روابط للدخول

مجريات محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وردود أفعال مختلفة من قبل منظمات عالمية ومسؤولين عراقيين على المحاكمة


ديار بامرني

طابت أوقاتكم مستمعينا الكرام
حلقة هذا الأسبوع من البرنامج نسلط الضوء على مجريات محاكمة الرئيس العراقي الأسبق (صدام حسين) ونستمع خلالها إلى ردود فعل مختلفة من قبل منظمات عالمية ومسؤولين عراقيين على المحاكمة فأبقوا معنا؛

--- فاصل ---

مع بدء محاكمة الرئيس العراقي السابق (صدام حسين) وسبعة من مسؤولي نظامه بسبب جرائم وقعت في مدينة (الدجيل) عام 1982 بعد محاولة اغتيال فاشلة لصدام لدى زيارته للمنطقة. حيث قامت الأجهزة الأمنية باعتقال وإعدام عدد من سكان المدينة ، قالت منظمة مراقبة حقوق الأنسان (Human Rights Watch) أن المحاكمات يجب أن تكون عادلة من أجل ضمان العدالة لمئات ألوف الضحايا العراقيين وعائلاتهم.
الرئيس العراقي السابق (صدام حسن) الذي مثل أمام المحكمة قد أكد براءته من التهم الموجهة إليه، كما رفض الاعتراف بشرعية الجهة التي أمرت بتشكيل المحكمة. وفي مؤتمر صحفي عقده بعد الجلسة، أعرب (ليث كبة) الناطق باسم رئيس الوزراء عن ترحيب الحكومة ببدء محاكمة الرئيس العراقي الأسبق. وتمنى كبة أن "تستمر المحاكمة بطريقة مهنية قضائية لتنكشف كل الجرائم التي وقعت في العهد السابق" وأضاف قائلا:

الناطق باسم الحكومة العراقية (ليث كبة) - محاكمة صدام

مدير برنامج العدالة الدولية في منظمة مراقبة حقوق الأنسان (ريتشارد ديكر)، والذي يقود فريقاً لمراقبة المحاكمة في بغداد قال: "لقد طالبنا، طوال أكثر من عقدين من الزمن، بتقديم صدام حسين وأتباعه إلى العدالة. واضاف (ديكر) بان للمنظمة مخاوف كبيرة من عدم ضمان المحكمة قواعد المحاكمة المنصفة. وعلى المحكمة أن تعالج هذه النواقص لضمان العدالة وضمان شرعيتها أيضاً".
من ناحية اخرى قال نائب رئيس الجمعية الوطنية (حسين ألشهرستاني) وفي لقاء خاص مع أذاعة العراق الحر,قال انه يتوقع ان يعدم (صدام حسين) وهو العقاب الذي ستنزله العدالة ولن يقبل الشعب العراقي بأقل من ذلك

نائب رئيس الجمعية الوطنية (حسين ألشهرستاني) – محاكمة صدام

الكويت طالبت مع ابتداء محاكمة صدام حسين وأقطاب النظام السابق، طالبت بإنزال أقصى العقوبات وقالت إن لديها ملفا كاملا يتعلق بالجرائم التي ارتكبت في الكويت أثناء الغزو. مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت لخص في التقرير التالي رد الفعل الكويتي على المحاكمة

رد الفعل الكويتي – محاكمة صدام

منظمة مراقبة حقوق الأنسان قالت ان للمحكمة سلطة محاكمة العراقيين على الجرائم الكبرى مثل الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. وسوف تقوم المحكمة، التي تتلقى معظم تمويلها من الولايات المتحدة، بالنظر في عدد من أسوأ انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت في ظل الحكومة السابقة، بما فيها الهجوم بالغازات السامة على الأكراد العراقيين، والقمع الوحشي لانتفاضة عام 1991 في الجنوب. ولكن المنظمة لخصت بعض المشكلات الخاصة بالمحكمة وقانونها:

• عدم الحاجة لإثبات الذنب بما يتجاوز الشك المعقول.
• عدم كفاية الحماية المقدمة للمتهم لكي يقدم دفاعه ضمن شروطٍ متكافئة لما تتمتع به جهة الادّعاء.
• النزاعات القائمة بين الفعاليات السياسية العراقية بشأن السيطرة على المحكمة، وهي ما يعرض حياد المحكمة للخطر.
• الشروط الصارمة التي تمنع تخفيف أحكام الإعدام من قبل أي مسؤول عراقي، بما في ذلك الرئيس، والتي تفرض إعدام المتهم خلال مهلة ثلاثين يوماً من إصدار الحكم النهائي.

قاضي التحقيق (رائد جوحي) اوضح في مؤتمره الصحفي ان المحكمة التي مثل أمامها (صدام حسين) قد شكلت في نفس اليوم بعد صدور القانون رقم 10 من مجلس الوزراء الذي أستند الى تشريع الجمعية الوطنية وبذلك فأنها أكتسبت الشرعية الكاملة

قاضي التحقيق (رائد جوحي) – محاكمة صدام

--- فاصل ---

مازلتم تستمعون الى برنامج حقوق الأنسان في العراق والذي نسلط الضوء فيه على بدء محاكمة الرئيس العراقي السابق (صدام حسين) وننتقل الى ردود فعل العراقيين على المحاكمة, مراسلتنا (ضمياء حسين) استطلعت اراء عدد من الصحفيين حول حيادية وموضوعية التعامل مع المحاكمة وعدم الاندفاع مع او ضد صدام حسين في نقل احداث المحاكمة.. هذا اولا الاعلامي محمد ساهي من صحيفة الدستور اليومية

اراء عدد من الصحفيين حول حيادية وموضوعية التعامل مع المحاكمة - ضمياء حسين

أعزائي المستمعين, رافقت أجواء عقد المحاكمة أجراءات أمنية مشددة أتخذت في بغداد, مراسلتنا (خمائل محسن) تابعت ردود فعل عدد من المواطنين العراقيين حول محاكمة الرئيس العراقي المخلوع وخوفهم من التهديدات الامنية .. فلنستمع معا لهذه الآراء

ردود الفعل لدى عدد من المواطنين العراقيين - خمائل محسن

ومع البدء بمحاكمة الرئيس الأسبق (صدام حسين) عمت مظاهر الفرح والبهجة في مدن ومحافظات العراق, هذا مراسلنا (مهدي الحسناوي) ينقل لنا مشاعر المواطنين في محافظة ذي قار

ردود الفعل لدى عدد من المواطنين العراقيين – مهدي ألحسناوي

سيداتي سادتي, وفي محافظة دهوك ايضا عبر المواطنون عن فرحتهم البدأ في محاكمة (صدام), مراسلنا (عبد الخالق سلطان) تجول في المدينة وتابع ردود فعل عدد من المواطنين

ردود الفعل لدى عدد من المواطنين العراقيين - عبد الخالق سلطان

--- فاصل ---

منظمة ألعفو الدولية (Amnesty International)أرسلت الى بغداد وفدا يضم ثلاثة أفراد وذلك لمراقبة الجلسة الافتتاحية لمحاكمة الرئيس العراقي السابق (صدام حسين) من أجل تقييم مدى نزاهة المحاكمة وتوضيح التزام المنظمة بالمساعدة على ضمان تمكُّن ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان من الوصول إلى العدالة، سواء من أجل العدالة نفسها أو باعتبارها عنصراً مهماً في كسر دائرة الإفلات من العقاب التي غالباً ما تسهِّل ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. الزميل (نبيل الحيدري) اتصل هاتفيا بالسيد (احمد كرعود) الذي كان ضمن وفد المنظمة وشاهد وقائع المحاكمة عن قرب

ممثل منظمة العفو الدولية (أحمد كرعود) – محاكمة صدام

من ناحيته عبر الدكتور (محمد إحسان) وزير حقوق الإنسان في حكومة إقليم كردستان, عبر عن قلقه من أن لا تأخذ المحكمة الخاصة بمحاكمة صدام حسين مجراها القانوني والصحيح وتستغل لأغراض سياسية. أما عن التأثيرات المتوقعة لبدء إجراءات المحاكمة فقال الوزير (محمد إحسان):

وزير حقوق الإنسان في حكومة إقليم كردستان (محمد أحسان) – محاكمة صدام

منظمة العفو الدولية قالت بانها معنية بأن تتسم محاكمة (صدام حسين) والمتهمين الآخرين معه بالنـزاهة، وبأن تكون محاكمة تلبي مقتضيات المعايير الدولية للمحاكمة النـزيهة، سواء من حيث المبدأ أم بسبب ما يمكن أن تؤسس له المحاكمة من نمط لمحاكمات أخرى في المستقبل لأشخاص متهمين بارتكاب انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان في العراق في السنوات السابقة. كما إن منظمة العفو الدولية معنية أيضاً بأن لا يُحكم على صدام حسين والمتهمين معه، إذا ما أدينوا، بعقوبة الإعدام وبأن لا يُعدموا.

منظمة العفو الدولية قامت على مدار أكثر من ثلاثة عقود بتوثيق انتهاكات جماعية وجسيمة لحقوق الإنسان في ظل حكومة صدام حسين، ودعت المجتمع الدولي على نحو متكرر إلى التصدي لهذه الانتهاكات. ومن الأهمية بمكان تحقيق العدالة للآلاف من ضحايا الانتهاكات، ولا يمكن لهذا أن يتحقق إلا من خلال إجراءات عادلة للمحاكمة. كما إن لهذا أهميته الكبرى بالنسبة لمستقبل حقوق الإنسان في العراق.

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين .. برنامج حقوق الإنسان في العراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :

bamrnid@rferl.org

نستضيف في حلقة الأسبوع القادم, ألسيد (روبرت بليت) المتخصص في القانون الدولي في (اللجنة الأمريكية للحريات الدينية في العالم) للحديث حول عمل هذه اللجنة ودورها في مراقبة حريات الأديان في العالم, ووجهة نظر اللجنة في التطورات المتسارعة في العراق بعد سقوط نظام (صدام حسين) ومنها انتخابات كانون الثاني والاستفتاء على مسودة الدستور, وحول ما إذا كانت الصيغة الحالية للدستور العراقي تعكس كافة الحريات ومطالب الشعب العراقي بأطيافه المتنوعة وأقلياته

في الختام هذا ديار بامرني, يَتمنى لكم أطيبَ الأوقات و في أمــــان ألله

على صلة

XS
SM
MD
LG