روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الاحد 27 تشرين الاول عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
الحكيم يصرح: العراقيون معتزون بعروبتهم وأهل الجنوب يرفضون النظرة الدونية
علاوي يعلن قائمته ويحذر من "التمحور الطائفي"، ومقتل 35 في بعقوبة والقائم والاحتلال ينسحب مؤقتاً من الرمادي.
في رسالة إلى رئيس الجمعية الوطنية ، خبراء عراقيون ينتقدون الاستراتيجيات النفطية في الدستور.
تبدلات الساعات الأخيرة في التحالفات الانتخابية العراقية: انفصال الجلبي والدباغ وبحر العلوم عن الائتلاف الشيعي.
هيئة العلماء تتهم الاحتلال بشطر حديثة إلى نصفين، ومقتل 3 جنود أميركيين واغتيال شيخ عشيرة في المدائن.

--------------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الراية القطرية مقالا بعنوان (فلندعُ جميعا لعمرو بالنجاح) للكاتب (د. إبراهيم عرفات) ، ينبه فيه إلى أن بسبب التزامن بين الأزمتين في العراق وسورية لن يستطيع المراقبون لأحوال المنطقة أن يعرفوا قبل مدة طويلة أيهما كان أولي بالأمين العام: أن يذهب إلى العراق بعد أن ضاع، أم إلى سورية قبل أن تضيع.
نعم، لقد نجح السيد عمرو موسي في أن يضع الجامعة العربية من جديد علي الخريطة السياسية للعراق، لكنه يظل إلي الآن نجاحاً نظرياً أكثر منه عملياً لأنه مشروط بانعقاد مؤتمر القاهرة في موعده دون تأجيل، وبحضور مختلف التيارات العراقية دون اعتذار من أحدها في اللحظة الأخيرة، ووفق أجندة عمل توافقية تضع حداً لأعمال الفوضى وتمكن العملية السياسية من الاستمرار. ولهذا، فإن السيد الأمين العام وان كان يستحق التقدير علي شجاعته في الذهاب إلي العراق، إلا أنه يستحق الدعاء من الجميع من أجل نجاح مهمته النبيلة والشاقة التي كلف بها.

--------------------فاصل-------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة أخبار الخليج البحرينية مقالا بعنوان (مبادرة الجامعة العربية.. والفسيفساء السياسية العراقية) للكاتب (راشد أحمد الثاني) ، يشيد فيه بمن شدد على أهمية تفعيل الدور العربي في العراق، منتقدا القوى المعارضة لهذا الدور متهما إياها بمحاولة الهيمنة على الساحة العراقية، وفتح الباب على مصراعيه للتدخل الإيراني المباشر في الشأن العراقي، داعيا الشعب العراقي إلى التصدي لمواجهة أي فتنة طائفية تريد النيل من نسيج مكونات الشعب العراقي. ويمضي الكاتب إلى التأكيد بأن المهمة التي تقوم بها جامعة الدول العربية في العراق هي مبادرة مطلوبة بل أساسية على مستوى إستراتيجية الأمن القومي العربي القصير المدى والبعيد المدى، وهي مهمة ليست بالهينة واليسيرة، لكنها في الوقت نفسه مهمة ليست بالمستحيلة فهي تحتاج إلى صبر ونفس طويل للتعامل مع طبيعة وأشكال التكوينات العرقية والديمغرافية والدينية والثقافية للشعب العراقي، ناهيك عن الفسيفسائية الكثيرة والجزيئات التي تشكلها القوى والتنظيمات السياسية والفكرية في العراق، وستكشف لنا الأيام القادمة حقيقة هذا الأمر.


-----------------فاصل---------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG