روابط للدخول

رئيس البنك الدولي يتحدث عن اقتصاد العراق، إجراءات البنك المركزي لدعم الدينار العراقي، التعاون الاقتصادي بين العراق وألمانيا


ناظم ياسين

رئيس البنك الدولي يتحدث عن اقتصاد العراق، إجراءات البنك المركزي لدعم الدينار العراقي، التعاون الاقتصادي بين العراق وألمانيا

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن عرضاً للتصريحات التي أدلى بها رئيس البنك الدولي بول وولفوويتز عن اقتصاد العراق وبرامج الإعمار التي يعرقلها مَن وصفَهم بمجرمين إضافةً إلى مقابلتين إحداهما مع الخبير المالي في البنك المركزي العراقي فخري عبد اللطيف جاسم عن إجراءات دعم العملة المحلية والأخرى مع نائب رئيس الاتحاد العراقي- الألماني للأعمال آزاد شريف عبد الرحمن يتحدث فيها عن التعاون الاقتصادي بين العراق وألمانيا.
--- فاصل ---
رئيس البنك الدولي يتحدث عن اقتصاد العراق
ذكر رئيس البنك الدولي بول وولفويتز أن برامج إعمار العراق وجهود العراقيين لإعادة بناء بلادهم يعرقلها "قتلة ومجرمون"، على حد تعبيره.
وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في طوكيو الثلاثاء أن العراق ما زال يواجه حرباً يشنها "إرهابيون" مضيفاً أن الأغلبية الساحقة من العراقيين تريد عراقاً جديداً وهو ما تجلى في مجازفة الكثيرين بأرواحهم من أجل المشاركة في الانتخابات التي جرت في كانون الثاني الماضي.
وفي عرضها لهذه التصريحات، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن وولفوويتز الذي تولى رئاسة البنك الدولي في حزيران الماضي
أن "الشعب العراقي يريد مستقبلا مختلفا والناس الذين يحاولون منعهم من ذلك هم مجرمون غير عاديين يفجّرون الأطفال ويقتلون الأبرياء"، بحسب تعبيره.
وأكد المسؤول الدولي الذي شغل سابقاً منصب نائب وزير الدفاع الأميركي أن التحدي الذي يواجه العراق يتمثل في كيفية تحقيق تقدم في مواجهة الإرهابيين مشيرا إلى أن جزءا من التحدي عسكري والجزء الآخر اقتصادي.
وفي هذا الصدد، نُقل عنه القول "ثمة الكثير ينبغي عمله لإعادة البناء. وسيتحرك ذلك بشكلٍ أسرع إذا أوقف القتلة عملهم" مضيفاً أن العراق لا يملك ثروات طبيعية هائلة فحسب كالنفط والمياه التي يمكن استخدامها في إنعاش القطاع الزراعي بل يملك أيضاً ثروات بشرية تتميز بمواهبها المختلفة.
وكان وولفوويتز أكد يوم الأحد الماضي أن بإمكان البنك الدولي مساعدة الجهود العراقية في مجال إعادة البناء الاقتصادي معلناً أن إحدى المؤسسات التابعة له وهي (رابطة التنمية الدولية) تقوم بإعداد برنامج سيمنح العراق قرضاً يبلغ نحو خمسمائة مليون دولار إضافةً إلى مبلغ آخر مقداره ثلاثمائة وخمسون مليون دولار من مساهماتٍ تقدمت بها جهات مانحة أخرى.
--- فاصل ---
إجراءات البنك المركزي لدعم الدينار العراقي
في تصريحاتٍ أدلى بها لـ(التقرير الاقتصادي)، أكد الخبير المالي في البنك المركزي العراقي فخري عبد اللطيف جاسم أن الأوضاع الأمنية غير المستقرة التي تمر بها البلاد تؤثر على إجراءات دعم العملة العراقية مشيرا إلى أن تحسّن هذه الظروف من شأنه أن يجذب الشركات العالمية إلى البلاد وينعش الاقتصاد.
وأضاف الخبير المالي العراقي أن العملة المحلية لم تعد متذبذبة مقابل الدولار الأميركي مثلما كانت عليه خلال النظام السابق.
ملاحظة الخبير المالي العراقي وردت في سياق مقابلة تحدث فيها أيضا عن شؤون أخرى كإجراءات دعم العملة المحلية وسلامتها والحد من عمليات تهريبها إلى خارج البلاد.
وفيما يأتي نستمع إلى المقابلة التي أجرتها معه مراسلة إذاعة العراق الحر في عمان فائقة رسول سرحان.
(المقابلة)
--- فاصل ---
التعاون الاقتصادي بين العراق وألمانيا
افتتح الاتحاد العراقي- الألماني للأعمال أخيرا أول مقرٍ له في العراق بمدينة أربيل معلناً عن خطة لفتح مكاتب في مدن عراقية أخرى بينها العاصمة بغداد في الفترة المقبلة.
وفي المقابلة التالية التي أجراها مراسلنا في أربيل شمال رمضان، يتحدث نائب رئيس الاتحاد آزاد شريف عبد الرحمن عن برامج التعاون الاقتصادي المشترك التي يتم التخطيط لتنفيذها بين العراق وألمانيا ولا سيما في مجالات إعادة البناء والاستثمار.
(المقابلة)
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG