روابط للدخول

محاكمة صدام حسين وسبعة من مساعديه في بغداد، ورايس تقول إن استراتيجية واشنطن في العراق تستهدف "إلحاق الهزيمة بالتمرد وجعل البلاد آمنة وبناء مؤسسات قوية


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
صرح ممثلو الادعاء بأن محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين تأجّلت لأكثر من شهر بعد وقت قصير من بدء جلستها الافتتاحية اليوم الأربعاء.
ونُقل عن أحد ممثلي الادعاء القول إن المحاكمة تأجلت حتى الثامن والعشرين من تشرين الثاني المقبل.

صدام مثُل اليوم أمام محكمة عراقية خاصة في جلسةٍ قامت وسائل الإعلام العالمية بتغطية وقائعها. وهو يُحاكَم مع سبعة آخرين من أعضاء حزب البعث المنحل يُحاكمون بسبب أحداث تعود إلى محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها في الدجيل عام 1982.
وقد بدا عليه التحدي لهيئة المحكمة التي تحاكمه على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية لقتل أكثر من 140 مواطنا.
ورفض أن يذكر اسمه كما طلب القاضي عندما بدأت وقائع الدعوى نحو الساعة الثانية عشرة ظهراً بالتوقيت المحلي.
وَرَأسَ كبير القضاة رزكار محمد أمين المحاكمة من منصته موجهاً خطابه إلى المتهمين.
وقال القاضي أمين للمحكمة بعد جلوس المتهمين إن هذه هي أول جلسة من القضية الأولى قضية الدجيل.
وعندما طلب القاضي من صدام أن يذكر اسمه بالكامل رفض الإجابة قائلا إنه يحتفظ بـ"حقه الدستوري كرئيس" للعراق:
(صوت صدام)
وفي ردّه على سؤال القاضي إن كان مذنباً أم بريئاً، أجاب أنه "برئ". وكرر القاضي السؤال للمتهمين الآخرين فأجابوا كلهم "بريء".
المتهمون الآخرون هم طه ياسين رمضان نائب الرئيس السابق وعواد حمد البندر الذي كان يشغل منصب رئيس محكمة الثورة وعبد الله كاظم رويد ومزهر عبد الله رويد وهما من كبار أعضاء حزب البعث المنحل وبرزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام والذي كان يرأس جهاز المخابرات وعلي دايم علي ومحمد عزاوي علي وهم من أعضاء حزب البعث المنحل ومن سكان الدجيل.


وفي وقتٍ سابق اليوم، قالت قناة (العربية) الفضائية الإخبارية إن صدام التقى بمجموعة من المسؤولين العراقيين بينهم مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي في قاعة المحكمة في بغداد قبيل بدء محاكمته. وقالت مراسلة القناة من بغداد إن القاضي الذي رأسَ المحاكمة لم يكن حاضرا في هذا الاجتماع دون ذكر المزيد من التفاصيل.

يشار إلى أن مسؤولين أميركيين أعلنوا في وقت سابق الأربعاء أيضاً أن القاضي الذي يرأس المحاكمة هو رزكار محمد أمين وهو قاض كردي من مدينة السليمانية.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن قرار التعيين جاء في مذكرة إعلامية وزعها مسؤولون أميركيون على الصحافيين في قاعة المحكمة.
وقد جلس بجواره أربعة قضاة آخرين.
فيما جلس المتهمون في ثلاثة أقفاص اتهام في قاعة المحكمة.


من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم الأخبار.

في لندن، ذكرت صحيفة (غارديان) أن الصحافي الايرلندي روري كارول الذي يعمل بها خُطف اليوم الأربعاء من بغداد.
ونقلت رويترز عن برايان ويتيكر رئيس قسم الشرق الأوسط في الصحيفة البريطانية أن كارول اختُطف لدى مغادرته أحد المنازل في مدينة الصدر في بغداد بعد أن تابع في التلفزيون محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين مع أسرة عراقية.
وأبلغ أحد الشهود الصحيفة أنه يعتقد أن رجالا مسلحين اختطفوا كارول الذي يبلغ الثالثة والثلاثين ويعمل في العراق منذ تسعة أشهر.

في لندن أيضاً، ذكرت وزارة الدفاع البريطانية الأربعاء أن جنديا بريطانيا قتل في انفجار قنبلة على جانب الطريق في العراق في وقت متأخر من ليل الثلاثاء.
ونقلت رويترز عن ناطق باسم الوزارة إن الجندي مات في البصرة "متأثرا بإصابات من انفجار قنبلة على جانب الطريق" مضيفاً أن المزيد من التفصيلات سوف تعلن "فور إعلام أقربائه"، على حد تعبيره.
وأضاف أن هذا "يرفع عدد القتلى من الجيش البريطاني في العراق إلى 97. مات 64 منهم نتيجة نيران معادية"، بحسب ما نُقل عنه.
يذكر أن لبريطانيا أكثر من ثمانية آلاف جندي في جنوب العراق.


في واشنطن، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأربعاء أن استراتيجية الولايات المتحدة في العراق تستهدف إلحاق الهزيمة بالتمرد وجعل البلاد آمنة وبناء مؤسسات قوية.
ودافعت رايس التي كانت تتحدث أمام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ عن سياسة إدارة الرئيس جورج دبليو بوش قائلةً إن الإدارة لديها خطة "تضمن النصر" في العراق.
وأضافت رايس في شهادتها أمام الكونغرس:
(صوت وزير الخارجية الأميركية)
"لقد تحدثتُ عدة مرات حول أسباب وجودنا في العراق. ولكني أود أن أتحدث عن كيفية ضماننا للنصر. بإيجاز، فيما يتعلق بالحكومة العراقية فإن العنصر الرئيسي في استراتيجيتنا السياسية-العسكرية هو تطهير مناطق من سيطرة المتمردين والحفاظ على أمنها وبناء مؤسسات وطنية عراقية قوية".

في القاهرة، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الأربعاء أنه سيتوجه إلى العراق في موعد أقصاه ثلاثة أيام بهدف الإعداد "لحوار وطني" بين الأطراف العراقيين.
ورَدَ ذلك في سياق تصريح بثته وكالة فرانس برس للأنباء وقال فيه "سأتوجه إلى هناك في موعد أقصاه ثلاثة أيام" رافضا إعطاء تاريخ محدد.
وكان مسؤول في الجامعة العربية أعلن أن موسى سيتوجه إلى بغداد في بداية الأسبوع لكن أي موعد رسمي لن يتم إعلانه لأسباب أمنية.

في القاهرة أيضاً، نُقل عن مصادر في المطار الدولي قولها الأربعاء إن شركة الخطوط الجوية العراقية ستستأنف رحلاتها إلى العاصمة المصرية غداً الخميس بعد توقف استمر 16 عاما.
وكانت السلطات المصرية أوقفت لأسباب أمنية رحلات شركة طيران عراقية خاصة نظمت رحلات لعدة أسابيع إلى القاهرة.
ونقلت رويترز عن مندوبة شركة الخطوط الجوية العراقية في مطار القاهرة زينب زين العابدين إن الشركة ستسيّر رحلتين أسبوعيا بين القاهرة وبغداد.
وأضافت أن وفدا عراقيا يضم إعلاميين وسيّاحا سيكون على متن رحلة الخميس مشيرة إلى أن القائم بالأعمال العراقي في القاهرة سعد محمد رضا الحياني سيكون في استقبال الرحلة.



في كييف، صرح وزير الدفاع الأوكراني أناتولي هريتسينكو بأن بلاده تعتزم إبقاء العشرات من جنودها بعد سحب قواتها من العراق.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو.
(صوت المراسل)
"صرح وزير الدفاع الأوكراني أناطولي هريتسينكو في مؤتمر صحفي عُقد في كييف اليوم الأربعاء بأن بلده عازم على إبقاء حوالي 50 من الجنود الأوكرانيين العراق بعد الانسحاب المرتقب من هناك.
(ستظلّ اوكرانيا في العراق بعد سحب قواتها منه، أي أنها ستبقي حوالي 50 شخصا في البلد ليتعاملوا مع ممثلين عن حلف شمال الأطلسي في تهيئة كادر القوات العراقية) حسبما قال وزير الدفاع الأوكراني (أناطولي هريتسينكو).
يذكر أن أوكرانيا تشارك في التحالف الدولي بالعراق منذ شهر آب عام 2003. وكان الرئيس الأوكراني ووزير الدفاع وغيرهما من كبار المسؤولين قد صرحوا مرارا بان بلدهم سينسحب من العراق قبل بداية العام المقبل."






في باكستان أُعلن الأربعاء أن الحصيلة الرسمية لقتلى الزلزال ارتفعت بواقع ستة آلاف قتيل ليصل إجمالي العدد إلى 48 ألف قتيل. وكان زلزال هز منطقة شمال وشرق باكستان في الثامن من تشرين الأول. وصرح الميجر جنرال فاروق أحمد خان مفوض الإغاثة الفيدرالية المسؤول العام عن جهود الإغاثة في البلاد في مؤتمر صحافي بأن 47723 شخصا تأكد مقتلهم في باكستان. وقُتل 1300 آخرون في الجزء الهندي من كشمير.

ذكر رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الذي يزور باريس ذكر في مقابلة نشرت الأربعاء أنه قد يكون أفضل أن تختص محكمة دولية بمحاكمة من اغتالوا رفيق الحريري بدلا من محكمة وطنية.
ملاحظة السنيورة وردت في سياق حديث نشرته صحيفة (لوموند) الفرنسية وقال فيه إنه يثق في قضاة لبنان ولكن النظام القضائي يمر بمرحلة تجديد حاليا.
وأضاف أن القرار النهائي سيصدر بعد أن تطّلع حكومته على تقرير الأمم المتحدة الخاص بمقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق. ومن المقرر أن يقدم القاضي الالماني ديتليف ميليس التقرير يوم الجمعة، بحسب ما أفادت رويترز.


في سياق متصل، ذكرت صحيفة (شتيرن) الألمانية في عددها الذي يصدر الخميس أن لجنة التحقيق الدولية في قضية اغتيال الحريري تشتبه في تورط اللواء آصف شوكت صهر الرئيس السوري بشار الأسد في الاغتيال.
واشارت الصحيفة الى أن رئيس لجنة التحقيق ميليس استمع إلى شوكت رئيس شعبة المخابرات العسكرية السورية "كمشتبه فيه لا كشاهد".
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن الصحيفة لم تذكر تاريخ حصول الاستجواب ولا مكانه.
معروف أن آصف شوكت هو زوج بشرى الأسد ابنة الرئيس الراحل حافظ الأسد وشقيقة الرئيس الحالي بشار الأسد.
وقالت (شتيرن) إن هناك أربعة مسؤولين سوريين آخرين مشتبه فيهم بينهم رئيس جهاز الأمن والاستطلاع في القوات السورية في لبنان سابقا رستم غزالة.

أخيراً، ذكرت الصحف الجزائرية الأربعاء أن 17 شخصا بينهم ثمانية من عناصر قوات الأمن قُتلوا الاثنين والثلاثاء في أعمال عنف على علاقة بمجموعات مسلحة إسلامية.
ونقلت فرانس برس عن هذه الصحف أن أربعة جنود وسبعة مسلحين إسلاميين قُتلوا الاثنين في اشتباك بين عسكريين ومجموعة إسلامية مسلحة في منطقة البويرة. وصادر الجيش كمية من الأسلحة بينها أسلحة رشاشة فيما لا تزال العملية جارية بحسب الصحافة. من جهة أخرى قتل أربعة عناصر من الحرس البلدي الثلاثاء في كمين نصبه إسلاميون مسلحون لدوريتهم في منطقة جيجل.
وبذلك يرتفع إلى ما لا يقل عن 55 عدد القتلى في الجزائر منذ مطلع كانون الأول وفق حصيلة أُعدت استناداً إلى أرقام رسمية وصحافية.

على صلة

XS
SM
MD
LG