روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
30 قتيلاً وجريحاً بينهم جنديا مارينز ومسئول بلدي بسيارة مفخخة وتفجيرات.
السنة يفشلون في الاتفاق على موقف موحد من الاستفتاء، واستنفار كردي لصالح نعم لمسودة الدستور
مؤتمر السنة يدعو لمقاطعة استفتاء الدستور أو المشاركة بالرفض، قتلى بانفجار في بغداد ومصرع جنديين أميركيين.
«بوابة النهر» تتواصل واعتقال عشرات المنتمين إلى «القاعدة».
وفد «الكردستاني» العائد إلى أربيل يعلن: الجعفري وعد بتطبيق الاتفاق مع طالباني.
مساجد في البصرة تدعو السنّة إلى التصويت برفض الدستور، قيادي في حزب الحكيم يطالب الجامعة عدم مساندة البعثيين.
-----------------------فاصل-----------
سيداتي وسادتي، نطالع في صحيفة البيان الإماراتية اليوم افتتاحية بعنوان (العراق ومسعى التعريب) ، تعتبر فيها أن زيارة وفد الجامعة العربية إلى بغداد، عملاً بقرار اللجنة الوزارية العربية التي سبق واجتمعت في جدة قبل أيام، تمثل الخطوة الأولى في التحرك العربي الجاد الأول تجاه القضية العراقية، وغني عن البيان أن المهمة صعبة ومعقدة، ليس لأنها فقط جاءت متأخرة، بل أيضاً لأنها تأتي عشية استحقاقات فاصلة، يدور حولها خلاف عميق وتهدد بتأزيم هذا الخلاف وتوسيع دائرته، بل هي تهدد المصير العراقي برمته، على رأسها مشروع الدستور الذي لم يبق سوى أسبوع على إجراء الاستفتاء المقرر حوله، وبقدر ما هي فترة محرجة بقدر ما هي ضاغطة، لجهة المساحة الضيقة التي تتيحها، للتحضير لمؤتمر مصالحة وطنية، ناهيك بعقده والخروج بقرارات تنعكس إيجاباً على الاستفتاء. وتخلص إلى أن إنقاذ العراق يتطلب حشد كل الطاقات والإرادات العربية والجوارية والدولية، لكن الأولى تبقى الأهم، فهي الأدرى والأولى، وتجربة المصالحة اللبنانية خير شاهد، ولا خيار من تكرار إذا ما توفرت النوايا لانتشال العراق من مستنقع الحروب ومخاطر التفكيك.
-------------------فاصل---------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الشرق القطرية فنشرت اليوم مقالا بعنوان (تأخرت كثيراً «مبادرة المصالحة» في العراق) للكاتب (منير شفيق) ، يعتبر فيه أن كل أسباب تقسيم العراق وتمزيقه ومن ثم دخوله في الحروب الأهلية والصراعات التي لا نهاية لها ضمن تلك المعادلة المشئومة التي يراد للدستور المقترح أن يكرسها بعد استفتاء سيعتبر «ممثلاً لغالبية الشعب العراقي». ويمضي الكاتب إلى أن إنجاح «مبادرة المصالحة» التي سيقوم بها عمرو موسى تحتاج إلى تفاهم مع إيران كما إلى التزام العدالة في تأسيس المصالحة، بما يكسب الموقف الكردي ويكرس الهوية العربية للعراق. والوحدة الإسلامية السنية - الشيعية إلى جانب ضرورة إنهاء الاحتلال الأمريكي فهو أس البلاء ومؤجج الانقسامات الداخلية، فمشروع الدستور هو الابن الشرعي لمجلس الحكم الذي شكله بول بريمر على أسس أثنية وطائفية تهمش العرب السنة ومختلف القوى المعارضة للاحتلال.
------------------فاصل----------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG