روابط للدخول

حلقة جديدة


سميرة علي مندي

عراقيون في المهجر
مستمعينا الأعزاء
أهلا ومرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج عراقيون في المهجر.. نطير فيها الى مدينة الضباب لندن لنتعرف على تجربة الغربة الطويلة لدى فنانة تشكيلية تركت العراق في نهاية السبعينات. ارجوا أن تقضوا معنا أوقاتا أهلا ومرحبا بكم.
............................فاصل.....................
أعزائي
للفن التشكيلي العراقي سمات تعلن عن نفسها للمشاهد في اول وهلة, ويحوي هذا الفن العديد من الرموز التي ترتبط بماضي العراق وحاضره.. وهذه الرموز اصبحت لدى الفنان العراقي المغترب واحة الامان والسلام التي يهرب اليها كلما شده الحنين وارهقته معاناة الغربة ومرارة الفراق..
ضيفتنا لهذا اليوم فنانة تشكيلية لم تجد ما يخفف عنها غربة السنوات الستة والعشرين الا الاشكال والرموز العراقية التي تناولتها بشكل جميل وراق في تصميماتها الفنية على قطع السيراميك..
ضيفتنا هي الفنان التشكيلية ناجحة هادي صالح التي ولدت في مدينة البرتقال بعقوبة الجميلة وقد انهت دراستها الابتدائية والمتوسطة هناك, بعدها التحقت بمعهد الفنون الجميلة في بغداد حيث تخصصت في مجال النحت وتخرجت عام 1977 .. بعد تخرجها وحصولها على شهادة الدبلوم عملت في مجال التصميم في إحدى الصحف العراقية. ثم تم تعيينها في السلك التعليمي كمعلمة في إحدى القرى النائية التابعة لمحافظة ديالى..

((ناجحة هادي صالح))

ما زالت الفنانة ناجحة تتذكر هذه الفترة من حياتها وتذكر طيبة الناس وبساطتهم في هذه القرية..

((ناجحة هادي صالح))


رحلة الغربة لدى الفنانة ناجحة هادي بدأت في تموز عام 1979 فبالرغم من صعوبة السفر في تلك الفترة إلا إنها استطاعت بمساعدة إحدى صديقاتها المعلمات أن تحصل على إجازة وتخرج من العراق لتبدا الرحلة الطويلة رحلة الخروج..

((ناجحة هادي صالح))

أما محطة الغربة في بلغاريا فكانت لها قسوتها ومصاعبها هي الأخرى بسبب اللغة الغريبة لكنها مع ذلك فتحت أمامها فرصة إكمال الدراسة..

((ناجحة هادي صالح))

عن ما أضافته الدراسة في بلغاريا لفنها ومشروع التخرج تقول الفنانة ناجحة هادي صالح..

((ناجحة هادي صالح))


مدينة الضباب لندن كانت آخر محطات الغربة في حياة الفنانة ناجحة حيث انكبت هناك على العمل المتواصل وخصصت لنفسها زاوية صغيرة من مملكتها لتصمم فيها أعمالها الفنية وترحل عن بلاد الضباب والبرد القارص إلى حرارة الشمس الدافئة في مدينة بعقوبة أقامت أول معرض لها على قاعة الكوفة..

((ناجحة هادي صالح))

وقد تركت القطع الفنية التي صنعتها أثرا طيبا في نفوس العراقيين المقيمين في المهجر..

((ناجحة هادي صالح))

ترى ما هي الصعوبات التي واجهتها للتعريف بفنها واثبات وجودها في مدينة الثقافة والفنون وكيف كان الإقبال على معرضها الشخصي الأول ؟

((ناجحة هادي صالح))

وعن تقييمها للفن التشكيلي العراقي اليوم في الداخل والخارج وخاصة فن السيراميك تقول الفنانة ناجحة هادي صالح..

((ناجحة هادي صالح))

رغم النجاح الذي حققته في بلاد الغربة إلا أنها تحن باستمرار إلى الوطن وتحن إلى ابسط الصور ولهذا نجد هذه الرموز بوضوح في أعمالها الفنية..

((ناجحة هادي صالح))


الفنانة ناجحة هادي صالح تعبر عن قسوة الغربة وحلاوة النجاح وتجربتها في بلاد المهجر بهذه الكلمات..

((ناجحة هادي صالح))

كنا مستمعينا الأعزاء مع الفنانة التشكيلية ناجحة هادي صالح التي تقيم في لندن وقد حدثتنا عن تجربة الغربة بكل سلبياتها وإيجابياتها وسنوات الغربة الصعبة والنجاح والتقدم الذي حققته في مجال السيراميك, كما حدثتنا عن حنينها وشوقها لمدينة البرتقال بعقوبة الجميلة التي ولدت فيها..
وبهذا أعزائي نصل وإياكم إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامجكم عراقيون في المهجر حتى نلقاكم في حلقة جديدة هذه اجمل تحية من المخرج نبيل خوري .

على صلة

XS
SM
MD
LG