روابط للدخول

الجمعية الوطنية العراقية تتراجع عن قرار تغيير قواعد الاستفتاء، وفي الملف محاور اخرى فالى التفاصيل


حسين سعيد

ملف العراق الاخباري ليوم الاربعاء 5 تشرين الاول
اعداد وتقديم: حسين سعيد
مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم ومرحبا بكم الى ملف العراق اليومي ومن ابرز محاوره:
**) الجمعية الوطنية العراقية تتراجع عن قرار تغيير قواعد الاستفتاء، وفي الملف محاور اخرى فالى التفاصيل
** ** **
1) اعلنت الامم المتحدة الاربعاء ان الجمعية الوطنية العراقية تراجعت عن قرار مثير للجدل كانت اصدرته يوم الاحد الماضي وغيرت بموجبه قواعد الاستفتاء على الدستور العراقي.
وكان البرلمان صوت يوم الاحد بتغيير قواعد الاستفتاء قائلا انه لكي يتحقق اسقاط الدستور في الاستفتاء فانه يتعين أن يصوت ثلثا الناخبين المسجلين في ثلاث محافظات برفض مشروع الدستور وذلك عوضا عن ثلثي من يدلون بأصواتهم.
وأدى ذلك لعاصفة من الاحتجاجات بما فيها انتقادات وجهتها الامم المتحدة التي قالت ان مثل هذا التفسير غير عادل ولا يرقى الى المعايير الدولية.
وقررت الجمعية الوطنية التراجع عن قراره بعد ضغط من الامم المتحدة والولايات المتحدة .
ونقلت وكالة ابناء رويترز عن حسين الشهرستاني نائب رئيس الجمعية الوطنية ان كلمة الناخب الواردة في الفقرة ج من المادة 61 من قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية تعني الناخبين المسجلين الذين يدلون باصواتهم فعلا في الاستفتاء.
وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماك كورماك قال امس ان الجمعية الوطنية العراقية يجب ان تبقى ملتزمة بالقانون نصا ومضمونا.
في غضون ذلك انتقد خوسيه اراناز المستشار القانوني في فريق المساعدة الانتخابية التابع للامم المتحدة التفسير الاخير لاحد بنود قانون الانتخابات العراقي ووصفه بانه سيخلق المزيد من الصعوبات امام الذين يريدون اسقاط الدستور.
ورفض المستشار القانوني اراناز تفسير الجمعية الوطنية العراقية لكلمة الناخب وقال في تصريح لوكالة انباء رويترز ان هذا الامر غير مقبول لانه يفسر الكلمة بطريقتين مختلفتين في بند واحد.
وقال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفاني دوجاريك إن دور المنظمة الدولية ينحصر في التنبيه عندما يلمس بان ثمة انحرافا عن المعايير الدولية. وتوقعت تقارير ان
يلتقي مسؤولون في المنظمة مسؤولين عراقيين لتسوية هذا الامر.
من جهة اخرى دعا بيان نشره تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين على موقع الكتروني نقلت وكالة انباء رويترز مقاطع منه دعا الى مقاطعة الاستفتاء على مسودة الدستور المقرر بعد عشرة ايام.
وحذر البيان الناخبين من الادلاء باصواتهم لمن وصفهم بالصليبيين، ووجه البيان خطابه الى السنه العرب ودعاهم الى عدم المشاركة في الاستفتاء والى اعطاء من وصفهم بالكفار الشرعية لحزرهم حسب تعبير بيان تنظيم القاعدة.
** ** **
من اذاعة العراق الحر نواصل تقديم ملف العراق:
2) طالب عضو الجمعية الوطنية بهاء الاعرجي بدعوة الرئيس العراقي جلال طالباني الى الحضور أمام البرلمان لعرض أسباب خلافه مع رئيس الوزراء.
وظهر الخلاف الى العلن بعد ان بعث الرئيس طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بعثا بمذكرة الى رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري خلال الايام الماضية حيث اتهمت المذكرة الجعفري بالتفرد في اتخاذ القرارات فيما نفى الجعفري هذا الاتهام.
واوضح الرئيس طالباني في تصريح خاص لاذاعة العراق الحر حقيقة الخلاف مع رئيس الوزراء قائلا:
(CUT 1)
** ** **
من اذاعة العراق الحر نواصل تقديم ملف العراق:
3) جدد وزير الداخلية العراقي باقر صولاغ جبر هجومه على العربية السعودية خلال مقابلة مع فضائية الجزيرة القطرية وركز على الطريقة التي تعامل بها النساء والشيعة بعد يومين فقط من تصريحه ان العراقيين غير مستعدين لاخذ دروس في الديمقراطية من بدوي على ظهر جمل.
وقال وزير الداخلية العراقي انه مطالبته بالديمقراطية والحرية تخص كل الامة العربية متهما الرياض بمعاملة الاقلية الشيعية كمواطنين من الدرجة الثانية.
وكان وزير الخارجية العراقي قد اضطر لتقديم اعتذار للسعودية مساء السبت الماضي اثر التعليقات اللاذعه لوزير الداخلية العراقي على تصريحات وزير الخارجية السعودي في نيويورك الشهر الماضي اثناء زيارتة الولايات المتحدة في الشهر الماضي التي حذر خلالها من نفوذ ايران في العراق ومن الانزلاق الى حرب أهلية بين السنة والشيعة.
** ** **
من اذاعة العراق الحر نواصل تقديم ملف العراق:
4) أكدت كارينا بيريللي، رئيسة مكتب دعم الانتخابات في بعثة الأمم المتحدة إن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق وضعت برنامجا فعالا لإنجاح الاستفتاء المقرر في الخامس عشر من تشرين الأول، مضيفة أن المفوضية قامت بدور أساسي لضمان مشاركة العراقيين في عمليتي الاستفتاء والانتخابات العامة المقررة في كانون الاول المقبل.
وتتولى الأمم المتحدة مسؤولية توفير الدعم الاستراتيجي والفني إلى المفوضية المستقلة منذ تأسيسها في أيار 2004 وذلك بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1546،عبر فريق يضم خمسة واربعين خبيرا دوليا في مجال الانتخابات عملوا على تقديم النصائح والمساعدة التقنية إلى المفوضية وأعضائها البالغ عددهم نحو الف موظف لتنظيم عملية الاستفتاء.
واضافت بيريللي ان الأمم المتحدة قدمت المساعدات الفنية الى المفوضية المستقلة، التي قامت بدورها بتسليم مليوني كيلوغرام من المواد بما في ذلك عوازل تؤمن سرية الاقتراع، وقسائم وصناديق الاقتراع، إلى اللجان الانتخابية في كافة محافظات العراق.
وقالت رئيسة مكتب دعم الانتخابات في بعثة الأمم المتحدة ان المفوضية اقامت 6.200 مركز انتخابي في مختلف أنحاء العراق.ولن يكون هناك أي مركز انتخابي خارج العراق وسيكون بوسع العراقيين المقيمين في الخارج المشاركة في الاستفتاء داخل العراق في حال كانت أسماؤهم مسجلة في قوائم الناخبين.

** ** **

مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام ملف العراق اليومي. شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG