روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاربعاء 12 تشرين الاول في لندن عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهلها بمرحلة تأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
هجومان انتحاريان بسيارتين مفخختين يوقعان عشرات القتلى والجرحى في بغداد وتلعفر، ومقتل شرطيتين وإصابة 16 بينهم 12 من عناصر الشرطة في هجمات متفرقة.
قوات أميركية تفتح النار على سيارات مدنية وتصيب اثنين في السليمانية ، ومؤتمر في الموصل لرفض الدستور.
مذكرات اعتقال بحق وزير الدفاع العراقي السابق و22 من كبار موظفي الوزارة بتهمة الفساد، 3 من المتهمين رهن الاعتقال.. والحكومة فاتحت الإنتربول لاسترداد الشعلان وآخرين.
بغداد «متوجسة» من مهمة الوفد العربي وتكرر رفض مشروع المصالحة، ومصدر عراقي: ليث كبة ينوي خوض الانتخابات المقبلة.
دبلوماسي مصري: مساعي الجامعة تواجه احتمال النجاح والفشل بنفس المقدار.. واقتراح بمؤتمر تمهيدي في البحرين.
--------------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نطالع في صحيفة الشرق الأوسط اليوم تقريرا لمراسليها في بغداد والقاهرة ، يشير إلى تأكيد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أمس، أن قيام مسلحين بإطلاق النار في بغداد على وفد الجامعة «لن يؤثر على موقف الجامعة من العراق أو على زيارته المقررة للعراق قريبا بعد الانتهاء من الاستفتاء على الدستور العراقي»، وتعبير عضو شيعي بارز في البرلمان العراقي عن «توجس» حيال مهمة الوفد التي وصفها الناطق باسم رئيس الوزراء العراقي بأنها لا تتصل بأي «مصالحة سياسية»، مكررا رفض مثل هذه المسعى. وردا على سؤال حول موقف الجامعة من العمليات المسلحة بالعراق، قال موسى «موقفنا من الإرهاب معروف ونحن ندينه، لكن مهمة وفد الجامعة في العراق هي للحديث عن كل المسألة العراقية». ومن ناحيته، قال عضو الجمعية الوطنية العراقية عن «الائتلاف العراقي الموحد» الشيعي جواد المالكي لـ«الشرق الأوسط» في بغداد أمس إن «الجميع متوجس من هذه الزيارة التي تميزت بأنها غير واضحة الأهداف. إننا نرحب بدور الجامعة الذي يجب أن يكون لمصلحة الشعب العراقي وان تحدد موقفها من الإرهاب بشقيه البعثي والتكفيري».
---------------------فاصل------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الحياة اللندنية تقريرا لمراسلها في بغداد (عبد الواحد طعمة) ، ينقل فيه عن وزير المال علي عبد الأمير علاوي اتهامه لدول إقليمية وشبكات دولية ومصارف بتسهيل عمليات الفساد الإداري في المؤسسات العراقية «عبر تغاضيها أو إسهامها في نقل بلايين الدولارات من دون التأكد من مصادرها». وأكد علاوي في حوار مع المراسل أن بلاده «تعاني من فساد في قمة هرمها السياسي» وان «حجم الفساد في وزارة الدفاع كبير جداً وخضع لتدقيق وتحقيق قبل إصدار اتهامات بحق مسئولين في الوزارة بانتظار حكم القضاء فيها». وقال إن الديون «تبلغ 200 بليون دولار وإسقاطها مرتبط بإصلاحات اقتصادية ومواقف سياسية». وأكد وجود «فساد في سلطة الحاكم المدني الأميركي للعراق بول بريمر» وان دائرة المفتش العام الأميركي ستكشف قريباً تورط مسئولين في تلك الإدارة بقضايا فساد في العراق. وزاد أن «احتماء متهمين عراقيين بقضايا فساد بجنسيات دول غربية لن يمنع جلبهم إلى المحاكمة والتحقيق في ضوء التعاون الغربي مع العراق».

-------------------فاصل---------------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG