روابط للدخول

نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني يحذر من سحب القوات الأميركية من العراق، والامم المتحدة تقول ان ملايين النسخ من مشروع الدستور العراقي الجديد توزع حاليا على الناخبين


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.
من عناوينه الرئيسية:
نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني يحذر من سحب القوات الأميركية من العراق ويقول ان الانسحاب سيسمح للارهابيين باستخدام البلاد كموقع للتخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة ودول أخرى.
الامم المتحدة تقول ان ملايين النسخ من مشروع الدستور العراقي الجديد توزع حاليا على الناخبين.
في الملف محاور أخرى والتفاصيل في الحال:

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.

حذر نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني من ان سحب القوات الأميركية من العراق في وقت مبكر سيسمح للارهابيين باستخدام البلاد كموقع للتخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة ودول أخرى.
وكالة اسوشيتيد بريس نقلت عن ديك تشيني قوله " لو نجح الإرهابيون فسيسلمون العراق إلى حكم الطغاة وسيجعلونه مصدرا لعدم الاستقرار في الشرق الاوسط كما سيستخدمونه كموقع لشن هجمات اكبر على اميركا وعلى امم متحضرة أخرى ".
نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أضاف ان على الولايات المتحدة ان توجه رسالة مفادها انها لن تتسامح مع الارهاب، ثم أضاف متحدثا إلى حوالى اربعة آلاف وخمسمائة من قوات المارينز بالقول ان الولايات المتحدة ستخلد تضحيات الجنود الأميركيين الذين يسقطون في العراق من خلال انجاز المهمة.
وكالة رويترز نقلت عن ديك تشيني قوله أيضا ان التقدم الذي تحقق في العراق كبير وان الشعب العراقي يثمن حريته وهو عازم على تقرير مصيره.
من جانب آخر، رحبت وزارة الخارجية الأميركية بمبادرة الجامعة العربية بارسال أمينها العام عمرو موسى إلى العراق بهدف تنظيم مؤتمر مصالحة وطنية.
وكالة فرانس بريس نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماك كورماك قوله ان هذا التطور ايجابي. ماك كورماك أضاف ان الولايات المتحدة طالما حثت جيران العراق وكذلك دول المنطقة على تقديم دعمهم الدبلوماسي إلى الشعب العراقي والى الحكومة العراقية.


قال رئيس الجمهورية جلال طلباني الذي يزور جمهورية الجيك قال ان العراق يهتم بان تستمر الشرطة العسكرية الجيكية في تدريبها القوات العراقية حسب ما نقلت وكالة الأنباء الجيكية عن رئيس الوزراء ييجي باروبك بعد لقائه الرئيس العراقي. هذا وقد اتفق الطرفان على ان نقل السلطة والمهمات الامنية إلى العراقيين امر ضروري للحد من الهجمات الإرهابية في العراق ومن اجل إحلال الاستقرار فيه.
من جانب آخر، قال وزير الدفاع البريطاني جون ريد انه لن يتم تقليص عدد القوات في العراق مع قيام بريطانيا بمسؤوليات جديدة في افغانستان العام المقبل.
من جانبها ارسلت الدنمارك ثلاث طائرات مروحية للاستطلاع إضافة إلى فريق يضم ستة وعشرين شخصا لتنضم إلى القوات الدنماركية في العراق قبل حلول موعد الاستفتاء في الخامس عشر من تشرين الاول والانتخابات في الخامس عشر من كانون الاول المقبل.


ما زلتم مع فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
قالت الامم المتحدة انه يتم الآن توزيع ملايين النسخ من مشروع الدستور العراقي الجديد تهيؤا لاستفتاء الخامس عشر من هذا الشهر حيث سيقرر الناخبون تأييد الدستور أو رفضه.
في الامم المتحدة قال الناطق باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك، قال: قدر تعلق الأمر بالامم المتحدة، العراقيون هم الذين سيصدرون حكمهم على الدستور في استفتاء الخامس عشر من تشرين الاول.
الامم المتحدة اضافت انه سيتم طبع اربع ملايين نسخة من مشروع الدستور باللغة العربية بينما ستطبع مليون نسخة باللغة الكردية. هذا إضافة إلى اربعمائة ألف نسخة تقريبا تم طبعها باللغتين التركمانية والسريانية.
مسؤولون قالوا ان فرق عمل عراقية تقوم بتوزيع مشروع الدستور على الناخبين.
التقرير التالي يطرح توقعات عدد من السياسيين العراقيين بشأن المشاركة في الاستفتاء في الخامس عشر من هذا الشهر:
ليلى احمد - الدستور

مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG