روابط للدخول

مؤتمر للمصالحة الوطنية بمبادرة من الجامعة العربية والامم المتحدة تقدم مساعداتها للعراق بعيدا عن الانظار


فارس عمر

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوين الملف.

* مؤتمر للمصالحة الوطنية بمبادرة من الجامعة العربية والامم المتحدة تقدم مساعداتها للعراق بعيدا عن الانظار.
(فاصل)
تمخضت الاتصالات التي أجراها الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى مع قوى سياسية مختلفة خلال اليومين الاولين من زيارته للعراق عن اتفاق على عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية. ومن المقرر ان يلتئم المؤتمر في القاهرة في الخامس عشر من تشرين الثاني المقبل. وفي هذا السياق أعلن الناطق باسم مجلس الحوار الوطني صالح المطلك انه اتفق مع موسى على المشاركة في المؤتمر الذي سيحضره ايضا عدد من وزراء الخارجية العرب.
واشار المطلك الى مشاركة حوالي ثمانين من قادة القوى السياسية في المؤتمر. ونقلت وكالة فرانس برس عن المطلك قوله يوم السبت ان الدعوة ستُوجه الى ثمانين شخصية عراقية من سائر الاتجاهات السياسية لحضور اللقاء قبل تنظيم مؤتمر أوسع يُعقد في بغداد في موعد لم يُكشف عنه ، بحسب وكالة فرانس برس.
وكان رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري أكد ان حكومته مستعدة للحوار مع جميع الاطراف مشيرا الى ان العملية السياسية الجارية في العراق عملية تتسم بالانفتاح على كل المستويات.
وقال الجعفري
((صوت الجعفري))
وحول مؤتمر المصالحة الوطنية المقترح اوضح الجعفري ان لا اعتراض على الجلوس في مثل هذا المؤتمر مع جميع القوى السياسية الاخرى باستثناء من سمَّاهم الارهابيين والبعثيين الذين كانوا في مواقع قيادية أو مسؤولة.
وقال الجعفري
((صوت الجعفري))
الأمين العام للجامعة العربية من جهته أوضح ان الاطراف المشاركة في المؤتمر هي الاطراف المستعدة للحوار من اجل تحقيق مصالحة وطنية بصرف النظر عن توجهاتها السياسية.
وقال موسى
((صوت موسى))
وكان عمرو موسى التقى يوم الجمعة بالامين العام لهيئة علماء المسلمين الشيخ حارث الضاري وتوجه على رأس وفد كبير يوم السبت الى مدينة النجف حيث اجتمع الى المرجع الديني السيد علي السيستاني في اطار مساعي الجامعة العربية لتشجيع الحوار بين سائر مكونات الشعب العراقي. وقال موسى ان السيستاني اعرب عن دعمه لمبادرة الجامعة العربية من اجل المصالحة الوطنية.
(فاصل)
أعلن الاتحاد الاوروبي انه سيواصل تعاونه مع الامم المتحدة لدعم العملية السياسية في العراق بمساعدات قيمتها مئتا مليون يورو في العام المقبل. وفي هذا السياق وافقت المفوضية الاوروبية على رصد ثلاثين مليون يورو اضافية للانتخابات البرلمانية في الخامس عشر من كانون الاول المقبل. وتضطلع الامم المتحدة بالدور الرئيسي بين الهيئات الدولية في اعادة بناء المؤسسات العراقية في حين يتولى الاتحاد الاوروبي تمويل هذه الجهود. ولكن نائب المبعوث الخاص للامم المتحدة الى العراق ستيفان دي ميستورا أقر بأن الوضع الأمني يدفع الامم المتحدة الى الامتناع عن تسمية منظماتها التي تُسهم في هذا النشاط أو عدد الموظفين العاملين فيها.
وقال دي ميستورا
"عادةً ما يكون الأمن قضية كبيرة بحيث أن المرء لا يرى عَلَمَ الاتحاد الاوروبي على صناديق الاقتراع ، ولا يرى شعارات الامم المتحدة أو صندوق رعاية الطفولة التابع لها (يونسيف) أو برنامج الغذاء الدولي ، على صناديق الأغذية والأدوية لأنها ستبدأ بلفت الانتباه".
واشار المبعوث الدولي الى ان القسم الأعظم من العمل ينفذه عراقيون. ولكن بسبب الاوضاع الأمنية وخطورة التنقل في بعض المناطق فان المنظمات الانسانية كثيرا ما تلجأ الى الاعلانات التلفزيونية لابلاغ المواطنين عن أماكن توزيع هذه المساعدات. واوضح دي ميستورا ان الاتحاد الاوروبي هو اكبر الجهات الممولة لمشاريع التعاون بين الامم المتحدة والعراق. وقد بلغ حجم المساعدات التي قدمتها المفوضية الاوروبية للعراق منذ سقوط النظام السابق أكثر من نصف مليار يورو. وقال ممثل المفوضية الاوروبية كريستيان ليفلر ان الاتحاد الاوروبي قدَّم هذا العام ثمانين مليون يورو لتنظيم الانتخابات والاستفتاء على الدستور.
واضاف ان هذه المساعدة تشكل ثلثي الدعم الدولي لهذه العمليات.
واكد ليفلر ان بناء المؤسسات سيبقى الهدف الرئيسي لنشاط الاتحاد الاوروبي في العراق.
وقال ليفلر
"ان بناء مؤسسات يمكن لسائر العراقيين ان يتعاملوا معها مباشرة ، مع تعزيز حكم القانون وغيره من الأطر اللازمة لبناء مجتمع فاعل ـ هذه ستكون بعض العناوين ذات الاولوية لعملِنا خلال عام 2006 في حال الاستمرار بعملية تدعيم المؤسسات العراقية وتقدمها على النحو الذي نأمله".
واعلن ليفلر ان الاتحاد الاوروبي يعتزم عقد اتفاقية تعاون مع الحكومة العراقية بعد انتخابات الخامس عشر من كانون الاول.
وأوضح نائب المبعوث الخاص للامم المتحدة دي ميستورا ان استطلاعا لآراء اثنين وعشرين الف عائلة عراقية في ثماني عشرة محافظة أظهر ان الماء ومنشآت الصرف الصحي والتعليم والخدمات الصحية هي على رأس الاولويات التي يربطها العراقيون ببرنامج المساعدات المدنية.
ودعا دي ميستورا الدول العربية النفطية الى تخصيص شيء من عائدات النفط بعد ارتفاع اسعاره لمساعدة الشعب العراقي ، وحضَّ الولايات المتحدة على زيادة مساعداتها لجهود الامم المتحدة لا سيما وان الاعتمادات التي صادق عليها الكونغرس الاميركي للعمليات العسكرية في العراق زادت على مئتي مليار دولار منذ آذار عام 2003.
(فاصل)
اعلنت المفوضية الانتخابية المستقلة ان نسبة الذين أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور بلغت نحو اربعة وستين في المئة من مجموع خمسة عشر مليونا ونصف المليون ناخب مسجَّل. وكانت نسبة المشاركين في انتخابات الجمعية الوطنية بلغت ثمانية وخمسين في المئة. وكانت أعلى نسبة مشاركة في الاستفتاء الذي جرى في الخامس عشر من تشرين الأول في محافظة اربيل حيث بلغت تسعين في المئة ، واقل نسبة مشاركة في محافظة الانبار حيث بلغن اثنين وثلاثين في المئة. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن عضو مجلس المفوضين فريد ايار ان محافظة صلاح الدين سجلت ثاني أكبر نسبة مشاركة بواقع ثمانية وثمانين في المئة. وقال ايار ان نسبة المشاركة في العاصمة بغداد التي يُقدَّر عدد سكانها بستة ملايين نسمة بلغت ستة وخمسين في المئة. وأدلى زهاء تسعة ملايين وسبعمئة وخمسة وسبعين الف ناخب بأصواتهم في عموم العراق.
(فاصل)
بهذا نصل الى نهاية الملف الاخباري.

على صلة

XS
SM
MD
LG