روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
بدء التصويت على الدستور العراقي في السجون والمستشفيات، والعراق «يغلق» غداً‚‚ و«70» ألف جندي يحرسون الاستفتاء.
قاضي صدام: الإدانة لا تعني بالضرورة إعدامه ، والزرقاوي يصف رسالة الظواهري بالمزيفة.
خطة لانسحاب القوات الأميركية من 70 قصراً رئاسياً في تكريت.
عزل العراق استعداداً للاستفتاء ، وإغلاق حدود وحظر تجول .
مسئول سعودي يؤكد: الدستور العراقي يرجح ميزان القوى لصالح إيران ، ويمنح الموالين لطهران نفوذا بالجنوب يقود لقيام جمهورية شيعية.
الإدارة الأمريكية تجاهلت تحذيرات لوكالة الاستخبارات من فوضى بالعراق بعد سقوط نظام صدام.
-----------------فاصل----------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الشرق القطرية افتتاحية بعنوان (حتى لا تكون "فتنة سنية") ، تنبه فيها بأن العراقيين سيتوجهون غداً إلى صناديق الاقتراع للاستفتاء على دستورهم وسط انقسامات بين العراقيين السنة بشأنه؛ على الرغم من التنازلات التي اقتنصوها خلال اتفاق اللحظة الأخيرة الليلة قبل الماضية؛ ففي حين يدعو الحزب الإسلامي العراقي - وهو واحد من الأحزاب السنية الرئيسية - يدعو أنصاره لتأييد الدستور بعد التوصل إلى اتفاق إثر مداولات جرت على مدى 11 ساعة بتعديله بعد التصديق عليه. وتمضي الصحيفة إلى أن مهما كانت طبيعة تنازلات اللحظة الأخيرة التي جرت الليلة قبل الماضية حول تعديل الدستور؛ وأياً كانت مواقف بعض القوى السنية منها فإن طبيعة المرحلة تستوجب على القيادات السنية أن يضعوا حدا لهذه الانقسامات التي اندلعت بينهم فجأة بعد إقرار بعضهم لهذه التعديلات، حتى لا تتحول إلى فتنة بينهم الخاسر الأول فيها الشعب العراقي.
-----------------فاصل------------------
مستمعينا الأعزاء ، ونشرت صحيفة الوسط البحرينية مقالا بعنوان (الفيدرالية - الاتحادية - الحكم المحلي... في مرحلة ما بعد صدام) للكاتب (إبراهيم عباس نتو) ، ينبه فيه إلى أن المكاسب التي حققها الأكراد في نص الدستور هي: أولا ، تثبيت مبدأ الحكم الذاتي في مناطقهم، ونظر إلى إرساء عمد الفيدرالية/ الاتحادية تثبيتا لذلك. ثانيا، القبول بفتح "ممثلية" كردية في السفارات العراقية في الخارج. ثالثا ، إقرار أولوية "لدستور كردستان" في حال بروز تعارض أو خلاف مع الدستور العراقي. رابعا ، إقرار هيكلية ودور "البيشمركة" كقوة أمنية عسكرية في المنطقة الكردية. خامسا ، إقرار اللغة الكردية كلغة رسمية في البلاد جنبا إلى جنب مع العربية. سادسا ، تقاسم الثروات العامة بنص القانون. سابعا ، ناهيك عن اختيار الزعيم الكردي جلال طالباني رئيسا للعراق. كما يتوقع الكاتب أن استقلالا من نوع ما سيحدث، ولربما حوى بقية الأجزاء التاريخية من "كردستان" الكبرى في خارج العراق، ولو بعد حين، إلا إذا أعطي الأكراد ما يطمئنهم من ناحية، وما يجعلهم يحسون بالخسران العظيم إن هم فعلا أقدموا على الانفصال.
---------------------فاصل-------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG