روابط للدخول

المسلمون في مختلف أنحاء العالم يحتفلون بعيد الفطر


ميسون أبو الحب

عرضت الولايات المتحدة وبريطانيا على مجلس الأمن التابع للامم المتحدة مشروع قرار يخول القوات متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة بالبقاء في العراق حتى نهاية العام المقبل.
دبلوماسيون في مجلس الأمن توقعوا اعتماد مشروع القرار في غضون اسبوع أو اسبوعين قبل الحادي والثلاثين من كانون الاول عندما سينتهي التخويل الحالي لبقاء القوات. يذكر ان عدد هذه القوات هو مائة وخمسة وسبعون ألف رجل.
ممثل روسيا في مجلس الأمن ورئيسه الحالي لشهر تشرين الثاني اندريه دينيزوف قال انه ستكون هناك حاجة إلى مناقشة مشروع القرار وتوقع الا يكون اعتماده اجراءا تلقائيا.
يذكر ان واشنطن ولندن وضعتا مشروع القرار بعد ان وجه رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري رسالة إلى مجلس الأمن طلب فيها تمديد بقاء القوات متعددة الجنسيات واقر فيها بان القوات العراقية ليست قادرة تماما على توفير الأمن بمفردها في البلاد، حسب نبأ اوردته وكالة رويترز للانباء.
هذا وتم توزيع مشروع القرار يوم الاربعاء متضمنا تلبية طلب الجعفري باعطاء حكومته الحق في انهاء التخويل قبل نهاية عام 2006 إذا ما شاءت ذلك.
مشروع القرار يتضمن أيضا تلبية طلب آخر للجعفري بان يراجع المجلس التخويل الجديد بعد مرور ثمانية اشهر على الموافقة على طلب تمديد بقاء القوات أو في أي وقت آخر بناءا على طلب من بغداد، حسب نبأ اوردته وكالة رويترز.


بدأ المسلمون في مختلف انحاء العالم احتفالهم بعيد الفطر اليوم في نهاية شهر رمضان المبارك. في العراق، بدأ السنة بإقامة صلاة العيد في مساجدهم، بينما سيبدأ العيد بالنسبة للشيعة يوم غد. في هذه الأثناء تم تشديد الاجراءات الامنية في مختلف انحاء العراق واقيمت حواجز طرق ووضعت كتل اسمنتية في المواقع الرئيسية في العاصمة بغداد تحسبا لهجمات.
هذا ولم ترد انباء عن وقوع اعمال عنف كبيرة.
بدأ العيد أيضا في أواسط آسيا وفي روسيا وفي تركيا وفي افغانستان حيث قال مسؤولون ان الشرطة فرضت حماية على العديد من الجوامع كما اقيمت نقاط اضافية للشرطة وسيرت دوريات في أغلب المناطق الرئيسية.
في باكستان التي تعرضت إلى هزة ارضية قبل فترة سيحتفل السكان بالعيد يوم غد من خلال اقامة الصلاة. رئيس افغانستان حميد كرزاي عبر من جانبه عن تعاطف بلاده بمناسبة العيد مع ضحايا الهزة الارضية الذين بلغ عددهم ثلاثة وسبعون ألف شخص.


أفادت الوكالة الألمانية للانباء بان الجيش الأميركي قام باطلاق سراح مائة وثمانية معتقلين من مراكز احتجاز في محافظة صلاح الدين.
أعلن نبأ اطلاق السراح الذي يتوافق واول ايام عيد الفطر نائب المحافظ عبد الله جبار.
الوكالة نقلت أيضا عن الجيش الأميركي ان اثنين من المتمردين قتلا يوم الاربعاء خلال تفخيخهما سيارة. ادى الحادث أيضا إلى مقتل مدني واحراق منزل في الجوار.
من جانب آخر، جاء في بيان نشر على الانترنيت ذكر انه من تنظيم القاعدة في العراق انه قام باسقاط مروحية اميركية قرب الرمادي اليوم وذكرت الأنباء ان إثنين من طاقمها قتلا.
الجيش الأميركي قال ان شهود عيان ذكروا انهم شاهدوا قذائف اطلقت نحو المروحية وأضاف ان سبب سقوط المروحية قيد التحقيق الآن.
تنظيم القاعدة قال أيضا انه سيقتل موظفين في السفارة المغربية اختطفا الشهر الماضي.
في هذه الأثناء قال الجيش الأميركي اليوم ان اثنين من جنوده قتلا في العراق يوم أمس احدهما في بغداد والاخر في بلد.


قال كبير القادة العسكريين الأميركيين في منطقة الخليج الفارسي الجنرال جون ابي زيد، قال انه يجب عدم النظر إلى الوجود العسكري الأميركي في منطقة آسيا الوسطى على انه عرض للسيطرة العسكرية الأميركية.
الجنرال ابي زيد قال:
" وجود قوات الولايات المتحدة المسلحة في المنطقة ليس، بأي شكل من الاشكال للسيطرة أو لما سأدعوه بسياسات القوة التي كانت في القرن الثامن عشر. لدينا رغبة صادقة في ان نكون في المنطقة لمواجهة مشاكل الارهاب وتجارة المخدرات والفساد لان هذه المشاكل دولية وليست مشاكل دولة واحدة ".

الجنرال أبي زيد تحدث اليوم في استانة بعد محادثات مع وزير الدفاع مختار آلتينباييف حيث أكد انه ليس في نية واشنطن انشاء قاعدة عسكرية في كازاخستان إلا إذا ظهرت اوضاع جديدة في آسيا الوسطى وإذا ما طلبت حكومة كازاخستان ذلك من الجيش الأميركي.
يذكر ان الجنرال ابي زيد يقوم بجولة في المنطقة وقد التقى رئيس قرغيزيا كورمانبيك باكييف يوم الثلاثاء لمناقشة التعاون الثنائي العسكري.
يذكر أيضا ان الجيش الأميركي يستخدم قاعدة غانسي الجوية في مطار ماناس قرب بشكيك منذ نهاية عام 2001 للقيام بعمليات امنية وانسانية في افغانستان.


قال الامين العام لمنظمة حلف شمالي الاطلسي ياب دي هوب سخيفر ان الحلف لا ينوي إرسال قوات إلى العراق وذلك في لقاء اجرته معه قناة اذاعية نمساوية. سخيفر أشار أيضا إلى ان الحلف يدير حاليا اكاديمية للتدريب قرب بغداد بناءا على طلب من الحكومة العراقية وهي تقوم بتدريب ألف ضابط عراقي سنويا كما قدم معدات إلى الجيش العراقي بالتنسيق مع الحكومة العراقية، حسب نبأ اوردته الوكالة الألمانية للانباء.
من جانب آخر، دعا سخيفر اليوم منظمة الأمن والتعاون الاوربية إلى أداء دور اكبر في مكافحة الارهاب الدولي وقال للمنظمة في فيينا اليوم ان برامجها الخاصة بالسيطرة على الأسلحة تعتبر وسيلة مهمة في الحرب على الارهاب غير ان في امكانها ان تفعل المزيد. سخيفر أضاف ان في قدرة الدول الاعضاء في المنظمة وعددها خمسة وخمسون شن حملة اوربية شاملة ضد الارهاب.
سخيفر عبر أيضا عن أمله في تحقيق تقدم خلال المؤتمر الدولي حول مكافحة تمويل الارهاب ويعقد في فيينا الاسبوع المقبل.
هذا وقد أبدى رئيس وفد الولايات المتحدة في منظمة الأمن والتعاون الاوربية تأييده لاقوال سخيفر.


في محاكمة اقيمت في انكلترا لسبعة جنود بريطانيين اتهموا بقتل مدني عراقي في عام 2003، قال القاضي جيف بلاكيت ان الادلة على هذه التهمة غير كافية لادانة الجنود.
الجنود من جانبهم انكروا ارتكابهم الجناية.
هذا وكان الادعاء قد وجه الاتهام إلى الجنود البريطانيين بانهم قتلوا المجني عليه بينما سمعت المحكمة بان شهود الاثبات تلقوا مائة دولار لكل منهم لتقديم شهادته في المحكمة.


قالت منظمة مراقبة حقوق الانسان اليوم ان الادلة تشير إلى بولندا ورومانيا كدول سمحت لوكالة المخابرات المركزية الأميركية باستخدام اراضيها لاحتجاز أسرى مهمين من تنظيم القاعدة الارهابي. بينما قالت المفوضية الاوربية انها ستحقق في هذه الأنباء.
يذكر ان صحيفة واشنطن بوست كانت قد ذكرت يوم أمس ان وكالة المخابرات المركزية تدير ثمانية سجون لاسرى تنظيم القاعدة احدها في اوربا الشرقية، بينما نفت بلغاريا وبولندا وجمهورية الجيك وارمينيا وهنغاريا اليوم وجود مثل هذه السجون في اراضيها.

قال مساعد كبير سابق في البيت الأبيض انه غير مذنب بتهم وجهت اليه بالكذب امام لجنة للمحلفين حول تورطه في الكشف عن هوية شخص يعمل لوكالة المخابرات المركزية.
كبير موظفي نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني سابقا أنكر التهم ومنها عرقلة مجرى العدالة والادلاء بشهادة زيف وهي تهم إذا ما تمت ادانته عليها كلها قد يصدر عليه حكم بالسجن لمدة ثلاثين عاما.

على صلة

XS
SM
MD
LG