روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاحد 2 تشرين الاول في لندن عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهلها بمرحلة تأخذنا إلى العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
الجيش الأميركي يشن عملية «القبضة الحديدية» بالقرب من سورية والحصيلة الأولية 10 قتلى ، ومقتل جندي دنمركي وستة عراقيين بينهم طفلة بهجمات في بغداد وشمالها.
بوش يؤكد: القوات العراقية قادرة على قتال الإرهابيين ، والقوات الأميركية توضح: عملية تسليم السجون للجهات العراقية ستكون مشروطة.
وصول أول دفعة من الأطفال العراقيين الجرحى لتلقي العلاج في الأردن ، وغرفة عمليات مشتركة بين الأردن والعراق لمكافحة الإرهاب.
الجيش الأميركي يطلق نحو 464 معتقلا من أبو غريب، والحزب الإسلامي يستنكر اعتقال 15 من أعضائه.

-----------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الشرق الأوسط مقالا بعنوان (جدلية الديمقراطية والإرهاب) للكاتب (جابر حبيب جابر) ، يعتبر فيه أن الإسلام الجهادي المتشدد أوصل الأمور إلى حالة الفوضى في أفغانستان والعراق، لكي لا يغري أحدا بالخيار الديمقراطي، ولكن هذه النتيجة يمكن أن ترتد بشكل عكسي، وهي أن أميركا ربما أرادت أن تقدم النموذج الإسلامي الجهادي في أبشع صوره لكي تنفر منه، بل انه بات يأكل من جرف التأييد للإسلام المعتدل.
ويخلص الكاتب في مقاله إلى أن على الرغم من أن التقييم التاريخي لحرب العراق وتأثيراتها على الشرق الأوسط سيستغرق عددا من السنين ، إلا أن الذي جرى في المنطقة من بواكير الحراك في أجندة الإصلاح السياسي لا يمكن فصله عما جرى ويجري في العراق. لهذا فكما تتضافر القوى المتشددة على شل إرادة التغيير وإفشالها فعلى الأخرى الديمقراطية أن تتكاتف لإنجاحها، كون الفشل يعني إعادة المنطقة إلى ما قبل الحراك وإبقاءها خارج قوس الزمن.
------------------فاصل--------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الحياة فنشرت اليوم نص مقابلة أجرتها محررة الصحيفة في لندن مع نائب الرئيس العراقي (الشيخ غازي الياور) ، تنقل عنه مطالبته بمواجهة الإرهاب بالفكر الواعي والحد من أعمال الميليشيات المسلحة التي رآها بأنها تساهم بتكريس الطائفية في العراق. وحث على اتخاذ خطوات متسامحة مع الشعب العراقي، وعلى رأسها إطلاق المحتجزين العراقيين في معتقلات القوات المتعددة الجنسية بحلول شهر رمضان المبارك. وقال الياور في الحوار مع المحررة أمس: إن المراحل السياسية القصيرة التي مرت على العراق منذ عامين جعلت من المستحيل بناء مناخ سياسي ناضج على أسس ديمقراطية. ورأى أن المراحل الانتقالية كرست المحاصصة في العراق وتسييس الوزارات، بينما ساهمت في إشعال الحساسيات الطائفية والعرقية فيه. وحذر الشيخ غازي الياور من خطورة اشتعال نار الطائفية في العراق وتأثيرها على الدول الأخرى، لأن "ما يحصل في العراق سيطرق الباب عليهم باباً باباً" – بحسب تعبيره الوارد في الصحيفة.

------------------فاصل---------------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG