روابط للدخول

الرئيس جورج بوش يصفُ عمليةَ التصويتِ على الدستور العراقي بأنها "خطوة مهمة إلى الأمام في مسيرة العراق نحو الديمقراطية"


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
وصفَ الرئيس جورج دبليو بوش عملية التصويت التي جرت في العراق السبت على مسودة الدستور الدائم بأنها "خطوة مهمة إلى الأمام في مسيرة العراق نحو الديمقراطية"، على حد تعبيره.
وقال الرئيس الأميركي في كلمته الإذاعية الأسبوعية اليوم إن وثيقة الدستور هي "نتيجة شهور من المناقشات والحلول الوَسَط من قبل ممثلي الطوائف العرقية والدينية المختلفة في العراق" مضيفاً أن
إدلاء العراقيين بأصواتهم يوجّه ما وصفها بضربة قوية للإرهابيين:
(صوت الرئيس الأميركي)
"في الإدلاء بأصواتهم، يوجّه العراقيون ضربةً قوية إلى الإرهابيين ويُرسلون رسالةً واضحةً إلى العالم مفادُها أن العراقيين سوف يقررون مستقبلَ بلادهم عن طريق الانتخابات السلمية وليس التمرد العنيف".

هذا وصوّت العراقيون السبت في استفتاءٍ تاريخي على مسودة الدستور الدائم وسط إجراءات أمنية مشددة في أنحاء البلاد.
وأبرزَت وسائل الإعلام العالمية هذا الحدث مشيرةً إلى تدفق الناخبين على مراكز الاقتراع سيراً على الأقدام في أنحاء العاصمة بغداد منذ بدء التصويت في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي.
وفي المنطقة الخضراء حيث يوجد مقر الحكومة العراقية كان الرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء إبراهيم الجعفري من بين أول من أدلوا بأصواتهم.
وصرّح طالباني بأنه صوّت بـ(نعم) وحضّ جميع العراقيين على التصويت بـ(نعم) أيضا للدستور بغض النظر عن عرقياتهم أو دياناتهم المختلفة.

وجاء في تقريرٍ بثته وكالة رويترز للأنباء أن قذائف هاون سقطت على مركزِ اقتراعٍ في بغداد لكن لم يصب أحد بأذى.
فيما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن المسؤول في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق عادل اللامي "أن عددا من مراكز الاستفتاء في الدورة والإعلام جنوب وجنوب-غرب بغداد تعرض لإطلاق نار من دون سقوط ضحايا"، بحسب تعبيره.
وسبق أن تعرضت ثلاثة مراكز اقتراع في هذه المناطق مساء الجمعة لإطلاق نار لم يسفر عن إصابات.

وأُفيد بأن المناطق الكردية في شمال العراق شهدت إقبالا كثيفا.
وفي تصريحٍ أدلى به في أحد مراكز الاقتراع في أربيل، أعربَ مسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني عن ثقته بفوز الدستور قائلا إنه "ضامن لوحدة العراق".
(صوت رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني)

أما في غرب البلاد، فقد هاجم متشددون في مدينة الرمادي القوات العراقية والأميركية. ودوّت أصوات انفجارات قذائف الهاون والصواريخ ونيران الأسلحة الآلية في أنحاء وسط المدينة حيث يقع مقر محافظ الأنبار.
لكن في الموصل ثالث أكبر المدن العراقية كان الإقبال على التصويت شحيحاً عند مراكز الاقتراع ووّزعت منشورات تحضّ الناسَ على الابتعاد عن مراكز التصويت.
واستقبلت مراكز الاقتراع في مدينة الحلة جنوبي العاصمة وفي الفلوجة إلى الغرب منها وكركوك إلى الشمال منها تدفقا منتظما للناخبين.
وصرح عبد الحسين الهنداوي عضو مجلس مفوضي اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في العراق التي تشرف على الاستفتاء بأن الأمور كانت تسير على ما يرام معرباً عن اعتقاده بأن النتائج يمكن أن تُعلَن بحلول مساء الأحد أو بعد غدٍ الاثنين.
كما نُسب إلى اللجنة الانتخابية القول إنه بينما كانت الغالبية العظمى من مراكز الاقتراع مفتوحة إلا أن بعضها كان مغلقا في محافظة الأنبار التي تضم مدينة الرمادي.
من جهتها، أدلت كبيرة موظفي الأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات في العالم كارينا بيريلي بتصريحٍ في وقت سابق اليوم قالت فيه إن "الأمور تسير بشكل جيد حتى الآن والحوادث الأمنية قليلة جدا"، على حد تعبيرها.
يشار إلى أن الدعوة وُجّهت إلى نحو 15,5 مليون ناخب عراقي للمشاركة في الاستفتاء. وقام أكثر من 100 ألف شرطي وجندي عراقي بحماية 6235 مركزا للاقتراع فُتحت أبوابه لعشر ساعات بين السابعة صباحا والخامسة مساء حسب التوقيت المحلي.

وبعد غلق مراكز الاقتراع، صرح فريد أيار عضو مجلس مفوضي اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في العراق بأن مجموع الذين أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء ربما وصل إلى عشرة ملايين أو أكثر، أي نحو ثُلثي عدد الناخبين المسجّلين.
ونقلت رويترز عن مسؤولين انتخابيين آخرين قولهم في مؤتمر صحافي إن الإقبال في ثماني محافظات عراقية كان مرتفعا وتزيد نسبته على 66 في المائة. فيما سجلت سبع محافظات إقبالا متوسطا تتراوح نسبته بين 33 و66 في المائة.
وأوضح أحد المسؤولين أن هناك محافظتين قلّت فيهما نسبة المشاركة عن 33 في المائة مضيفاً أنه لم ترد أي تقارير أولية بالنسبة لحجم المشاركة في محافظة الأنبار التي يُعتقد أن الأغلبية فيها تعارض مشروع الدستور.

وبعد الموعد المقرر لغلق مراكز الاقتراع مساء السبت، تحدثتُ إلى مراسل إذاعة العراق الحر عماد جاسم الذي كان موجوداً في النجف الأشرف وسألتُهُ عما إذا انتهى التصويت بالفعل، فأجابَ قائلا:
(صوت المراسل)

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم الأخبار.

أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق اليوم السبت أنها تحتجز رجلا يشتبه في انه كان يعمل حلاقا لأبرز المتشددين من أعضاء تنظيم القاعدة ويساعدهم في تغيير مظهرهم لتفادي الاعتقال.
وجاء في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أنه "بعد ورود معلومات استخبارية موثوق بها من قبل مواطنين محليين ألقت القوات متعددة الجنسيات القبض على إرهابييْن بارزين في تنظيم القاعدة خلال عمليات دهم في بغداد يوم الرابع والعشرين من أيلول حيث تم اعتقال وليد محمد فرحان جوار الزبيدي (الملقب فراس أو أبو زياد أو الحلاق) وإبراهيم محمد صبحي خيري الريحاوي (الملقب أبو خليل)"، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أن واجبات (الحلاق) كانت تشمل "تغيير مظهر عنصر بارز في تنظيم القاعدة في العراق عن طريق صبغ شعره وتغيير تصفيفة الشعر وتغيير الشعر الموجود في وجه الإرهابي في محاولة لتجنب إيقاعه في الأسر. أما أبو خليل الذي يعتبر صديق حميم لأبو عزام فكان يعمل كمساعد تنفيذي لإبو عزام. وقد عمل أيضاً كمصرفي لحساب أبو عزام لإيداع أموال المنظمات الإرهابية". وأشار البيان إلى مقتل أبو عزام الشخص الثاني في تنظيم القاعدة في العراق بعد الزرقاوي خلال عملية دهم نفذتها قوات الائتلاف في أيلول الماضي.

في لندن، أفاد تقرير إعلامي اليوم السبت بأن الولايات المتحدة عرضت صفقة على الرئيس السوري بشار الأسد تتضمن سلسلة من التنازلات لإخراج بلاده من العزلة الدولية الواقعة فيها.
وأوضحت صحيفة (ذي تايمز) البريطانية نقلا عن مسؤولين أميركيين وعرب بأن العرض المقترح يتضمن أربعة مطالب رئيسية من شأنها أن تجنّب سوريا عقوبات دولية.
ورأت الصحيفة أن المسألة قد تحل اعتبارا من الأسبوع المقبل مع رفع تقرير الأمم المتحدة حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري إلى الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان.
وفي عرضها للتقرير، ذكرت فرانس برس أن الشروط الأربعة تدعو دمشق إلى التعاون الكامل مع المحققين الدوليين بشأن اغتيال الحريري وأن يتم استجواب أي مسؤول سوري يرد اسمه كمشتبه فيه وأن يتوقف السوريون عن التدخل في شؤون لبنان إضافةً إلى
وقف تجنيد متطوعين وتمويلهم وتدريبهم ليشاركوا في أعمال عنف في العراق.
وأفادت الصحيفة اللندنية بأن الاقتراحات الأميركية عرضها طرف ثالث خلال الأيام العشرة الأخيرة وأن السوريين أعربوا عن عزمهم على التعاون.

في واشنطن، قال مسؤولو المخابرات الأميركية الذين نشروا رسالة زُعم أنها من أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة إلى أبو مصعب الزرقاوي زعيم القاعدة في العراق في الأسبوع الماضي انهم لا يستطيعون تقديم تفسير لفقرة أثارت شكوكا بشأن مصداقية هذه الرسالة.
رويترز أشارت إلى أن هذه الرسالة المؤرخة في التاسع من تموز والتي يقول المسؤولون الأميركيون إن الظواهري هو الذي كتبها تدعو الزرقاوي إلى إرسال التحيات لنفسه إذا زار مدينة الفلوجة.
وقال تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين إن هذه الرسالة "مزيفة".
فيما أقرّ ناطق باسم مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جون نيغروبونتي الجمعة بأن فقرة التحيات محيّرة ولكنه قال إن مجتمع المخابرات واثق أن الرسالة موجّهة من الظواهري إلى الزرقاوي.

أُعلن في بيروت أن رئيس الوراء اللبناني فؤاد السنيورة سيقوم الاثنين بزيارةٍ إلى باريس لبحث الأوضاع في لبنان والمنطقة مع مسؤولين فرنسيين والمبعوث الدولي لمتابعة تنفيذ القرار 1559 تيري رود لارسن ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
ونقلت فرانس برس عن مصدر حكومي أن زيارة السنيورة إلى العاصمة الفرنسية وهي الأولى منذ تسلمه منصبه في تموز سوف تستغرق يومين.

في إسلام آباد، صرحت ناطقة باسم وزارة الخارجية الباكستانية السبت بأن بلادها ستوافق على مساعدة إسرائيل لضحايا الزلزال الذي وقع في الثامن من تشرين الأول مضيفةً أن بإمكان الدولة العبرية المساهمة في صندوق الإغاثة الذي أطلقه الرئيس برويز مشرف.
وأوضحت الناطقة تسنيم إسلام في تصريحات نقلتها وكالة فرانس برس "سبق وأوضحنا موقفنا ورئيس الوزراء شوكت عزيز) ذكر أن لدينا صندوق إغاثة أطلقه الرئيس يمكن للجميع المساهمة فيه. ولا قيود على ذلك"، بحسب تعبيرها.
وأضافت أنه "إذا أرادت إسرائيل المساهمة فلا اعتراض لدينا". لكنها أوضحت أن باكستان لا تنتظر أي شحنة من المساعدات الإسرائيلية المباشرة.
يشار إلى أن إسرائيل أعلنت الأحد الماضي أنها اقترحت مساعدةً على باكستان رغم غياب العلاقات الدبلوماسية بينهما.


في أنقرة، ذكر مسؤول في وزارة الصحة التركية اليوم السبت أن تسعة أشخاص وُضعوا تحت المراقبة في مستشفى في غرب البلاد لاحتمال إصابتهم بانفلونزا الطيور سُمح لهم بالمغادرة بعد أن أثبتت الاختبارات أنهم غير مصابين.
ونقلت رويترز عن المسؤول الصحي التركي قوله إن "الأشخاص التسعة غادروا المستشفى بعد أن أظهرت اختبارات الدم انهم غير مصابين"، على حد تعبيره.

على صعيدٍ ذي صلة، وفي بوخارست، أعلنت الهيئة البيطرية الحكومية الرومانية اليوم السبت أن الفحوص المختبرية التي أُجريت في بريطانيا أكدت أن تفشي انفلونزا الطيور في رومانيا يعود لسلالة الفيروس المميتة المعروفة باسم (H5N1).
وأكدت الفحوص التي أُجريت على ثلاثةٍ من طيور البط عُثر عليها نافقة في دلتا نهر الدانوب في رومانيا قرب البحر الأسود الأسبوع الماضي مخاوف بأن المرض الذي قتل أكثر من 60 شخصا في آسيا منذ عام 2003 قد دَخَلَ أوربا.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها وزير الزراعة الروماني غيورغي فلوتور السبت، أكد أن الفحوص المختبرية التي جرت في بريطانيا أثبتت وجود الفيروس مشيراً إلى أن حكومته سوف تتسلمّ تقريرا رسمياً عن نتائج الفحوص في الساعات القادمة.
(صوت وزير الزراعة الروماني)
"كما تعلمون فإن عيّنات الفيروس وصلت إلى بريطانيا مساء أمس. وفي الساعة العاشرة صباح اليوم، أكدت لي العالمة البريطانية السيدة روث مانفيل في اتصالٍ هاتفي أن الفيروس هو من نوع H5N1.
ولم نتسلّم حتى الآن تقريرا رسميا لأن السيدة مانفيل توجّهت إلى إسبانيا. ولكننا نتوقع تأكيدا خطيا في غضون الساعات القادمة يتضمن معلومات عن الفيروس ودرجة الخطورة التي يشكّلها".

أخيراً، ذكر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز اليوم السبت أن منظمة الدول المصدّرة للنقط (أوبك) اقتربت من الحد الأقصى لقدراتها الإنتاجية للنفط.
وقد أدلى شافيز بهذا التصريح على هامش المنتدى الآيبيري-الأميركي في سالامانكا/ إسبانيا وقال فيه إن "أوبك تنتج تقريبا الحد الأقصى لقدراتها. وسيكون من الصعب جدا أن تزيد الإنتاج" مضيفاً أن إنتاج فنزويلا وهي من أعضاء (أوبك) بلغ الحد الأقصى من قدراته.
ونسبت رويترز إلى شافيز قوله أيضاً أن العالم يجب أن يعتاد على أن تكون أسعار النفط فوق 50 دولارا للبرميل مشيراً إلى أن "الأسعار ستستمر في الارتفاع لأن النفط بدأ في النفاد"، على حد تعبير الرئيس الفنزويلي.

على صلة

XS
SM
MD
LG