روابط للدخول

الرئيس بوش يشيد بالكفاءة المتزايدة لقوات الأمن العراقية والقوات متعددة الجنسيات تبدأ عملية عسكرية جديدة في غرب العراق


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
أشادَ الرئيس جورج دبليو بوش السبت "بتزايد فعالية قوات الأمن العراقية الناشئة" قائلا إن عناصر هذه القوات "تظهر أنها قادرة على قتال الإرهابيين وقد اصبحوا يكسبون ثقة الشعب العراقي الذي سيضمن نجاح عراق حر وديمقراطي"، بحسب تعبيره.
وأضاف الرئيس الأميركي في كلمته الإذاعية الأسبوعية اليوم:
(صوت الرئيس الأميركي)
"وجدتُ تشجيعاً للزيادة في حجم وقدرة قوات الأمن العراقية. فاليوم لديهم أكثر من مائة كتيبة تعمل في أنحاء البلاد ويقول قادتنا إن القوات العراقية تؤدي عملها بكفاءة متزايدة".
الرئيس بوش حذّر في كلمته الإذاعية أيضاً من أنه سيكون هناك "عمل اكثر صعوبة وخطورة" في العراق، على حد وصفه. وأضاف أن المتطرفين والمسلحين قد يصعّدون هجماتهم قبل موعد الاستفتاء على الدستور المقرر في 15 تشرين الأول.


بدأت قوات أميركية تدعمها مروحيات عملية عسكرية جديدة في المنطقة القريبة من الحدود العراقية مع سوريا اليوم السبت لمطاردة متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة.
وقال بيان للقوات متعددة الجنسيات تلقّت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن قوة مكوّنة من نحو ألفٍ من عناصر مشاة البحرية (المارينز) وجنود الجيش والبحارة يشاركون في العملية التي أُطلقت عليها تسمية "القبضة الحديدية". وقد بدأ الهجوم في الساعات الأولى من صباح السبت ضد مسلحين في منطقة القائم التي تبعد نحو 12 كيلومترا من الحدود السورية.
وأضاف البيان أن العملية ستوفّر "الأمن للاستفتاء القادم عن طريق وقف تدفق المقاتلين الأجانب من الحدود السورية"، بحسب تعبيره.
عملية اليوم هي ثالث هجوم رئيسي على الأقل تشنه القوات الأميركية في تلك المنطقة خلال الأشهر الأربعة الماضية.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الكابتن جيفري بول الضابط في مشاة البحرية تصريحه بأن "عملية القبضة الحديدية بدأت في الساعات الأولى من الصباح بهدف اقتلاع القاعدة في العراق حيث يعمل الإرهابيون داخل المنطقة ولتعطيل نظم دعم المسلحين"، على حد تعبيره.
فيما ذكر مصدر في المستشفى الرئيسي في القائم أن عشرة أشخاص قتلوا وأُصيب ثمانية في القتال.

أطلقت القوات متعددة الجنسيات سراح نحو خمسمائة معتقل من سجن أبو غريب اليوم السبت. وهذه هي المجموعة الثانية من السجناء الذين تقرر الإفراج عنهم لمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك وعددهم ألف.
وكانت القوات متعددة الجنسيات أطلقت سراح 507 من سجناء أبو غريب يوم الاثنين الماضي.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن الليوتنانت كولونيل غاي روديسيل الناطق باسم عمليات السجون في العراق تصريحه بأن نحو اثنين وأربعين ألف عراقي اعتُقلوا من قبل الجيش الأميركي منذ الحرب في آذار 2003 وأن عدد الذين أُفرج عنهم من بين هؤلاء يبلغ 11,240 منذ ذلك التاريخ.

أعلنت الشرطة العراقية مقتلَ جندي دنماركي وإصابة اثنين آخرين حينما انفجرت قنبلة على جانب الطريق مستهدفة سيارة عسكرية دنمركية خارج البصرة اليوم السبت.
من جهته، أكد مسؤول في وزارة الدفاع الدنمركية في كوبنهاغن أن هجوما وقع على سيارة عسكرية دنمركية ولكن لم يستطع تأكيد عدد الإصابات.
ونقلت رويترز عن المسؤول الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه أن السلطات الدنمركية تُجري مزيدا من التحقيقات في الوقت الراهن.
فيما قال محمد عريبي الضابط في الشرطة العراقية إن الهجوم وقع خارج البصرة مباشرة.
وفي حال التأكد من تفاصيل الهجوم فستكون هذه ثاني حالة يقتل فيها جندي دنمركي في العراق. وللدنمرك قوة قوامها 500 جندي يخدمون داخل البصرة وحولها.

في سياق الحوادث الأمنية المتفرقة، ذكرت مصادر في الجيش والشرطة العراقية السبت أن ستة عراقيين بينهم طفلة وضابط في الجيش قتلوا في هجمات في بغداد وشمالها حيث عثر أيضا على جثتين مجهولتي الهوية.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مصدر في الجيش العراقي من بغداد قوله إن "ضابطا في الجيش العراقي قتل على أيدي مسلحين مجهولين صباح اليوم السبت في مدينة الصدر" مضيفاً أن "المسلحين فتحوا النار على المقدم حاتم الربيعي بينما كان يستقل سيارته الخاصة في ساعة مبكرة من صباح السبت وأردوه قتيلا"، بحسب تعبيره.
وفي بعقوبة، أعلن مصدر في الشرطة "مقتلَ عراقيين اثنين هما جندي وسائق حافلة وجرحَ ثلاثة جنود عندما تعرضت الحافلة التي تقل أربعة جنود لرصاص أطلقه مسلحون مجهولون صباح اليوم" السبت.
وأضاف المصدر نفسه أن "طفلة في عامها السابع قتلت وجرح مدني في إطلاق نار من عناصر الشرطة استهدف سيارتهم التي انحرفت عن طريقها صباح اليوم قرب إحدى نقاط التفتيش التابعة للشرطة" في بعقوبة أيضاً.
وفي الدجيل، أُعلن مقتل عراقيين أحدهما جندي في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش العراقي صباح اليوم.
من جهة أخرى، صرح المقدم حميد أحمد من شرطة الاسحاقي التي تبعد نحو مائة كيلومتر إلى الشمال من بغداد بأن قوات الشرطة "عثرت على جثتين مجهولتي الهوية ومقطّعتين إلى أشلاء على الطريق الرئيسي جنوب المدينة" مشيراً إلى احتمال أن يكون القتيلان مسلّحيْن كانا يزرعان عبوة ناسفة، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مقابلةٍ نُشرت اليوم السبت إن طهران قد تردّ بوقف مبيعات النفط إذا أحيل ملفها النووي إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
ملاحظة الرئيس الإيراني وردت في سياق تصريحات أدلى بها لصحيفة (خليج تايمز) الإماراتية التي تصدر بالإنكليزية وقال فيها "إذا أحيلت قضية إيران لمجلس الأمن سنرد بعدة طرق وعلى سبيل المثال بوقف مبيعات النفط"، على حد تعبيره.
ونقلت رويترز عنه القول في المقابلة "لقد كنا متعاونين للغاية وكان هناك 1200 يوم عمل من عمليات التفتيش وكاميرات المراقبة موجودة في كل مكان في منشآتنا"، بحسب تعبيره أحمدي نجاد.
وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أصدرت قرارا يوم السبت الماضي يوصي بإحالة إيران في المستقبل إلى مجلس الأمن تمهيدا لاحتمال فرض عقوبات عليها.

أظهرت النتائج الرسمية للمرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية في الضفة الغربية السبت أن حركة فتح التي ينتمي إليها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس فازت في هذا الاقتراع الذي جرى الخميس.
وأعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات جمال الشوبكي في مؤتمر صحافي اليوم أن حركة فتح فازت في 51 بلدية فيما فازت قوائم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في 13 بلدية.
وبلغت نسبة الأصوات التي حصلت عليها فتح في الانتخابات 53,73% في حين حصلت حركة حماس على 26,03% تليها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في المرتبة الثالثة (5,40%) ثم حزب الشعب الفلسطيني (1,77%).
وبلغ عدد المقاعد التي حصلت عليها فتح 547 مقعد من أصل 1018 العدد الإجمالي لمقاعد 104 دائرة جرت فيها الانتخابات فيما حصلت حماس على 265 مقعدا.
ونقلت فرانس برس عن الشوبكي قوله إن "هذه النتائج دقيقة مائة في المائة ولا يمكن لأحد أن يشكّك في صحتها لأنها جرت على أساس قوائم حزبية وبموافقة الفصائل والأحزاب نفسها"، بحسب تعبيره.

أرجأت الولايات المتحدة اتخاذَ إجراء يقضي بفرض عقوبات على المملكة العربية السعودية بسبب تقييدها الحريات الدينية لتصبح أول مرة تتخلى فيها واشنطن عن معاقبة دولة مدرجة في القائمة السوداء بموجب قانون صدر عام 1998 يستهدف الدول التي تنتهك الحريات الدينية .
وصرح مسؤولون أميركيون بأن إدارة الرئيس جورج دبليو بوش قررت تأجيل فرض العقوبات على السعودية لمدة ستة اشهر.
يشار إلى أن واشنطن ذكرت في انتقادٍ رسمي نادر قبل عام اسمَ السعودية ضمن ثماني دول فقط في العالم يمكن أن يُفرض ضدها عقوبات.
لكن الإدارة الأميركية اختارت إمهال الرياض ستة اشهر أخرى للتفاوض بشأن الطريقة التي قد تحسن بها سجلها.
ونقلت رويترز عن كيرتيس كوبر الناطق باسم الخارجية الأميركية قوله الجمعة "لم نر تقدما قويا في مجال الحماية القانونية للحرية الدينية. ولكننا نرحب بالاعتراف السعودي بضرورة القيام بتحسينات وخلق مجتمع اكثر تسامحا"، بحسب تعبيره.

في بروكسل، نظّم نحو أربعة آلاف من الكرد الأتراك مسيرة في شوارع العاصمة البلجيكية اليوم السبت مطالبين بالاعتراف بإقليم كردستان وإدخاله في مباحثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوربي المزمع إجراؤها بعد غدٍ الاثنين.
وجاء في نبأ بثته رويترز أن المسيرة دعت أنقرة أيضا إلى إطلاق سراح عبد الله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني الذي اعتقل عام 1999. ونظّم المسيرة اتحاد الجمعيات الكردستانية في أوروبا.
هذا ومن المقرر أن يلتقي وزراء خارجية الاتحاد الأوربي في اجتماع عاجل في لوكسمبورغ مساء الأحد في محاولة للاتفاق بشأن كيفية التفاوض مع تركيا حول الانضمام إلى عضوية الاتحاد.

أعلن مسؤول في مستشفى سانغلاه الرئيسي في جزيرة بالي السياحية الإندونيسية مقتل 17 شخصا على الأقل في تفجيرين في الجزيرة اليوم السبت. ومن المرجّح أن ترتفع حصيلة الضحايا.
ونقلت رويترز عن مسؤول في مستشفى آخر في الجزيرة أن 11 جثة وصلت إلى المستشفى وأرسلوها إلى سانغلاه.
ولم يتضح على الفور ما إذا تم إدراج هذه الجثث في الرقم الذي قدمه المستشفى الرئيسي.
وعلى صعيد ذي صلة، أفادت وسائل الإعلام الأسترالية بأن أسترالياً واحداً على الأقل بين القتلى في الانفجارين اللذين وقعا في بالي.
وصرح وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر لهيئة الإذاعة الأسترالية بأن بين القتلى أستراليا واحدا وان هناك ثلاثة أستراليين بين المصابين.
معروف أن بالي منتجع له شعبية عند الأستراليين. وكان هناك 88 أستراليا بين قتلى انفجار 12 تشرين الأول عام 2002 الذي راح ضحيته 202 شخص في بالي.

أفاد بيان على شبكة الإنترنت منسوب إلى أكبر الجماعات الجزائرية المتشددة المحظورة بأنها تعارض الحصول على العفو مقابل إلقاء السلاح.
ونقلت رويترز عن البيان المنسوب إلى زعيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال بتاريخ 27 أيلول "أن الجزائر ليست بحاجة إلى ميثاق سلم ومصالحة إنما هي بحاجة إلى ميثاق إسلام"، بحسب تعبيره.
وهذا أول رد من الجماعة فيما يبدو على مشروع العفو ولكن لم يتسنّ على الفور التأكد من صحة البيان.
يشار إلى أن الجزائريين وافقوا بأغلبية ساحقة في الاستفتاء الذي جرى يوم 29 أيلول على عرض الحكومة بالعفو الجزئي عن المتشددين الذي يقاتلون من أجل إقامة دولة إسلامية متشددة وذلك في مسعى لإنهاء المواجهات المسلحة.

أعلن مصدر أمني اليوم السبت أن قوات الأمن اللبنانية ضبطت متفجرات كان رجلان يزمعان وضعها في كرسي سيارة قاضٍ مسيحي في شمال لبنان.
ونقلت رويترز عن المصدر أن الجيران رصدوا الرجلين بالقرب من سيارة القاضي ناظم خوري ليل الجمعة وأنهم ابلغوا قوات الأمن بشأنهما. وأضاف المصدر أن الرجلين تخلصا من المتفجرات ولاذا بالفرار بعد أن ابلغ الجيران عنهما.
يشار إلى أن القاضي خوري يُشرف على تحقيقات في غسل أموال محتملة في بنك المدينة الذي تُجرى تصفيته بمعرفة البنك المركزي اللبناني بعد أن واجه مصاعب مالية.

على صعيد آخر، ذكرت إحدى الصحف الألمانية السبت إن تقرير لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري لن يتضمن إشارة إلى تورط مباشر لسوريا في القضية.
وردَ ذلك في سياق مقال نشرته صحيفة (زودويتشة تسايتونغ) اليوم ونقلت فيه عن مصدر مقرب من مكتب الأمم المتحدة في بيروت أن التقرير لن يؤدي إلى الزلزال المنتظر ولن يتضمن أي مآخذ علنية على الرئيس السوري بشار الأسد.
ولكن المصدر أضاف أن التقرير الذي سيرفعه رئيس اللجنة القاضي الألماني ديتليف ميليس إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان سيشير إلى ضلوع عدة مسؤولين أمنيين لبنانيين في عملية الاغتيال التي أودت بحياة الحريري وعشرين شخصا آخر في 14 شباط في بيروت، بحسب ما نقلت فرانس برس عن الصحيفة الألمانية.

أخيراً، اتهم الاتحاد الإفريقي السبت القوات الحكومية السودانية بالتورط في الهجمات الأخيرة ضد المدنيين في دارفور ودعا إلى اجتماع طارئ لمجلس السلام والأمن التابع له في أديس أبابا الاثنين لمناقشة هذه التطورات.
وصرح بابا غانا كينغيبي الممثل الخاص لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي في الخرطوم بأنه منذ أواخر آب الماضي "وقعت عدة هجمات بالتنسيق بين القوات الحكومية وميليشيا الجنجويد العربية" على المدنيين في قرى في شمال دارفور أسفرت عن سقوط 44 قتيلا خلال الأسبوعين المنصرمين.
من جهته، ذكر مسؤول من المفوضية العليا للاجئين يعمل في دارفور السبت لوكالة فرانس برس أن عدد ضحايا الهجوم الذي وقع الأربعاء على مخيم (آرو شارو) للنازحين في دارفور ارتفع إلى 34 قتيلا.

على صلة

XS
SM
MD
LG