روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن ليوم الثلاثاء 27 أيلول


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهل مراحلها في العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
مقتل 5 معلمين في هجوم مسلح على مدرستهم جنوب بغداد و7 في تفجير سيارة مفخخة قرب مقر وزارة النفط ، والجيش الأميركي يعلن مهاجمة طائراته مخابئ آمنة لعناصر (القاعدة) غرب العراق.
خطة أميركية لتولي البنتاغون بدلا من الخارجية المسؤولية عن الدعم العسكري لوزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين ، وصفها مسؤولون: الغرض منها جعل القوات العراقية أكثر كفاءة وتقريب موعد الانسحاب.
مفوضية الانتخابات تعلن المواعيد النهائية لتلقي طلبات الكيانات والائتلافات السياسية وقوائم المرشحين للانتخابات.
الأردن يؤكد: لم نتلق طلبا من بغداد بتسليم الشعلان ، والمعشر أعلن عدم وجود اتفاقيات مع العراق.
القوات البريطانية تعرض تعويض المتضررين في أحداث البصرة.

-----------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، في صحيفة الشرق الأوسط اليوم مقال للكاتب (أحمد الربعي) بعنوان (مبادرة خليجية تجاه العراق) ، يؤكد فيه بأن العرب كلهم يخافون على العراق، ويتحدثون عن خطر الحرب الأهلية والتقسيم والطائفية، ولكنهم كلهم متفرجون. ليست هناك مبادرة عربية واحدة تجاه العراق، ليست هناك علاقات حقيقية مع الحكومة العراقية لمساعدتها، ليس هناك استثمار لعلاقاتهم مع أطراف فاعلة في المجتمع العراقي، وجامعة الدول العربية تكتفي بالتشكيك بكل ما يفعله العراقيون والتصريحات السلبية تجاه العراق. ويمضي إلى التأكيد بأنه مطلوب مبادرة خليجية عاجلة، فالدول الخليجية تربطها علاقات جيدة بأغلبية القوى السياسية العراقية، والدول الخليجية ساعدت العراق في الظروف الصعبة التي مر بها على مر السنين. والعراق المتحارب المتشتت هو نزيف في الخاصرة الخليجية، ولا يعرف إلا الله أين ستصل الأمور إذا استمرت حالة اللامبالاة العربية تجاه العراق.
وأمام الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي فرصة لتحريك المسألة مع الدول الأعضاء، وبالتأكيد فإن الأمين العام الحالي لمجلس التعاون يدرك حجم المخاطر، ويستطيع أن يتحرك مع الدول الأعضاء.

-------------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، ونطالع في صحيفة الحياة اللندنية تقريرا لمكتبي الصحيفة في بغداد ولندن ، ينسب إلى «مجلس الحوار الوطني» تأكيده وجود اتصالات عربية مع الولايات المتحدة للضغط على «بعض الجهات المؤثرة» في العراق لإجراء تعديلات على مسودة الدستور، مشدداً على أن «الوقت ضيق ومحدود»، وأن التحرك العربي جاء «متأخراً على رغم القلق من تقسيم البلاد والتنكر لانتمائها». كما ينقل التقرير عن «الحزب الإسلامي» بزعامة محسن عبد الحميد ترحيبه بتحذير سعود الفيصل من «اتجاه العراق إلى التفكك»، واعتبر ذلك «وصفاً دقيقاً للحالة وينم عن تقدير واقعي للمخاطر التي تحيق بالبلاد». وأضاف الحزب في بيان أمس انه تابع باهتمام بالغ تصريحات سعود الفيصل «وما تضمنته من تقدير واقعي للمخاطر المحدقة بالعراق ورفض قاطع للتدخل في شؤونه والتحذير من احتمال امتداد النار إلى باقي دول المنطقة». وأضاف البيان أن تصريحات الفيصل «تحمل وصفاً دقيقاً لحالة العراقيين الذين حز في نفوسهم أن يتركوا في أتون المؤامرة وحدهم كل هذه الفترة».

----------------------فاصل-------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG