روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الخميس 27 تشرين الاول عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
اغتيال شيخ عشائر بني تميم وخطف شقيقة وزير الإسكان، مقتل 18 عراقياً واعتقال 20 شمال بغداد.
السعودية تشدد على وحدة العراق وإشادة دولية بنتائج الاستفتاء.
الزرقاوي يتبنى خطف موظفي السفارة المغربية، والعرب السنة يخوضون الانتخابات بقائمة موحدة
الجامعة العربية تؤكد: نتائج الاستفتاء رسالة واضحة للقوى السياسية، وطالباني يؤكد أهمية انعقاد مؤتمر «الوفاق الوطني» في بغداد وليس القاهرة.
هيئة الدفاع عن صدام حسين تعلق التعامل مع المحكمة الجنائية.
هيئة علماء المسلمين تعتبر الدستور نتيجة للاحتلال، ظهر في ظله وسيزول بزواله.
-------------------فاصل------------
سيداتي وسادتي ، (العراق والدستور والعملية السياسية) عنوان افتتاحية صحيفة البيان الإماراتية اليوم ، تشير فيها إلى مسودة الدستور العراقي، وتمضي إلى أن أطرافا مؤثرة قاطعتها أو صوتت ضدها لكن في النهاية مرت حلقاتها الواحدة تلو الأخرى بالرغم من التسليم الواسع بشوائبها وإعطابها، فضلاً عن كونها تتم تحت الاحتلال وفي ظل تأثيراته المباشرة وغير المباشرة ليس ذلك فحسب، بل إن هذه العملية، بكل محطاتها جرت على قاعدة الانقسامات العرقية والمذهبية القائمة، والتي تعمقت، خاصة في الاستفتاء الأخير على مشروع الدستور، فالمناطق السنية وقفت بأكثر من 95% من أصواتها ضده، في حين وافقت النسبة ذاتها وأكثر من الأكراد والشيعة على المشروع، والجانب السلبي هنا يتمثل في ترسيخ هذا الواقع على الساحة العراقية، فمثل هذه المعادلة تزيد من هشاشة الوضع، وتهدد نسيجه وتماسك تركيبته. وتمضي الصحيفة إلى أن المشهد العراقي نازف ومعقد، بل هو مهدد بأكثر من خطر ومصيره في الميزان، وصعوبة لحظته الراهنة لا تكمن في كونه يجتاز مرحلة انتقالية دقيقة وسريعة العطب والانفجار فقط بل أيضاً في كون أن واقعه ومكوناته مفتوحة على مختلف الاحتمالات. ومن هنا حاجته إلى وقف التفاقم، أو على الأقل التخفيف من سرعته، وبالتالي من مراكماته السلبية.
-------------------فاصل---------------
مستمعينا الكرام ، ونطالع في صحيفة الوطن القطرية مقالا بعنوان (بارقة أمل) للكاتب (فيصل البعطوط) ، يعتبر فيه أن هناك في الأفق، ما يمكن أن يعزز الأمل في استرداد العراق لعافيته، ومن ذلك نسبة الأغلبية المحترمة التي استفتت على الدستور، والأغلبية التي صوتت معه، بما يعني ضمنيا أن أغلب العراقيين كانوا يريدون دستورا بهذا الاتجاه، ينظم حياتهم‚ ويكون مصدرا للتشريعات التي ستدير شؤون يومهم.
إلا أن ذلك لا يعني خلو هذا الدستور من الشوائب، وأبرزها أن الاستفتاء عليه وقع والعراقيون يرون على أراضيهم جنودا أجانب، بما يترك مجالا لمن يريد أن يشكك في شرعية هذا الاستفتاء، لكن ما حدث يعتبر أفضل الخيارات المتنافسة في السوء، ويفتح نافذة أمل بأن يتمكن الدستور الجديد من بناء العراق الجديد. ومن المؤمل من الدستور العراقي الجديد‚ أن يكون في مستوى انتظار الشعب له، وفي مستوى حماسه في الإقبال على الاستفتاء، فبالحرص على تطبيقه، والاستئناس الجماعي به في الممارسة اليومية، يمكن أن يصبح تاريخ بدء العمل بالدستور الجديد، علامة نور فارقة في تاريخ العراق والعراقيين، وربما المنطقة المحيطة بأسرها!
------------------فاصل--------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG