روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:
بلير يصرح: متفجرات جديدة تثير الشبهات حول تورط إيراني في العمليات بالعراق ، ومقتل 30 إرهابيا وتوقيف 800 مشتبه بهم بحملة وسط وشمال العراق.
طالباني يعتبر الانسحاب «كارثة» وبلير يرفض «الترهيب الإيراني» ، ومقتل 20 عراقياً والقوات الأميركية تقصف 8 جسور على الفرات.
إيران تنفي الاتهامات البريطانية بدعم المسلحين ، و رئيس البرلمان العراقي يتبرأ من اتهام طهران بالضلوع في اغتيال الحكيم والخوئي.
الجعفري يدافع عن إيران إزاء اتهامات بوش وبلير .. مقتل 16.. وقصف 8 جسور على نهر الفرات.
الحسني يصرح: نحتاج إلى 45 تعديلاً على مسودة الدستور، وغياب العرب عن الساحة أعطى إيران دوراً أكبر.
-----------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نطالع في صحيفة الوطن العمانية اليوم افتتاحية بعنوان (إطفاء نار العراق لا يعني إشعال الشرق الأوسط) ، تنبه فيها إلى أن منطقة الخليج تشكل قيمة اقتصادية بالغة الأهمية لكافة دول العالم بما تتضمنه من موارد للطاقة تدير عجلات التصنيع في كل القارات وبخاصة الدول الصناعية الثماني، ومن ثم فكلما جاء الحديث عن بواعث للتوتر في المنطقة لابد وان نصاب بالدهشة، لأن الذين يسعون لتوتير المنطقة هم أكثر الدول في العالم استفادة من الاستقرار والهدوء في منطقتنا. وتمضي الصحيفة إلى أن إذا كان الرئيس الأميركي جورج بوش يعاني من انخفاض شعبيته بسبب استمرار التوتر في العراق فإن من المؤسف أن يكون الشرق الأوسط وأمنه أداة للتجاذبات السياسية والانتخابية في أميركا أو بريطانيا، كما انه ليس من المعقول أن يتم تجربة إطفاء النار في العراق بإشعال النار في الشرق الأوسط كله لان هذا لو وقع ـ لا قدر الله ـ فلن يكون المستفيد لا سكان المنطقة ولا الدول الصناعية الكبرى وكل ما هنالك أن إسرائيل ستفرك يدها سروراً لأن خططها لإحراق العالم تنجح خطوة بخطوة.
------------------فاصل-------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الوطن القطرية فنشرت اليوم مقالا بعنوان (ديمقراطية الثأر) للكاتب (فيصل البعطوط) ، يؤكد فيه بأن إعلان البرلمان العراقي تراجعه عن تغيير شروط التصويت في الاستفتاء على الدستور يشكل مدخلا لمن يريد اتهامه بتعمد التلاعب فالأمر لا يمكن أن يكون مجرد سهو في عملية سياسية يفترض أنها أحيطت بأقصى حدود الدقة والمسؤولية، كما أن الاتهام لم يصدر عن دولة ذات أجندة في العراق، لكنه جاء من خبراء الأمم المتحدة بما يجعل له ثقلا خاصا‚ يجدر بجميع الأطراف الداخلية والخارجية الانتباه له، ومحاسبة المسئولين عن وقوعه، فقد أصبح الخوف جديا من أن يكون بعض من اؤتمنوا على مستقبل العراق قد أصبحوا يمارسون الغش بصفة منهجية أو أنهم باتوا دمى تحركها أياد خارجية لأهداف لا تمت بصلة لمصلحة الشعب العراقي. ولِما لذلك من خطورة بالغة فيجب ألا يتم الاكتفاء بقبول عودة أعضاء البرلمان عن ممارستهم وإنما وجب المضي في التحقق من خلفيات ودواعي ما حدث، حتى تتسم الديمقراطية العراقية بالجدية وبالمسؤولية وحتى لا يعاد إنتاج الدكتاتورية تحت مسمى ديمقراطية الثأر والحسابات الطائفية الضيقة.
-----------------فاصل--------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG