روابط للدخول

رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري يستقبل الامين العام للجامعة العربية، والحكومة العراقية تؤكد ان المحكمة العراقية المختصة محايدة، والجيش الأميركي يعلن عن مقتل أحد كبار مساعدي الزرقاوي.


ميسون ابو الحب

التقى الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في بغداد اليوم رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري في اطار زيارته الاولى إلى العراق منذ الحرب.
رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري قال في مؤتمر صحفي مشترك مع موسى ان العملية السياسية في العراق مفتوحة للجميع وان لكل شخص حرية المشاركة فيها عدا البعثيين والارهابيين.
موسى قال من جانبه للصحفيين بعد لقائه الجعفري ان النقاشات ركزت على دور الجامعة العربية في عملية المصالحة الوطنية في العراق حيث تنوي الجامعة عقد مؤتمر لها في القاهرة قبل نهاية هذا العام.
هذا ومن المتوقع ان يلتقي موسى خلال زيارته التي تستمر ثلاثة ايام
رئيس الجمهورية جلال طلباني والمرجع الشيعي آية الله علي سستاني.

نقلت وكالة فرانس بريس للانباء عن مسؤولين عراقيين قولهم ان المحكمة العراقية المختصة بمحاكمة رئيس النظام السابق واعوانه هي محكمة محايدة لا تمارس عليها الولايات المتحدة أي تدخل. الوكالة نقلت عن رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري قوله اليوم بعد يوم واحد من بدء المحاكمات، ان المهم بالنسبة لنا هو ان نظهر للعالم بان العدالة العراقية مستقلة ونزيهة وشفافة.
الناطق بلسان الجعفري أكد من جانبه ان الحكومة العراقية لا تتدخل في المحاكمة وانها حاولت دائما ان تفصل بين القضايا السياسية والقضائية. الناطق ليث كبة أضاف ان المحكمة يديرها عراقيون وأنها تعقد على الارض العراقية وأن قضاة عراقيين هم الذين يديرونها.

قال الجيش الأميركي ان مساعدا كبيرا للارهابي أبو مصعب الزرقاوي قتل في قتال غربي العراق. بيان صدر عن الجيش الأميركي ذكر ان المساعد هو سعد علي فراس الدليمي المعروف أيضا باسم أبو عبد الله وأضاف انه قتل قرب مدينة الرمادي يوم السبت الماضي وانه أحد كبار القادة في تنظيم القاعدة في العراق.

في هذه الأثناء، قال مستشار الأمن القومي موفق الربيعي ان قوات الأمن اعتقلت ابن أخ رئيس النظام السابق في تكريت مضيفا ان المعتقل وهو ياسر سبعاوي مشتبه في كونه يمد المتمردين السنة بالاموال.
وكالة رويترز للانباء نقلت عن وزير الداخلية بيان جبر قوله ان عملية الاعتقال قد تؤدي إلى الكشف عن معلومات مهمة عن تمويل جماعات التمرد السنية وأضاف في مؤتمر صحفي ان المعتقل هو همزة الوصل بين الخارج والداخل وان من المعتقد انه ممول رئيسي للمتمردين في العراق وان اعتقاله سيساعد في تعقب اولئك الذين يرسلون اموالا من الخارج إلى داخل العراق لمساعدة التمرد.
وكالة اسوشيتيد بريس نقلت عن جبر قوله أيضا ان اعتقال ياسر سبعاوي تم خلال مظاهرة مؤيدة للرئيس المخلوع صدام حسين في تكريت بعد يوم من بدء محاكمة الدكتاتور في بغداد وأضاف ان اعتقاله جاء بعد جهود سرية قامت قوات الأمن العراقية. جبر قال أيضا " كنا نحاول إلقاء القبض عليه منذ اشهر ".

نقلت وكالة فرانس بريس عن الميجور جنرال ريك ليش الناطق بلسان القوات متعددة الجنسيات قوله اليوم انه تم اعتقال ثلاثمائة وستة وسبعين اجنبيا من المتمردين المشتبه بهم في العراق منذ بداية هذا العام. الجنرال لينش أضاف ان بين المعتقلين ثمانية وسبعين مصريا وستة وستين سوريا وواحدا واربعين من السودان واثنين وثلاثين من السعودية وسبعة عشر من الأردن وثلاثة عشر من إيران. ليش أضاف ان بين المعتقلين أيضا إثنين من بريطانيا وواحدا من كل من الدنمارك وفرنسا واسرائيل وايرلندا والولايات المتحدة. لينش قال أيضا انه تم التأكد من جنسيات هؤلاء المعتقلين من وثائق كانوا يحملونها.
وكالة رويترز اوردت النبأ أيضا ونقلت عن لينش قوله ان الإرهابيين والمقاتلين الاجانب مسؤولون عن أسوأ هجمات المتمردين مثل تفجير السيارات المفخخة واضاف ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة احبطت العديد من الهجمات من خلال اعتقال وقتل العديد من هؤلاء الإرهابيين والمقاتلين الاجانب على مدى الأشهر المنصرمة.

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اليوم نسب المشاركة في استفتاء الخامس عشر من تشرين الاول على مشروع الدستور العراقي الجديد غير انها اضافت ان الارقام الخاصة ببغداد والانبار غير مكتملة. المفوضية قالت ان نسب المشاركة في اربيل هي تسعون بالمائة، وفي صلاح الدين ثمانية وثمانون بالمائة وفي ذي قار وواسط اربعة وخمسون.
المفوضية ذكرت أيضا انه تم تسجيل ثمانين شكوى اغلبها تتعلق بنقص في قوائم الناخبين.
يذكر اخيرا انه تم تأجيل الاعلان عن النتائج النهائية للاستفتاء وكان من المفترض ان يتم الاعلان عنها اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG