روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم الخميس 3 تشرين الثاني


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهل مراحلها في العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
مقتل جنديين أميركيين في تحطم هليكوبتر، وغارات جوية على مخابئ لـ«القاعدة» غرب العراق، وهجمات توقع عددا من القتلى والجرحى في مناطق متفرقة من البلاد.
وزارة الدفاع العراقية تدعو ضباط الجيش المنحل إلى الانخراط في الجيش الجديد، ونزيلات سجن الكاظمية في بغداد يطالبن بالعفو العام.
اعتقال يمنيين جنوب بغداد يشتبه في انتمائهما لتنظيم القاعدة، واستراليا تتوقع: الجيش العراقي سيتولى حفظ الأمن في المثنى بحلول أيار القادم.
حزب الفضيلة العراقي يقرر الانسحاب من «الائتلاف» الشيعي بعد الانتخابات، ومصدر في حزب الحكيم يعلن: ضحينا بالجلبي لنكسب التيار الصدري.
-----------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الحياة تقريرا لمراسلها في بغداد (باسل محمد) ينقل فيه عن وزير الخارجية العراقي (هشيار زيباري) إشادته بالدور السعودي لتفعيل المبادرة العربية واعتبره «ملهماً». وأكد في حديثه مع المراسل بإجراء اتصالات «غير رسمية مع بعثيين وطنيين» لإشراكهم في العملية السياسية، من خلال «مؤتمر المصالحة» الذي تسعى الجامعة العربية إلى عقده، شرط أن لا تكون هذه المصالحة مع الماضي»، وشدد على رفض مشاركة «البعثيين الصداميين والسلفيين».
وفي إطار هذه الأجواء الايجابية، دعت وزارة الدفاع صغار الضباط السابقين الراغبين باستئناف عملهم إلى الانخراط في الجيش الجديد. وتابع زيباري في حديثه أن «البعث الصدامي مستبعد تماماً عن أي مشاركة سياسية، لأنه ببساطة يعمل وفق نظرية إما حكم العراق أو حرق العراق»، مضيفاً أن «هذه العناصر لا يمكن الحوار والمصالحة معها لأن المبدأ الذي اتفقنا عليه مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يقضي بأن لا تكون هناك مصالحة مع الماضي بل مع الحاضر والمستقبل».
------------------فاصل--------------
ونطالع في صحيفة الحياة أيضا تقريرا لمراسلها في كركوك (محمد التميمي) ، يروي فيه أن عائلات وذوي العديد من طالبات المرحلة الثانوية والمتوسطة في كركوك قررت منع الفتيات من مواصلة تعليمهن بسبب تردي الأوضاع الأمنية في مدينة كركوك، معللين قرارهم بتجاوز العمليات المسلحة التي تشهدها المدينة نطاق الشخصيات السياسية والمؤسسات الاقتصادية والحكومية إلى المؤسسات التربوية والتعليمية. وكانت ثانوية للبنات وسط كركوك تعرضت لهجوم بسيارة مفخخة أسفرت عن جرح عشر طالبات وتدمير جدار المبنى وبوابته فضلاً عن تحطيم زجاج النوافذ وإحراق نحو أربع سيارات مدنية قبل أيام. وفيما اتهم قائد الشرطة المحلية اللواء شيركو شاكر منفذي العملية ممن سماهم «أيتام صدام وبقايا النظام السابق» بالوقوف وراء التدهور الأمني الذي تشهده كركوك، أكد قائد الحرس الوطني العراقي في شمال البلاد اللواء أنور حمه أمين أن «ما يجري من أحداث في كركوك سببه جماعات تخريبية قادمة من خارج المدينة». ويمضي المراسل في تقريره إلى أن ذوي العديد من الطالبات ربطوا عودة بناتهم إلى مقاعد الدراسة بتحسن الوضع الأمني في المدينة.
--------------فاصل--------------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG