روابط للدخول

قادة كبار في القوات الأميركية يؤكدون على احراز تقدم ضد المتمردين في العراق، والجنرال جون أبي زيد يقول ان تنظيم القاعدة هو العدو الرئيسي للسلام والاستقرار في المنطقة


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.
من عناوينه الرئيسية:
قادة كبار في القوات الأميركية يؤكدون على احراز تقدم ضد المتمردين في العراق
والجنرال جون أبي زيد، قائد القوات الأميركية – القيادة الوسطى يقول ان تنظيم القاعدة هو العدو الرئيسي للسلام والاستقرار في المنطقة.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.

قال قادة عسكريون اميركيون كبار ان القوات الأميركية تحرز تقدما ضد المتمردين في العراق واضافوا ان التقدم المحرز في مجال تدريب القوات العراقية ما يزال غير واضح بشكل يسمح بتحديد جدول زمني للبدء بسحب القوات الأميركية من العراق.

الجنرال جورج كيسي قائد قوات التحالف في العراق، اخبر لجنة تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي ان الأمر سيستغرق بعض الوقت حتى يتمكن الجيش العراقي من السيطرة على الوضع الأمني المضطرب في العراق دون مساعدة قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.
الجنرال جورج كيسي كبير القادة الأميركيين في العراق ظهر أمام اللجنة إضافة إلى الجنرال جون أبي زيد قائد القوات الأميركية – القيادة الوسطى.

الجنرال جورج كيسي قال:

" ليس لدينا جدول زمني أو مؤشرات تربط خفض قوات التحالف بعدد الكتائب العراقية. وعندما يحدث ذلك فانه سيحدث تدريجيا في انحاء البلاد. لذا فان هذا امر لا يحدث تلقائيا بحيث عندما تكون هناك عشرون كتيبة عراقية مثلا سيكون بالامكان سحب اربعة الوية اميركية. ان الأمر ليس بهذه البساطة ".

الجنرال جورج كيسي، قائد القوات الأميركية في العراق قال أيضا ان عدد الكتائب العراقية القادرة على القتال دون تدخل القوات الأميركية انخفض من ثلاث كتائب إلى كتيبة واحدة على مدى الأشهر الثلاثة الماضية. الجنرال كيسي امتنع عن تحديد اسباب هذا الانخفاض غير انه قال:

" نحن نعترف بشكل كامل بأن القوات العراقية المسلحة لن تتمتع بقدرة مستقلة لبعض الوقت وذلك لانهم يفتقدون إلى القاعدة المؤسسية لدعمهم ".

الجنرال كيسي أضاف بالقول انه رغم ان كتيبة عراقية واحدة قادرة اليوم على القتال لوحدها غير ان حوالى ثلاثين كتيبة تعتبر قادرة على أداء دور قيادي في عملية عسكرية بدعم من القوات الأميركية ضد المتمردين.

أما الجنرال جون أبي زيد، قائد القوات الأميركية – القيادة الوسطى، فقال من جانبه امام لجنة الخدمات المسلحة التابعة للكونجرس الأميركي، قال ان تنظيم القاعدة يسعى إلى الحصول على أسلحة الدمار الشامل واستخدامها في الشرق الاوسط. الجنرال أبي زيد أضاف ان القاعدة ما تزال تمثل واحدا من اكبر المخاطر على الولايات المتحدة.
الجنرال ابي زيد قال:

" القاعدة والمتطرفون المرتبطون بها هم العدو الرئيسي للسلام والاستقرار في المنطقة. العدو الذي سبب لنا احداث الحادي عشر من ايلول ما يزال يمثل واحدا من المخاطر الكبرى على هذه الامة ".

الجنرال ابي زيد أضاف بالقول ان تنظيم القاعدة يؤدي دورا في التمرد في العراق إذ قال:

" في الوقت الذي لا تمثل القاعدة الجزء الرئيسي في التمرد في العراق فإنها موجودة في العراق بالتأكيد. وفي الوقت الذي لا تمثل مصدر الصعوبات الرئيسي في منطقة شمالي غرب باكستان، في مناطق وزيرستان، فإنها تؤدي دورا هناك بالتأكيد ".


فاصل

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
جاء في تقرير بثته وكالة اسوشيتيد بريس ان القوات البريطانية سلمت الاشراف على معسكر صغير خارج البصرة إلى القوات العراقية وقد تمت عملية التسليم يوم الخميس ونظمت احتفالية بهذه المناسبة.
الوكالة نقلت عن الميجور البريطاني ميك آستون قوله ان هذه إشارة حقيقية على التقدم وزيادة قدرة القوات العراقية.
ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية في لندن قال ان عملية النقل جزء من تسليم المسؤولية إلى قوات الأمن العراقية وليست جزءا من عملية انسحاب من العراق. الناطق أضاف حسب الوكالة ان القوات البريطانية في جنوب العراق ستبقى في قواعدها الحالية وستستمر في الاشراف على المنطقة.

مستمعي الكرام، إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG