روابط للدخول

طالباني يصرح بأنه لن يعارضَ عقوبة الإعدام على صدام، وعمرو موسى يجري محادثات في أربيل مع بارزاني بعد أن اجتمع مع السيستاني في النجف


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
نُقل عن الرئيس العراقي جلال طالباني قوله السبت في حديثٍ نشرته إحدى الصحف الإيطالية إنه لن يعارضَ عقوبة الإعدام على الرئيس السابق صدام حسين حتى وإن رفضَ التوقيع على مرسوم محتمَل لتنفيذ هذه العقوبة.
ملاحظة طالباني وردت في سياق تصريحات نشرتها صحيفة (كورييري ديلا سيرا) وقال فيها "لن أوقّع لا على إدانته ولا على إدانة أي شخص آخر" موضحاً أن ذلك لا يعني أنه يعارض هذا الحكم.
ونسبت وكالة فرانس برس للأنباء إليه القول في هذه المقابلة أيضاً "سآخذ يوم عطلة، أي في يوم التوقيع على المرسوم. وسيكون بإمكان نائبيْ الرئيس التوقيع إن رغبا بذلك. لقد تصرفنا على هذا النحو اكثر من اثنتي عشرة مرة"، بحسب تعبير الرئيس العراقي.
وكان طالباني المعارض لعقوبة الإعدام صرح مطلع أيلول بأن صدام حسين يستحق "الموت مائة مرة".
يشار إلى أن العمل بحُكم الإعدام في العراق أُعيد في 30 حزيران 2004 بعد أن قرر المدير الإداري لسلطة الائتلاف المؤقتة السابقة في العراق بول بريمر تعليقَه في آذار 2003.



وفي سياق متصل، أكد رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري أن محاكمة صدام قضية عراقية وليس واردا نقلها إلى خارج العراق.
وأضاف في تصريحات أدلى بها مساء الجمعة أن "المحاكمة عراقية محض يجب أن تجرى على الأراضي العراقية ومن غير الوارد نقلها إلى مكان آخر خارج العراق" مضيفاً أن "فكرة نقل المحكمة يجب ألا تطرأ في أذهاننا"، بحسب تعبيره.
ونقلت فرانس برس عنه القول أيضا إن الذين خطفوا وقتلوا سعدون الجنابي المحامي عن أحد المتهمين مع صدام "ربما كانوا يريدون بهذا العمل التوصل إلى هذا الهدف" أي نقل المحاكمة إلى خارج العراق.
يشار إلى أن الجنابي اختطف من مكتبه يوم الخميس ووجد مقتولا بعد أقل من 24 ساعة في أحد أحياء بغداد.
وأضاف الجعفري أنه ينبغي أن يتمتع المحامون "بالحماية حتى يتمكنوا من القيام بواجبهم"، بحسب ما نقل عنه.
وكان الناطق باسم رئيس الوزراء ليث كبة صرح في وقت سابق بأن "خطف المحامي وقتله يحمل بصمات مجموعات إرهابية".
وأكد الجعفري من جهة أخرى انه "فوجىء" بقرار المحكمة العراقية الخاصة إرجاء المحاكمة حتى 28 تشرين الثاني.

من جهتها، حذرت منظمة (هيومان رايتس ووتش) التي تعنى بمراقبة حقوق الإنسان من أن اختطاف وقتل محام من فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق وسبعة من كبار معاونيه قد يؤثر على سير الإجراءات القانونية للمحاكمة وطالبت الحكومة العراقية بتحمل مسؤوليتها والتحقيق في الأمر.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء السبت عن بيانٍ لهذه المنظمة الحقوقية الدولية التي تتخذ نيويورك مقرا إن مقتل أحد محامي الدفاع يهدد "تمثيل الدفاع في المحكمة بفعالية إضافةً إلى احتمال تقويض حقوق المتهمين في الحصول على محاكمة عادلة"، بحسب تعبيرها.
وأضاف البيان أن منظمة (هيومان رايتس ووتش) "تطالب حكومة العراق بتحمل المسؤولية وفتح تحقيق شامل بحادثة خطف ومقتل المحامي سعدون الجنابي أحد محامي الدفاع في قضية الدجيل."
فيما قال ريتشارد ديكر المسؤول في المنظمة إن محاكمة رئيس النظام العراقي السابق "تجرى في أجواء تخلو تماما من الأمن"، بحسب تعبيره.

وصل الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلى أربيل بعد ظهر السبت لإجراء محادثات مع الزعيم الكردي مسعود بارزاني في إطار مهمته الحالية إلى العراق والتي يلتقي خلالها زعماء مختلف الفئات العراقية من أجل الإعداد لمؤتمر مصالحة وطنية.
مزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل عبد الحميد زيباري.
(صوت المراسل)

وكان موسى اجتمع في وقت سابق السبت مع المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني في النجف الأشرف. وصرح إثر اللقاء بأن السيستاني "يدعم ويبارك" المبادرة العربية الهادفة إلى تحقيق "الوفاق الوطني" في العراق مضيفاً القول:
(صوت الأمين العام لجامعة الدول العربية)
موسى ذكر أنه تحدث مع السيستاني "في البعد العربي للعراق ووحدته وكافة الأمور السلبية الموجودة على الساحة العراقية وكيفية التوصل إلى حلول" مضيفاً "أن "المحاور التي تحدثنا عنها مع السيستاني تتعلق بالدور العربي في العراق وتحريك الأمور من منطلق هذا الدور والعمل على وحدة العراق واستقلاله ومباركة الدور العربي من قبل سماحته"، بحسب تعبيره.

وفي تصريحٍ أدلى به في وقت سابق السبت، قال صالح المطلك الناطق باسم (مجلس الحوار الوطني) الذي يعتبر من أبرز الهيئات التي تمثل العرب السنّة قال إن الأمين العام لجامعة الدول العربية أبلغه "شفويا الدعوة إلى حضور مؤتمر الوفاق الوطني الذي سيعقد في القاهرة في 15 تشرين الثاني"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن الدعوات "ستشمل 80 شخصية عراقية لحضور المؤتمر الذي سيمثل مختلف الفئات والتيارات"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وأوضح المطلك أن "اجتماع القاهرة سيكون المؤتمر الأول فيما سيعقد المؤتمر العام الأوسع في بغداد" دون تحديد أي موعد للمؤتمر العام.

ذكرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق السبت أنها لم تعثر على حالات تزوير خطيرة في الاستفتاء الذي جرى على الدستور يوم الخامس عشر تشرين الأول وأنها مازالت تتحقق من بعض النتائج في قضايا إحصائية فقط.
وصرح مفوض اللجنة عادل اللامي في مؤتمر صحافي بأنه تم تلقي أكثر من مائة شكوى من أطراف مختلفة لكن هذه الشكاوى كانت بسيطة جدا بشأن انتهاكات بسيطة جدا ارتكبها الذين يحرسون الانتخابات.
وأضاف اللامي أنه لا يستطيع تحديد يوم لإعلان النتائج النهائية لكن الأمر سيستغرق بضعة أيام.
فيما قال مسؤولو انتخابات في تصريحات غير رسمية انهم يعتقدون انه سيتم التصديق على الدستور، بحسب ما أفادت وكالة رويترز للأنباء.
وأشارت الإحصائيات الأولية من مسؤولين محليين إلى أن معظم المحافظات صوّتت بـ"نعم".

وفي سياق متصل، نشرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق إحصائية معدّلة السبت تشير إلى أن نسبة الإقبال على الاستفتاء التاريخي الذي شهدته البلاد في الأسبوع الماضي بلغت 78. 63 في المائة.
وقال فريد أيار عضو مجلس المفوضين "إن عدد المقترعين في
محافظات العراق الثماني عشرة بلغ 954, 784, 9 من مجموع الناخبين المسجلين وهو 702, 568, 15 أي أن نسبة الإقبال بلغت 78. 63 في المائة"، بحسب تعبيره.
ونقلت فرانس برس عنه القول أيضاً إن هذا الرقم يستند إلى فرزٍ للأصوات لا يمكن اعتباره نهائياً.

ذكر الجيش الأميركي أن القوات الأميركية في العراق قتلت 20 مسلحا السبت قرب الحدود السورية خلال مداهمات على منازل يعتقد أنها مخابئ للمقاتلين الأجانب في تنظيم القاعدة.
وذكر بيان أن القوات الأميركية عثرت على مخبأين كبيرين للأسلحة تشمل قذائف صاروخية وقذائف هاون ومواد لتصنيع القنابل في بلدة الحصيبة بغرب البلاد. وأضاف أن مسلحا واحدا اعتقل في العملية.
وكان قائد بارز في القوات الأميركية ذكر الخميس الماضي أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة وقوات الأمن العراقية اعتقلت أكثر من 300 مقاتل أجنبي في العراق معظمهم من الدول العربية منذ بدء شهر نيسان الماضي وأن جنسياتهم تشمل أيضا إسرائيليين وايرلنديين وبريطانيين، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

نقلت بيانات نُشرت على شبكة الإنترنت في ساعة متأخرة ليل الجمعة نقلت عن الجماعة التي تُعرف باسم (جيش أنصار السنة) قولها إنها قتلت ستة عراقيين.
ونسبت رويترز إلى هذه الجماعة أنها قتلت أربعة متعاقدين يعملون لحساب القوات الأميركية وقتلت بالرصاص عضوين في الحرس الوطني أحدهما في الرمادي والآخر في الموصل.
ولم يتسنّ التأكد من صحة هذه البيانات بشكل فوري. ولم يصاحب البيانات أشرطة فيديو لعمليات القتل.

أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق السبت أنها
قامت بعملية دهم لأحد المخابئ التابعة لتنظيم القاعدة في العراق قرب مدينة البو حردان شمال غرب القائم أمس الجمعة .
وجاء في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أنه "تم اعتقال خمسة إرهابيين أثناء الغارة والعثور على مخبأ للأسلحة يتضمن أسلحة وأعتدة و هاونات ومواد صنع القنابل و قد تمت مصادرتها"، بحسب تعبيره.
وأوضح البيان أن معلومات استخبارية وأخرى من مواطنين أدت إلى العثور على الموقع مشيراً إلى أن الإسناد الجوي قام باستخدام الذخيرة عالية الدقة في تدمير المخبأ بعد مغادرة قوات الائتلاف للموقع.

وفي بيانٍ آخر تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه، قالت القوات متعددة الجنسيات إنه بتاريخ التاسع عشر من شهر تشرين الأول الحالي، وعلى أساس تقارير استخبارية وموثوقة، تم تنفيذ عملية دهم لمخبأ إرهابي مشتبه فيه بمنطقة الفلوجة.
وأضاف البيان أن العملية أسفرت عن اعتقال ثلاثة رجال وامرأة. وقد أُطلق سراح المرأة من قبل القوات متعددة الجنسيات صباح اليوم وتم تسليمها إلى المسؤولين في مدينة الفلوجة.
وأوضحت قوات الائتلاف أنه خلال التحقيق الابتدائي مع كل الأشخاص حول الموضوع، تقرر اعتقال المرأة بسبب اعترافات أدلت بها بصورة طوعية. وأضاف البيان أن هذه الاعترافات "أعطت لقوات التحالف السبب للاعتقاد أنها كانت على اتصال مع الإرهابيين في تنظيم القاعدة في العراق وتقوم بدعم نشاطاتهم في الفلوجة"، على حد تعبيره.

من جهة أخرى، ذكرت القوات متعددة الجنسيات أن
محطة ثانوية بمبلغ 4.9 مليون دولار عززت الكهرباء لنحو20000 مواطن عراقي في الجنوب الغربي من بابل.
وجاء في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أنه تم الانتهاء من المحطة في وقت مبكر من الشهر الحالي لتحل محل المنشأة الموجودة.
وأوضح البيان أنه تم تمويل المشروع من صندوق إعادة الإعمار والإغاثة في العراق مع الإشراف من مكتب العقود والمشاريع- قسم الكهرباء والسيطرة النوعية من قبل فيلق المهندسين التابع للجيش الأميركي.
كما أشار البيان إلى أن قطاع الكهرباء في مكتب العقود والمشاريع مسؤول عن 434 مشروع بقيمة ما يقارب 3.2 مليار دولار.


من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم نشرة الأخبار.

ناشدَ سعد الحريري نجل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري السبت المجتمع الدولي بأن تنظر محكمة دولية في اغتيال والده بعد صدور التقرير الدولي حول هذه الجريمة.
وقال في كلمة وجهها من جدة إلى الشعب اللبناني نقلتها مباشرة شبكات التلفزيون اللبنانية والعربية "أن الوصول إلى العدالة يرتب على المجتمع الدولي والعربي مسؤوليات إضافية تحملنا على مناشدته للمضي في متابعة كافة جوانب التحقيق في الجريمة ورفعها إلى محكمة دولية قادرة على الاقتصاص من المجرمين الجناة".
وأضاف الحريري:
(صوت الحريري)
الحريري أكد في كلمته أيضا أن نتائج لجنة التحقيق الدولية في اغتيال والده والتي أشارت إلى تورط النظامين الأمنيين في لبنان وسوريا لن تكون موضع "مساومة"، على حد تعبيره.

وكان الرئيس جورج دبليو بوش أدلى بتصريحات حول هذا الموضوع خلال زيارة قصيرة إلى كاليفورنيا مساء الجمعة قال فيها إن "التقرير يشير بقوة إلى أن الاغتيال الذي جاء لدوافع سياسية ما كان ليحصل بدون تورط سوري" مضيفاً أن العالم "يجب أن يرد بناء على ذلك" دون تحديد طبيعة التحرك الذي أشار إليه.
وأضاف الرئيس الأميركي أنه طلب من وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس أن "تدعو الأمم المتحدة إلى عقد جلسة في أسرع وقت ممكن للتعامل مع هذه القضية الخطيرة جدا"، بحسب تعبيره.

وفي دمشق، رفضت الحكومة السورية السبت تقرير لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري لكنها أبدت استعدادها للتعاون مع المجتمع الدولي في هذه القضية.
واعتبر مساعد وزير الخارجية السوري أحمد عرنوس في مؤتمر صحافي أن تقرير رئيس لجنة التحقيق الدولية القاضي الألماني ديتليف ميليس "يستند إلى أفكار مسبقة". وأضاف في بيان رسمي أن بلاده "تؤكد أنها المتضررة الأولى من هذه الجريمة"، بحسب تعبيره.

في القاهرة، أعلنت وزارة الخارجية المصرية مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة نحو 80 آخرين بينهم 20 عنصرا من الشرطة أصيبوا بجروح طفيفة الجمعة في الإسكندرية خلال مواجهات بين الشرطة وآلاف المسلمين الذين هاجموا كنيسة بالحجارة احتجاجا على مسرحيةٍ اعتبروها معادية للمسلمين.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن نحو خمسة آلاف شخص تظاهروا أمام كنيسة مار جرجس في الإسكندرية بعد صلاة الجمعة.
واستؤنفت التظاهرات بعد الإفطار وامتدت إلى ثلاثة أحياء في الإسكندرية. وأفادت وزارة الداخلية بأن سيارة للشرطة وست سيارات أخرى أُحرقت وأوقف 53 متظاهرا.

أخيراً، وفي لندن، أعلنت الشرطة البريطانية السبت اعتقال ثلاثة رجال في إطار تحقيق يتعلق بالإرهاب الدولي.
وألقى ضباط من مكافحة الإرهاب القبض على الثلاثة ليل أمس في ثلاثة عناوين مختلفة.
ونقلت رويترز عن بيانٍ أصدرته شرطة سكوتلانديارد أن الثلاثة، وجميعهم في العشرينات من العمر، اعتُقلوا للشك في تكليفهم وإعدادهم وتحريضهم على القيام بأعمال إرهابية.

على صلة

XS
SM
MD
LG