روابط للدخول

انفجار سيارة ملغّمة في المسيّب يودي بحياة 23 على الأقل، ووزارة الدفاع العراقية تدعو الضباط السابقين إلى الانضمام إلى الجيش الجديد


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذكرت وزارة الداخلية العراقية أن 23 شخصاً على الأقل قُتلوا وجُرح 46 آخرون في انفجار سيارة ملغمة خارج إحدى الحسينيات في المسيّب اليوم الأربعاء.
وكانت مصادر طبية صرحت في وقت سابق بأن 18 شخصاً على الأقل قتلوا في الهجوم الذي وقع قبل الإفطار. ومن المرجّح أن ترتفع حصيلة الضحايا.

دعت وزارة الدفاع العراقية الأربعاء ضباط الجيش السابق من رتبة رائد فما دون إلى الانضمام إلى صفوف الجيش الجديد.
ونُقل عن بيانٍ أصدرته الوزارة أن "العودة إلى صفوف الجيش العراقي جيش كل الشرفاء ستكون من رتبة رائد فما دون من جميع الصنوف"، بحسب تعبيره.
كما نقلت وكالة رويترز للأنباء عن البيان قوله إن الراغبين بالعودة عليهم "مراجعة مراكز التطوع المفتوحة في عموم القطر لغرض إجراء الفحص الطبي والمقابلة". وحددت الوزارة في بيانها جدولا زمنيا تم بموجبه إعطاء فترة أسبوع لكل رتبة من الرتب التي حُددت لغرض المراجعة وتسجيل الأسماء.
والرتب التي سيُسمح لها بالعودة هي: ملازم وملازم أول ونقيب ورائد.

أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق مقتل اثنين من عناصر مشاة البحرية الأميركية في حادث تحطم مروحية من نوع سوبر كوبرا بالقرب من الرمادي صباح الأربعاء.
وجاء في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن الحادث وقع نحو الساعة الثامنة والربع صباحا بالتوقيت المحلي مضيفاً أن القوات متعددة الجنسيات في العراق قامت بالسيطرة على مكان الحادث وما زالت عملية الإنقاذ مستمرة.
وأضاف البيان أن سبب تحطم الطائرة لا يزال غير معروف "وقد تم التحفظ على اسمي الجنديين القتيلين لحين إعلام ذويهما من قبل وزارة الدفاع الأميركية"، بحسب تعبيره.
فيما نقلت وكالة رويترز للأنباء عن شهود قولهم إن المروحية تعرضت لإطلاق نار من الأرض قبل سقوطها. ولم ترد تأكيدات مستقلة لذلك.

واليوم أيضاً، قتل 11 عراقيا في ثلاث هجمات منفصلة في بغداد. رويترز نقلت عن الشرطة أن خمسة جنود عراقيين قتلوا في واحدة من هذه التفجيرات التي كانت تستهدف دورية للجيش العراقي في جنوب شرق العاصمة.
وذكر الجيش الأميركي والشرطة العراقية أن قنبلة ثانية أصابت عربة تابعة لمدنيين في شرق العاصمة لتقتل خمسة مدنيين وتصيب عدة أشخاص آخرين.
كما أعلنت الشرطة أن انفجار قنبلة بالقرب من سوق في منطقة الدورة أسفر عن إصابة خمسة مدنيين بجروح. وتعرضت دورية للشرطة العراقية لإطلاق نار في غرب بغداد مما أسفر عن وفاة أحد رجال الشرطة وإصابة خمسة.

من جهةٍ أخرى، أعلن الجيش الأميركي أن القوات الجوية للائتلاف ضربت ثلاثة منازل آمنة لتنظيم القاعدة في منطقة الحصيبة بالقرب من الحدود السورية.
وقال بيان الجيش إن المصادر ذكرت "أن إرهابيين نجوا في أعقاب الهجمات الجوية خرجوا من المنازل المجاورة لاستعادة جثث ستة إرهابيين قتلوا خلال الهجوم" مضيفاً أن استخدام القنابل الموجهة عن بعد "قلل من مخاطر إصابة المدنيين في المنطقة"، بحسب تعبيره.

وفي بيان آخر، أعلن الجيش الأميركي الأربعاء اعتقال يمنيين اثنين يشتبه في انتمائهما لتنظيم القاعدة وذلك في حملة دهمٍ نُفّذت في منطقة الزعفرانية.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن البيان أن "الرجلين يشتبه بانتمائهما إلى الجناح اليمني من تنظيم القاعدة وكانا في مهمة استطلاعية في بغداد".

وفي سياق متصل، أعلن بيان للقوات متعددة الجنسيات أن القوات العراقية والأميركية اعتقلت اثني عشر شخصا من المشتبه في كونهم إرهابيين بعد هجوم بالقنابل ضد قوات الائتلاف فجر الثلاثاء في منطقة الرصافة.
وجاء في البيان الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه الأربعاء أن
قوة مهام بغداد قامت مع الكتيبة الثانية للجيش العراقي بعملية دهم مشتركة أسفرت عن اعتقال الأشخاص المشتبه فيهم وضبط كمية كبيرة من الأسلحة الخفيفة.

أعلن نائب رئيس الوزراء العراقي أحمد الجلبي الأربعاء قائمته السياسية التي سيدخل بها الانتخابات التشريعية المقبلة.
وقال في مؤتمر صحافي عقده في بغداد اليوم إن عددا من الأحزاب والحركات والشخصيات السياسية ائتلفت "لخوض الانتخابات المقبلة في منتصف كانون الأول القادم في قائمة المؤتمر الوطني العراقي" مضيفاً أن المؤتَلِفين سيعملون "على تحقيق سيادة العراقيين على العراق ومكافحة الفساد الإداري ومكافحة الإرهاب"، بحسب تعبيره.
وتضم القائمة التي أعلنها الجلبي الحركة الملكية الدستورية التي يرعاها الشريف علي بن الحسين والحزب الوطني الديمقراطي الأول إضافةً إلى عدد من النائبات وهن سلامة الخفاجي وصنكول تشابوك وآمال كاشف الغطاء. كما تضم أيضاً وزير العدل عبد الحسين شندل.
وتابع الجلبي الذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية أن الوضع التجاري والصناعي في العراق بحاجة إلى إعادة تنظيم وخاصة "الوضع القانوني ليتمكن العراق من الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية"، بحسب تعبيره.

أعلن ديوان الوقف السني في بغداد اليوم أن أول أيام عيد الفطر سيكون غداً الخميس فيما يُنتظر أن تُحدد المراجع الدينية الشيعية العيد مساء الأربعاء.
وجاء في البيان الذي أصدره ديوان الوقف السني أن رؤية الهلال لم تتحقق مساء الثلاثاء وبهذا يكون يوم الأربعاء متمماً لشهر رمضان المبارك والخميس هو أول أيام العيد.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر في مكتب المرجع الديني الأعلى في مدينة النجف الأشرف آية الله علي السيستاني الأربعاء انه سيتم تحري هلال شهر شوال مساء اليوم ومن ثم فإن احتمال إعلان أول أيام عيد الفطر بالنسبة للشيعة في العراق قد يكون الخميس أو الجمعة.

هذا وقد أُعلن في عدة دول عربية أن أول أيام عيد الفطر سيكون الخميس. ومن بين هذه الدول المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وقطر واليمن ومصر والجزائر والأردن وفلسطين ولبنان. بينما بدأ العيد في ليبيا اليوم الأربعاء.

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم الأخبار.

أفادت صحيفة (الرياض) السعودية الأربعاء بأن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز وجّه رسالة تحمل ما وُصِفَ بـ" طابع إنساني بعيد عن المؤثرات السياسية" إلى الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش طلبَ منه فيها النظرَ في الإفراج عن برزان التكريتي الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي السابق صدام حسين نظراً لإصابته بمرض السرطان.
وجاء في نبأ بثته فرانس برس أن الصحيفة أضافت نقلا عن مصادر خاصة أن الرئيس الأميركي أحاط طلب العاهل السعودي "بعناية خاصة"، على حد تعبيرها.
وكان التكريتي ناشد الرئيس العراقي جلال طالباني في رسالةٍ نُشرت السبت الماضي أن يعمل على مساعدته لتلقي العلاج. ووجّه طالباني رسالة إلى رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري في هذا الشأن. من جهته، صرح الجعفري بأنه لا يمانع في إخراج التكريتي من السجن وخضوعه للعلاج في مستشفى.
يذكر أن التكريتي اعتقل في 16 نيسان 2003 في بغداد ومثل في 19 تشرين الأول مع صدام حسين وستة من أعوانه أمام محكمة عراقية بتهمة قتل نحو 150 من سكان الدجيل 1982.

ذكر وكيل وزارة الخارجية الكويتية في تصريحات صحافية نُشِرت الأربعاء أن خمسة كويتيين كانوا معتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في جزيرة كوبا سيصلون إلى بلادهم الخميس الذي يصادف اليوم الأول من عيد الفطر.
وقال خالد الجار الله لصحيفة (الوطن) الكويتية إن "الكويتيين الخمسة الذين أُفرج عنهم من غوانتانامو سيكونون في الكويت غدا الخميس" دون أن يدلي بمزيدٍ من التفصيلات.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن مصادر فضلت عدم الكشف عن هويتها ذكرت أن طائرة غادرت الكويت الاثنين لتعيد المفرج عنهم الخمسة. فيما أفاد مسؤولون كويتيون بأن الرجال الخمسة سيمثلون أمام محكمة كويتية لدى عودتهم إلى بلادهم.
والرجال الخمسة هم من بين مجموعة من 11 كويتيا تعتقلهم القوات الأميركية في غوانتانامو منذ أربع سنوات.
وكانت الولايات المتحدة أفرجت في كانون الثاني عن كويتي آخر يدعى ناصر المطيري بعد أن أمضى ثلاث سنوات في غوانتانامو.


نُقل عن دبلوماسيين قولهم الأربعاء إن إيران ستعالج كمية جديدة من اليورانيوم في منشأتها النووية في اصفهان اعتبارا من الأسبوع المقبل.
ونسبت رويترز إلى دبلوماسي أوربي مطلع على نتائج عمليات التفتيش التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران ستبدأ اعتبارا من الأسبوع القادم "في تغذية المحطة بكمية جديدة من اليورانيوم"، على حد تعبير المبعوث الذي طلب عدم ذكر اسمه.
وكانت إيران التي تتهمها دول غربية بإدارة برنامج سري للأسلحة الذرية قد جمدت كل أنشطتها في اصفهان أواخر العام الماضي بموجب اتفاق مع فرنسا وبريطانيا وألمانيا لكنها استأنفت العمل في المنشأة في آب مما دفع الدول الأوربية الثلاث لوقف المحادثات معها.

على صعيد آخر، ذكرت إيران الأربعاء أنها تعتزم إصلاح هيئاتها الدبلوماسية بتغيير عشرات السفراء.
وأُفيد بأن التغيير سوف يشمل نحو 40 في المائة من السفراء بمن فيهم أولئك المعتمَدون لدى الدول التي شاركت بشكل وثيق في المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني.
وذكرت وزارة الخارجية الإيرانية أن السفراء الذين تم استدعاؤهم إلى طهران إما انهم يتقاعدون من الخدمة العامة أو وصلوا إلى نهاية فترة شغل مناصب.

قًتل مسلحون فلسطينيون بالرصاص جندياً إسرائيلياً أثناء غارة في الضفة الغربية الأربعاء بعد يوم من غارات جوية إسرائيلية قُتل فيها قائدان للنشطاء في قطاع غزة. وقالت (حماس) إن استهدافَ إسرائيل للناشطين سيقوّض فرص استئناف هدنة من المقرر أن تنتهي في نهاية العام.
وصرح مشير المصري الناطق باسم (حماس) في غزة حيث حضر 15 ألف فلسطيني جنازة اثنين من قادة الناشطين قتلا في غارة إسرائيلية الثلاثاء إن "العدو" لا يلتزم بأي من تعهداته، على حد تعبيره.
وأفادت رويترز بأن هذا هو أول جندي إسرائيلي يقتل في عمليات عسكرية منذ أن انسحبت إسرائيل من قطاع غزة في أيلول الماضي بعد احتلال دام 38 عاما.

في تركيا، ذكر بيان رسمي أن سيارة محمّلة بالمتفجرات فجّرها متمردون كرد في جنوب شرق البلاد خلال الليل ما أسفر عن إصابة 23 شخصا وإلحاق أضرار بنحو 67 مبنى.
وأضاف البيان أن أربعة جنود وثلاثة من ضباط الشرطة و16 مدنيا أصيبوا في الهجوم الذي وقع ليل أمس في إقليم هاكاري قرب الحدود مع العراق وإيران.

في باريس، حضّ الرئيس الفرنسي جاك شيراك على الهدوء والحوار الأربعاء فيما قال مسؤولون إن النيران أُضرِمت في عشرات السيارات في سادس ليلة من أعمال الشغب في أحياء فقيرة.
وكانت الاضطرابات اندلعت في حي "كليشي-سو- بوا" إثر وفاة شابين من أصل إفريقي صعقتهما الكهرباء ليل الخميس الماضي وهما يفران فيما يبدو من الشرطة.
ولكن الشرطة قالت إن المعارك في الشوارع انتقلت إلى أجزاء أخرى من الأحياء الفقيرة المحيطة بالجانب الشرقي من العاصمة الفرنسية. وصرح وزير الداخلية نيكولا ساركوزي بأن الشرطة احتجزت ما يصل إلى 34 شخصا ليل الثلاثاء.

وصل وفد دبلوماسي أوربي إلى الشيشان لتقدير الوضع في تلك الجمهورية. مزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل الاندارينكو.
(صوت المراسل)
"وصل وفد يتألف من دبلوماسيين أوربيين إلى جمهورية الشيشان، حسبما أفادت وكالة (ريا نوفوستي) للأنباء. الوكالة أشارت إلى أن الوفد من المتوقع أن يراقب الانتخابات البرلمانية التي من المزمع إجراؤها في الشيشان في الـ27 من تشرين الثاني الجاري. ويترأس الوفدَ رئيسُ بعثة اللجنة الأوربية في روسيا مارك فرانكو. كما يضمّ الوفد السفير البريطاني والسفير النمساوي لدى موسكو. ومن المرتقب أن يلتقي الوفد الأوربي بمسؤولين في لجنة الانتخابات الشيشانية وسياسيين يريدون المشاركة في الانتخابات."

في إسلام آباد، رَفَعَت الحكومة الباكستانية الأربعاء العدد الرسمي لقتلى الزلزال المدمر الذي هز شمال البلاد الشهر الماضي إلى 73276 قتيلا وقالت إن الرقم قد يزيد.
وصرح الميجر جنرال فاروق أحمد خان مفوض شؤون الإغاثة في بأن الزيادة الحادة في عدد القتلى مقارنة بالعدد الذي أعلن يوم الثلاثاء وهو 57600 قتيل ربما تعود للجهود المنسقة لإزالة الأنقاض والحطام منذ الكارثة التي وقعت في الثامن من تشرين الأول.

على صعيدٍ ذي صلة، قال الجيش الأميركي إنه سيستأنف رحلات الإغاثة بطائرات الهليكوبتر في المنطقة المتضررة من الزلزال في باكستان بالرغم من أنه يعتقد أن قذيفة صاروخية أُطلِِقت على إحدى طائراته الثلاثاء.
وصرح الميجر دون لانغلي الناطق باسم مركز مساعدة الكوارث في باكستان التابع للجيش الأميركي بأن مسؤولين أميركيين وباكستانيين مازالوا يناقشون الحادث الذي وقع في منطقة قريبة من الحدود مع كشمير الهندية.
ونقلت رويترز عنه القول إنه "لا توجد أي خطط لوقف رحلات إيصال المعونات جوياً" مؤكداً أنها سوف تستمر مثلما كان مخططا.

على صلة

XS
SM
MD
LG