روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:

البرلمان العراقي يلغي تعديلات استحدثها لضمان عدم رفض الدستور ، و مركزان لاقتراع كبار الشخصيات في المنطقة الخضراء.
53 قتيلا وجريحا بسيارة ملغومة استهدفت مسجدا شيعيا في الحلة ، وصولاغ يجدد هجومه على السعودية ويثير حساسيات مذهبية ، وطالباني يطالب الجعفري بتصحيح أسلوبه.
سفيرة العراق في القاهرة تحمل زيباري مسؤولية عدم استلام منصبها.
«القبضة الحديدية» تدخل يومها الخامس بمقتل 42 مسلحاً ، و«متسلقو الجبال» يعززون «بوابة النهر» واعتقال 12 في تلعفر والأنبار.
محامو صدام يمتنعون عن الإدلاء بتصريحات ، لإجبار المحكمة على تغطية تكاليفه.
---------------فاصل----------------
سيداتي وسادتي ، في افتتاحيتها اليوم بعنوان (تراجع في مكانه) ، تعتبر صحيفة البيان الإماراتية أن تراجُع البرلمان العراقي أمس عن التعديلات التي سبق وأقرها بشأن التصويت على الدستور، جاء كخطوة تصحيحية وفي مكانها، خاصة وأن هذه التعديلات قوبلت برفض دولي وإقليمي. فكان لابد من العودة إلى جادة الصواب والتراجع عن هذه التعديلات. ولا شك في أن هذا التراجع من شأنه أن يقلل من بعض عوامل الالتهاب والتأزم داخل العراق. فالوضع العراقي مشبّع بهذه العوامل وعنده منها ما يفيض عن قدرة وعائه على احتمالها. وبالتالي فهو لم يعد يطيق أي مزيد، خاصة في لحظته الراهنة؛ عشية استحقاق الاستفتاء على الدستور؛ ووسط تفاقم الالتهابات الأمنية فوق ساحته.
وتخلص الصحيفة إلى أن الدستور وثيقة جوهرية مرجعية. وفي دولة يجري تركيبها من جديد، مثل العراق؛ هو حجر الزاوية الأساسي. مركزيته في هذا البناء تستدعي تحقيق الإجماع حوله، وهذا لا يتحقق إلا بالتوافق العام. ومن هنا كان التراجع من جانب البرلمان العراقي.. تراجعاً في محله.
----------------------فاصل------------
مستمعينا الأعزاء ، ونطالع في صحيفة الوطن القطرية افتتاحية بعنوان (الاستفتاء في العراق) ، تشير فيها إلى أن يوم الاستفتاء على مسودة الدستور في الخامس عشر من الشهر الجاري سيكون يوما تاريخيا في العراق، فالمعطيات التي تسبق هذا اليوم وتتوارد أنباؤها تعني أن العملية السياسية في العراق ستدخل منعطفا جديدا وخطيرا. فإما أن تنجح الأغلبية الكردية - الشيعية في تغليب مسودة الدستور التي يتخوف من أنها تضع العراق على أعتاب انشطارات غير مسبوقة في جغرافيته السياسية ، وإما أن تنجح المقاطعة السنية المتوقعة في إفشال تمرير هذه المسودة وحينئذ تعود عملية «الدسترة» إلى مربعها الأول مقرونا ذلك بغضبة الأغلبية من نجاح ما يسمى بالأقلية السنية في فرض إرادتها. وتمضي الصحيفة إلى أن مواد الدستور ينبغي أن ترمم العراق لا أن تصيبه بشروخ يمكن أن يضخمها المستقبل والمتربصون بالعراق، ولهذا إن كان هناك تعويل على أن تثمر المصالحة الوطنية العراقية فليكن ذلك بإتاحة الفرصة الزمنية لها. وهنا ندعو إلى تأجيل الاستفتاء حتى لا يكون نقطة بداية لمشاكل تعمق الشروخ وتزيدها فداحة فإذا كان الزمن هو الرقم المطلوب لاستباق تفاعلات فادحة فلماذا لا يؤجل الاستفتاء قطعا لمشاكل غير محدودة النتائج؟
----------------------فاصل-------------
بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الگيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG