روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاثنين 31 تشرين الاول في لندن عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهل مراحلها في العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
اغتيال مستشار في الحكومة شقيق لأحد نائبي رئيس الجمهورية، ونجاة وكيل وزير التجارة ، وتفجير شاحنة بالهويدر يقتل 30 ويصيب 42
بحر العلوم يتحالف مع الكفائي في ائتلاف قدم 120 مرشحا، مبتعدا عن «الائتلاف الموحد» بسبب «اختزاله» دور المستقلين.
قائد عسكري عراقي: خطة الاستفتاء الأمنية كانت ناجحة ، والبنتاغون يؤكد: ضحايا هجمات المسلحين 26 ألف قتيل وجريح في أقل من عامين.
طارق عزيز ينفي عبر محاميه دفع أموال إلى غالواي، ورومانيا تحقق في تورط محتمل لشركاتها في الاختلاس من أموال «النفط مقابل الغذاء».
طالباني مع معالجة برزان التكريتي خارج السجن والعشائر في نينوى تهدد بالاستيلاء على المحافظة.

----------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نطالع في صحيفة الحياة اللندنية اليوم مقالا بعنوان (محامٍ . .والإرهاب) للكاتب (جميل الذيابي) ، يعتبر فيه بداية مشجعة لأعمال المحاكم الجنائية المركزية في العراق بعدما أعلنت الجمعة الماضية عن الحكم على ثمانية إرهابيين بالسجن المؤبد، منهم خمسة سعوديين. ويمضي إلى التأكيد بأن شجرة الأمن والاستقرار لا تنمو وتتجذر في أي بلد حول العالم، إلا باقتلاع رؤوس الفتنة، وأصحاب النيات الشريرة والأعمال الإجرامية الذين يستلذون بإزهاق الأرواح البريئة. فكانت مفاجأة كبيرة تصريحات رئيس فريق محامي الدفاع عن المعتقلين السعوديين في العراق (مطلق الفغم) حين أعلن التحرك للطعن في الحكم الصادر بحق السعوديين، مستنداً إلى مجموعة من الأدلة والقرائن التي تؤكد، كما يقول، عدم مشروعية حكم المحكمة الجنائية المركزية، معتبراً أن الأحكام تعتبر قاسية على موكليه. والعراق مثلما حكم على سعوديين بالسجن المؤبد... حكم على عراقيين أيضاً، بعد إدانتهم «بتسهيل عملية دخول إرهابيين أجانب إلى العراق وإيوائهم ومساعدتهم على القيام بأعمال إرهابية ضد أمن البلاد». فالمؤبد هو مصير العراقي والسعودي والأردني، وكل الجنسيات التي تحاول العبث بأمن وأمان البلدان.
------------------فاصل--------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الشرق الأوسط فنشرت تقريرا لمراسلها في المدينة المنورة (طارق الحميد) ، يشير فيه إلى أنه لم ولن تنتهي أسرار فترة حكم الرئيس العراقي المعزول صدام حسين، خصوصا ما يتعلق منها بأواخر أيامه، واللحظات الأخيرة لسقوط بغداد. فقد كشفت مصادر إماراتية عليمة ومطلعة على تفاصيل مبادرة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الراحل، التي كانت تهدف إلى تنازل الرئيس العراقي المخلوع عن الحكم وتجنيب بغداد معركة غير متكافئة مع الأميركيين، وعن أن المبادرة لقيت قبول الأطراف الأساسية المعنية، وكان يمكن أن تؤدي إلى تجنيب العراق الحرب، لولا إجهاضها في قمة شرم الشيخ العربية الطارئة، التي عقدت في شباط 2003 قبل أسابيع من الحرب. وحسب المصادر فإن التفاوض كان يتم ويدور بعلم الرئيس العراقي المخلوع، حيث التقى صدام حسين نفسه بأطراف إماراتية، أطلعته على تفاصيل مبادرة الشيخ زايد، وذلك بعد أن تمت الترتيبات من قبل وسيط عراقي، من أجل إتمام مبادرة الشيخ زايد.

------------------فاصل-------------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG