات والاشتباكات وعمليات القنص والاختطاف». وأضاف: «على رغم ذلك ظلت شرطة المرور تلتزم مبدأ الحياد إزاء كل ما يجري وتركز على واجبها الخدمي الذي أكسبها الاحترام وتعاطف كل الأطراف، بدءاً من المواطنين المستفيدين من خدمات هذا القطاع، وصولاً إلى أطراف النزاع من مسلحين، وجيش أميركي مدعوم بالقوات العراقية وقوات الحرس الوطني». وهذا لا يعني أن شرطة المرور تمارس عملها بيسر نتيجة لهذا الحياد فقد خسرت عدداً من رجالها في الاشتباكات والاضطرابات المستمرة التي تشهدها المحافظة.

---------------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG