روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم السبت 8 تشرين الأول


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهلها بمرحلة تأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
مقتل 6 جنود أميركيين و29 مسلحا في مواجهات وهجمات غرب العراق ، وهجومان في بغداد وبعقوبة يوقعان 3 قتلى و7 جرحى.
الكشف عن تفاصيل مقتل 22 مدنيا عثر على جثثهم قرب الحدود الإيرانية.. وتشييع جماعي لهم في بغداد.
تكتلات وانشقاقات وتحالفات جديدة وقديمة استعدادا للانتخابات المقبلة، وتوقع إقبال جيد على استفتاء الدستور في محافظة صلاح الدين.
شيوخ وعشائر النجف يدينون التدخلات الإيرانية، و المتحدث باسم الخارجية الأميركية يصرح: إيران مثل عراق صدام.. هي في خداع مستمر.
طهران تكشف عن اقتراح عراقي بعقد قمة واجتماع لوزراء دفاع دول الجوار، ومتقي يقول: إيران تعاني من العنف في العراق.
-----------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط مقالا للكاتب (أحمد الربعي) بعنوان (للسيد عبد العزيز الحكيم.. مع التحية) ، بعرب فيه عن عتبه على السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ، باعتباره صديقا له منذ سنوات ، ويمضي إلى أن مصدر العتاب هو هذا التحول العنيف في المواقف في مسألة التدخلات الإيرانية في العراق، وتحول عدد من قيادات المجلس إلى مجرد مدافعين عن إيران في وسائل الإعلام، وبشكل عنيف وأحيانا تختلط فيه الولاءات الوطنية بالتحالفات الإقليمية. ويمضي إلى أن شخصا مثل السيد بيان جبر وزير الداخلية، وأحد قيادات المجلس الذي عرفناه هادئا متوازنا طيلة السنوات الماضية، تحدث بلغة منفعلة وكارهة مدافعا عن إيران، وبدلا من تبيان الحقائق راح يتحدث بلغة تبعد العراق عن محيطه العربي، وتجعله متأزما مع جيرانه وأهله. ويخلص إلى التحذير من أن يعزل المجلس الإسلامي نفسه، إذا تحول إلى واجهة للسياسة الإيرانية، وتحول عدد من قيادته إلى محامين للسياسات الإيرانية، وهي ليست دعوة للقطيعة مع طهران، بل هي دعوة لوضع خط احمر بين الموقف الوطني والتحالفات الخارجية.
---------------------فاصل--------------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG