روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الجمعة 28 تشرين الاول عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
87 قتيلا وجريحا بينهم 44 عراقيا في اشتباك بالخطأ جنوب بغداد.
الائتلاف الشيعي يخوض الانتخابات في قائمة تضم التيار الصدري.
اغتيال زعيم شيعي وضابطي شرطة وإطلاق شقيقة وزير بعد خطفها، وقتلى وجرحى بهجمات متفرقة ومصرع احد قادة «القاعدة» في العراق ، ومقتل «17» مهديا وشرطيين في الخزعلية.
مجلس الرئاسة يغير اسم المحكمة الخاصة، الربيعي يصرح: تكفي محاكمة صدام عن جريمة واحدة.
الجيش الأميركي يعلن: مقتل قاعديين في «الموصل» و«القائم»، والمؤبد لثمانية مسلحين بينهم خمسة سعوديين.
-------------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الوطن العمانية مقالا بعنوان (هل تنجح المبادرة العربية في إنقاذ العراق؟) للكاتب (عبد المالك سالمان)، يشير فيه إلى أن عمرو موسى عاد من بغداد بشيء من التفاؤل بعد أن نجح في الحصول على دعم ومباركة أطراف رئيسية وهامة لمشروع المبادرة العربية لعقد مؤتمر للوفاق الوطني تحت مظلة جامعة الدول العربية. ويمضي إلى أن المبادرة العربية نقطة تحول حاسمة في مسار التحركات السياسية بشأن احتواء (الحريق الهائل) في العراق ومحاولة إخراج العراقيين من دوامة الحسابات الفئوية الضيقة والصيغ السياسية العسكرية المفروضة بالقوة من الخارج والداخل وفتحت ضوءا في طريق الأمل بالنسبة للشعب العراقي للخروج من محنته ويتبقي القول إن كل العراقيين مطالبون الآن بدعم هذه المبادرة العربية واستثمارها بشكل ايجابي ومخلص لوضع العراق على الطريق الصحيح لإنهاء الاحتلال الأجنبي واستعادة السيادة والاستقلال وتكريس الوئام الاجتماعي والوحدة الوطنية وحماية الوحدة التاريخية لأراضي العراق وتحاشي مخططات تقسيمه والعمل على استثمار ثرواته الطبيعية على نحو يفيد كافة فئات الشعب العراقي في إطار عراق ديمقراطي جديد لكل أبنائه ويشكل ركنا ركينا من أركان الأمة العربية التي تشكل إطار الانتماء الحقيقي والطبيعي والتاريخي للعراق على مر العصور.
---------------------فاصل--------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG