روابط للدخول

الجيش الأميركي يعاودُ قصفَ المنطقة الحدودية التي يُعتقد أن مسلحين يتسللون عبرها إلى العراق، والمفتش العام الأميركي لإعادة إعمار العراق يدعو واشنطن وبغداد إلى مضاعفة الجهود لوقف الفساد.


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
الجيش الأميركي يعاودُ قصفَ المنطقة الحدودية التي يُعتقد أن مسلحين يتسللون عبرها إلى العراق، والمفتش العام الأميركي لإعادة إعمار العراق يدعو واشنطن وبغداد إلى مضاعفة الجهود على أعلى المستويات لوقف الفساد.

--- فاصل ---

فيما أسفرَ العنفُ المتواصل عن مقتل أحد المسؤولين في الحكومة العراقية الأحد قصفت الطائراتُ الأميركية منزلا بالقرب من الحدود السورية قبل فجر الاثنين فيما وصفها الجيش الأميركي بأنها ضربة موجّهة لأحد قياديي تنظيم (القاعدة).
وكالاتُ أنباءٍ عالمية أبرزت خلالَ الساعات الأربع والعشرين الماضية أخبارَ أحدث الهجمات المسلّحة التي أعلن هذا التنظيم مسؤوليته عنها وبينها اغتيال المستشار في الحكومة العراقية غالب عبد المهدي، وهو شقيق نائب الرئيس عادل عبد المهدي، في عمليةٍ أسفرت أيضاً عن مقتل سائقه. هذا فيما أدى هجوم منفصل إلى إصابة وكيل وزارة التجارة قيس داود ومقتل اثنين من حراسه.
في غضون ذلك، ذكر وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد أن القوات الأميركية في العراق تُحرز نجاحاً في مواجهة المسلّحين رغم أنه حذر من احتمال تزايد الهجمات قبل الانتخابات التشريعية المقررة في منتصف كانون الأول.
وقد وردت هذه الملاحظة في سياق مقابلة نشرتها مجلة (دير شبيغل) الألمانية وقال فيها إن الضغوط على الإرهابيين والمقاتلين بدأت "تؤتي ثمارها"، على حد تعبيره.
وفيما يتعلق بالقصف الجوي الذي وقع في منطقة الكرابلة القريبة من القائم فجر الاثنين صرح ناطق عسكري أميركي بأنه كان موجّهاً بدقةٍ لتجنب إصابة أي مدنيين.
وأوضح الكولونيل ديفيد لابان أن الضربة الجوية استهدفت ما وصفه بـ"منزل آمن للإرهابيين في الكرابلة". لكن وكالة رويترز للأنباء نقلت أيضاً عن الطبيب عمار المرسومي في مستشفى القائم قوله إنه يعتقد أن أربعين مدنياً قُتلوا وأُصيب عشرون مضيفاً أن المسعفين مازالوا يحاولون انتشال الجثث من بين الأنقاض.
يشار إلى أن مسؤولين أميركيين وعراقيين يعتبرون منطقة القائم ووادي نهر الفرات الواقع جنوب شرقي الحدود السورية قناة رئيسية لتسلل المقاتلين الأجانب إلى العراق.
وقد شنت قوات مشاة البحرية (المارينز) عدة هجمات كبرى ضد معاقل المسلحين في تلك المنطقة خلال الشهور القليلة الماضية.

--- فاصل ---

وفي سياقٍ ذي صلةٍ بالمتسللين من دول الجوار، ذكرت صحف أردنية الاثنين أن مدعي عام أمن الدولة وجّه تهماً إلى خمسة عشر أردنيا تتعلق بالتخطيط لتنفيذ تفجيرات انتحارية ضد القوات الأميركية والعراقية في العراق.
ونقلت رويترز عن هذه الصحف أن المدعي العام وجّه ثلاث تهم للمجموعة التي اعتُقل عشرة من أفرادها بين تموز وأيلول بينما لا يزال خمسة فارين.
وأُفيد بأن التهم هي حيازة سلاح آلي بقصد استخدامه بشكل غير مشروع والشروع بأعمال من شأنها تعكير صفو العلاقات مع دولة أجنبية والتسلل والمساعدة على التسلل من الأردن وإليه.
وجاء في لائحة الاتهام أن المتهمين اتفقوا على التسلل إلى العراق عبر سوريا. وتم اعتقال بعض المتهمين بعد تسللهم إلى سوريا وعودتهم إلى الأردن بطريقة غير مشروعة إثر خلافات نشبت بينهم. بينما أُلقي القبض على الباقين قبل تمكّنهم من الذهاب إلى العراق لشن هجمات على القوات الأميركية والعراقية.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى واشنطن حيث ذكر كبير المدققين الأميركيين لحسابات إعادة إعمار العراق أن الفساد لا يزال يكلف العراق مليارات الدولارات سنوياً داعياً الإدارة الأميركية والحكومة العراقية إلى بذل مزيد من الجهود لوقفه.
ملاحظة ستوارت بوين المفتش العام الأميركي لإعادة إعمار العراق وردت في سياق تقريره ربع السنوي السابع إلى الكونغرس والذي ذكر فيه أن الحاجةَ تدعو لما وصفها بـ"جهود أميركية سريعة لمساعدة العراق في بناء مؤسسات قوية لمكافحة الفساد" مطالباً بعقد قمة أميركية عراقية لمكافحة "موروث الفساد"، على حد وصفه.
رويترز نقلت عن بوين قوله في التقرير أيضاً إن "تكوينَ هيكل فعال لمكافحة الفساد داخل الحكومة في العراق حيوي لنجاح الديمقراطية العراقية الوليدة على المدى الطويل"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن هذا التقرير الذي نُشر الأحد يجئ بعد بضعة أيام من إعلان الأمم المتحدة أنها توصلت إلى أن 2200 شركة دفعت أموالا بصورة غير مشروعة يبلغ مجموعها 1.8 مليار دولار لحكومة صدام حسين من خلال برنامج (النفط مقابل الغذاء).
ونُقل عن المفتش العام الأميركي لإعادة إعمار العراق بوين قوله في التقرير إن مكتبه الذي يضم 20 مراجعا للحسابات وعشرة محققين في العراق بالإضافة إلى عدد آخر من العاملين في الولايات المتحدة حقق تقدماً ملموساً في قضايا تتعلق بالاحتيال والرشوة والعمولات غير المشروعة ضد مواطنين أميركيين بينهم مسؤولون في الحكومة ومقاولون في العراق.
يذكر أن الكونغرس الأميركي أنشأ مكتب بوين في تشرين الأول 2003 لمراقبة صندوق إعادة إعمار وإغاثة العراق.
وأكد التقرير أهميةَ أن تعمل الولايات المتحدة على تقوية المؤسسات العراقية المحلية المعنية بالنزاهة ومكافحة الفساد مشيراً إلى أن العراق خسر أكثر من ملياريْ دولار سنوياً هي قيمة كميات مسروقة من وقود البنزين والديزل.

--- فاصل ---

أخيراً، أعلنت هيئة الدعاوى التابعة للجيش الأميركي في العراق أنها ستقوم بالبت في جميع الدعاوى المعلّقة التي سُلّمت في وقتٍ سابقٍ من قبل المواطنين إلى قصر المؤتمرات كل يوم أربعاء من شهر تشرين الثاني والمصادف التاسع، والسادس عشر، والثالث والعشرين، والثلاثين من الشهر المقبل في مركز المعلومات الحكومية الكائن في بوابة الرضوانية في معسكر سيلر في بغداد من الساعة الثانية عشرة ظهراً وحتى الرابعة بعد الظهر.
وأوضحَ بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه الاثنين أنه لن يتم تسلم أي دعوى جديدة خلال الموعد المحدد مضيفاً أن هيئة الدعاوى التابعة للجيش الأميركي "ستقوم بالبت في جميع الدعاوى المعلّقة التي سلمت في وقت سابق من قبل المواطنين إلى قصر المؤتمرات للعراقيين في محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار وبابل وكربلاء وواسط"، على حد تعبيره.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG