روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
اقتراح من السُّنة بوقف إطلاق النار في العراق، وبدء توزيع 5 ملايين نسخة من مسودة الدستور العراقي.
قوات التحالف تقتل 31 متمردا وتعتقل 12 مشتبها بهم في العراق، وتشييع جثامين 22 سنيا قتلوا في مذبحة بعد اختطافهم.
متقي يعلن عن اقتراح عراقي بعقد قمة إقليمية يسبقها اجتماع لوزراء دفاع الدول المجاورة، ومعصوم يؤكد: الأكراد ينتظرون من الجعفري تنفيذ وعوده لهم.
الشرطة البريطانية تعتقل 12 بينهم عناصر من الشرطة بالبصرة، والقوات الأمريكية تعثر على رسالة للظواهري ينتقد فيها أسلوب الزرقاوي في العراق.
-------------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الوطن القطرية مقالا للكاتب (فيصل البعطوط) بعنوان (ثقافة الخلاف) ، يشير فيه إلى أن الرئيس العراقي زف نبأ الخلاف بينه وبين رئيس الوزراء وحاول خلال إجابته تعديل سوء الفهم الغالب على طبيعة هذا الخلاف بالتأكيد على أنه خلاف يحدث غالبا في الأنظمة الديمقراطية التي يريد العراق أن يتأسى بها ، كما يعتبر الرئيس طالباني محقا عندما يوفي هذا الشرح حقه لأنه لا يجلي غموضا على موقف سياسي فقط وإنما يقدم محاضرة أو درسا جديدا على الفهم العربي لطبيعة الخلافات في الرؤى وفي التصورات ، ولا بد من الاعتراف أن ذاكرة الموروث العربية مثقلة بأن الخلاف لا يمكن أن يكون إلا أمرا سلبيا سواء حتى جد بين الأفراد أو بين الكتل داخل المجتمع ذاته أو حتى بين الدول وهو أقرب إلى السبة منه إلى العلامة الصحية. ويخلص الكاتب إلى أن اللهجة التي تم بها تناقل الخلاف يبن الطالباني والجعفري تفيد بما لا يدع مجالا للشك بأن العراق قد اختلف عن العالم العربي وعلى محيطه ذاك أن يكف عن الدهشة وينتقل إلى مفاهيم ثقافية جديدة قد تأخذ مدى زمنيا لكي تستقر في الفهم وفي الممارسة، فتستقر حياة الناس.
---------------------فاصل-------------
مستمعينا الأعزاء ، ونشرت صحيفة الراية القطرية مقالا بعنوان (أزمة الدستور وجدولة الاحتلال) للكاتب (كاظم الموسوي) ، يعتبر فيه أن مسودة الدستور العراقي، من الديباجة إلي مختلف أبوابه ومواده، تدفع كما أشارت إليه افتتاحيات عدد من الصحف الغربية أواسط سبتمبر 2005 إلي تقسيم العراق ونذر حرب أهلية، أثنية وطائفية. وتلتها تحذيرات المجموعة الدولية للأزمات وآخرها ما سرب من تقرير داخلي للأمم المتحدة. فكيف تحل هذه المعضلة-. وهل يستمر الاحتلال في ظل حرب أهلية وتقسيم العراق إلي دول متناحرة ترسم الحرب حدودها-. ويمضي الكاتب إلى أن استمرار الاختلاف علي مسودة الدستور وضع مرحلته في أزمة حادة بين مكونات الشعب العراقي والإدارة الأمريكية أولا وبين خيارات المشروعين ومستقبلهما بالعراق ثانيا وبين صراع الإرادات تاليا وأخيرا. وفي كل التجارب التي دخلت بها القوات الأمريكية بلدانا غيرت بها دولها وأنظمتها وواجهت مقاومة شعبية رسمت لها مراحل مشابهة ولكنها انتهت بالهزيمة وخراب تلك البلدان. ولهذا بدأت صيحات الإنذار تتسع، داخل العراق ومحيطه رغم كل الإعلانات الدعائية وردود الفعل المخادعة التي يصرح بها الرئيس الأمريكي أو صقور الإدارة الأمريكية وحلفاؤهم ببريطانيا واستراليا.
-----------------------فاصل------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG