روابط للدخول

القوات الأميركية تواصلُ عمليةَ (القبضة الحديدية) والسعودية تؤكد دعمَها وحدةَ الأراضي العراقية وفرنسا تدعو إلى مؤتمرٍ دولي حول العراق.


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
القوات الأميركية تواصلُ عمليةَ (القبضة الحديدية) والسعودية تؤكد دعمَها وحدةَ الأراضي العراقية وفرنسا تدعو إلى مؤتمرٍ دولي حول العراق.
--- فاصل ---
فيما أشادَ الرئيس جورج دبليو بوش بالكفاءة المتزايدة للقوات العراقية، واصلت القوات الأميركية عمليتها العسكرية الجديدة في منطقة القائم القريبة من حدود العراق مع سوريا.
الرئيسُ الأميركي أعلنَ في كلمته الإذاعية الأسبوعية السبت أن لدى العراق الآن أكثر من مائة كتيبة تعمل في أنحاء البلاد. وجدّدَ القول إن
"تشكيل قوات أمن عراقية قادرة على الدفاع عن بلادها شرط مُسبق لسحب القوات الأميركية في نهاية الأمر من العراق".
وأضاف الرئيس بوش:
(صوت الرئيس الأميركي)
"في الوقت الذي تُظهر القوات العراقية أنها قادرة على قتال الإرهابيين فهي تنالُ ثقة الشعب العراقي مما سيضمن نجاح عراق حر وديمقراطي".
الرئيس الأميركي أشار أيضاً إلى الجهود الإضافية اللازمة لإلحاق الهزيمة بالإرهابيين:
(صوت الرئيس الأميركي)
"في الوقت الذي يتخذ العراقيون هذه الخطوات القادمة على طريق الحرية والديمقراطية فإن الإرهابيين سيفعلون كل ما بوسعهم لوقف هذا التقدم ومحاولة كسر إرادتنا. ولكنهم سيفشلون. إن هزيمة الإرهابيين في العراق سوف تتطلب المزيد من الوقت والتضحية. ولكن يمكن للأميركيين أن يثقوا بالقادة العسكريين الذين يقودون الجهود في العراق وفي القوات التي تحت قيادتهم".
--- فاصل ---
كلمةُ الرئيس بوش أُذيعت في الوقت الذي كانت القوات الأميركية تواصل عمليتها العسكرية الجديدة في غرب العراق.
ونقلت وكالات أنباء عالمية عن الجيش الأميركي الأحد أن عملية (القبضة الحديدية) أسفرت في يومها الأول عن مقتل ثمانية مسلّحين.
وأضاف بيان الجيش الأميركي أن مروحية قتالية دمرت في أحد الاشتباكات آلية أطلق سائقها قذيفة على مشاة البحرية (المارينز) موضحاً أن المهاجم قُتل.
يشار إلى أن هذا هو ثالث هجوم واسع النطاق يُشنّ في تلك المنطقة
خلال الأشهر الأربعة الماضية.
وفي مقابلةٍ مع إذاعة العراق الحر، تحدث العقيد الركن علي حسين جاسم عضو المعهد الملكي البريطاني لدراسات القوات المسلحة في لندن عن تفاصيل هذه العملية الجديدة في منطقة القائم قائلا:
(صوت محلل الشؤون العسكرية)
وفي تعليقه على الكفاءة المتزايدة للقوات العراقية والتي أشار إليها الرئيس الأميركي في كلمته الإذاعية السبت، قال العقيد الركن جاسم:
(صوت محلل الشؤون العسكرية)
_ كان هذا العقيد الركن علي حسين جاسم عضو المعهد الملكي البريطاني لدراسات القوات المسلحة في لندن متحدثاً لإذاعة العراق الحر _
--- فاصل ---
في محور العملية السياسية، أُفيدَ بأن محاولات جرت خلال الأيام القليلة الماضية لإضافة تعديلات على مسودة الدستور العراقي بغية ضمان مشاركةٍ واسعةٍ للعرب السنّة في الاستفتاء القادم.
وصرح فخري القيسي أحد الأعضاء الخمسة عشر السنّة في لجنة كتابة الدستور بأن اجتماعات مكوكية جرت بين كل الأطراف المعنية من أجل "إضافة تعديلات جديدة تقف في مقدمتها مسألة وحدة العراق واعتباره وحدة واحدة لا يمكن تجزئتها"، على حد تعبيره.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن القيسي قوله أيضاً إن الاجتماعات "تركزت على ست نقاط تقف في مقدمتها هوية العراق العربية والتأكيد على أن العراق جزء من الأمة العربية وتقاسم الثروات المستخرجة وازدواج الهوية"، بحسب ما نقل عنه.
في غضون ذلك، أكد المسؤولون السعوديون للسفير الأميركي في العراق زالـمَيْ خليلزاد الذي يزور المملكة تمسكَهم بوحدة العراق وهويته العربية.
التأكيد السعودي تمّ خلال اجتماعه مع عاهل السعودية الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز الذي "جدد مواقف المملكة لجهة وحدة التراب العراقي وعروبته وتقديم كل الدعم لحكومة وشعب العراق الشقيق لكي يتجاوز ظروفه الحالية"، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية.
وجاءت زيارة خليلزاد إلى المملكة عشية اجتماع اللجنة الوزارية العربية حول العراق في جدة للبحث في إمكانية إرسال مراقبين إلى هذا البلد للاستفتاء حول مسودة الدستور في 15 تشرين الأول.
وفي هذا السياق، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية أكدت مصادقتها على 173 كيانا سياسيا للمشاركة في الانتخابات المقبلة وتمديد فترة تسجيل فرق المراقبة الدولية لعملية الاستفتاء على الدستور.
--- فاصل ---
أخيراً، وفي محور المواقف الدولية، جددت فرنسا دعوتها إلى عقد مؤتمر دولي حول العراق بهدف الحفاظ على وحدته.
وجاءت هذه الدعوة على لسان وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست-بلازي الذي قال في مؤتمر صحافي السبت في تونس إن بلاده "تدعو المجتمع الدولي إلى مؤتمر دولي حول العراق يُعقد في أقرب وقت ممكن"، على حد تعبيره.
المسؤول الفرنسي ذكر أن "الدستور العراقي الجديد يجب أن يضم كافة أطراف المجتمع العراقي وطوائفه بمن فيهم السنة وأن يكون نابعا من إرادة الشعب العراقي ليستطيع الشعب العراقي تحديد مصيره بنفسه"، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
كما أعرب دوست-بلازي عن استعداد فرنسا لتدريب قضاة وقوات شرطة عراقية.
وفي هذا الصدد، نُقل عنه القول "نحن مستعدون لتدريب قوات من الشرطة العراقية وكذلك عدد من القضاة بهدف نشر الأمن وكذلك نشر مقومات الدولة الديمقراطية لأن القضاء هو لبنة أساسية لأي نظام دستوري يحكم البلاد"، على حد تعبير المسؤول الفرنسي.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG